الزواج المبكر وأضراره

الزواج المبكر وأضراره

انتشرت في الآونة الأخيرة في مجتمعنا الكثير من الظواهر الغريبة ومنها الزواج المبكر للفتيات، والتي تعد من أخطر الظواهر الموجودة حيث إنها تشكل تهديدا كبيرا للمجمتع ولجيل بأكمله.

وتكمن خطورة الزواج المبكر في عدم نضوج الفتاة وأنها تعتبر لا تزال في مرحلة الطفولة، ولا تدرك ما معنى الحياة الزوجية ومسئوليتها تجاه بيتها وزوجها.

ويعد هذا الزواج شكلا من أشكال العنف والقهر ضد الفتاة، حيث إنها صغيرة، ولا تستطيع إعطاء رأى بالموافقة أو الرفض ويقوم بدلا عنها أهلها الذين لا يدركون خطورة الزواج في هذا السن.

ومن الأسباب التي تدفع إلى الزواج المبكر، التقاليد بين العائلات في بعض المناطق وارتباط العائلات منذ الصغر بأن تلك الفتاة لذلك الصبى من أجل توثيق العلاقات بين العائلات.

ومن ضمن الأسباب أيضا الفقر وأن العائلة تجد فرصة زواج ابنتهم فرصة مثالية للتحصل على مال والتخلص من عبئها، وأيضا الجهل فبعض العائلات لديها ثقافة بأن البنت عار ويجب التخلص منها بأسرع وقت ممكن حتى يزيحوا عن كاهلهم، مسئوليتها ولكن للأسف فإن الأهل لا يدركون أن هذه تعد جريمة في حق البنت وتؤثر على مستقبلها وحياتها.

فمن الأضرار التي تؤثر على حياة الفتاة في حالة الزواج المبكر أنها في معظم الأحيان لا تكمل دراستها نتيجة متطلبات المنزل والحياة والأولاد.
وأيضا أضرار صحية مثل حدوث أضرار للجسم وعدم حدوث حمل سليم وخلق جيل من الأمهات غير وعى وغير مدرك لدورهم في المجتمع.

وأيضا يوثر الزواج المبكر على الفتاة فبعرضها لضغوط نفسية صعبة بسبب ضغوط الحياة والمسووليات التي تلقى عليها.

وبالتالى علينا أن نستنتج أن الزواج المبكر يمثل خطورة كبيرة على المجمتع وتتضرر منها المرأة والأطفال وتتمثل في خطورة صحية واجتماعية وتؤثر على جيل كامل من الأمهات وتدمر المجتمع بأكمله لأن الأم أساس المجتمع.

بوابة فيتو

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *