الغنوشي يدعو لتوحيد الحركة الإسلامية والتمسك بالحوار الوطني

الغنوشي يدعو لتوحيد الحركة الإسلامية والتمسك بالحوار الوطني

دعا زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي الحركة الإسلامية في السودان إلى نبذ الخلافات من أجل السودان، مشيراً إلى أن فقد زعيم المؤتمر الشعبي د. حسن الترابي يجب أن يكون مدعاة لتجاوز الصراعات، وطالب بنشر فكر الترابي والالتزام بالحوار الوطني والعمل على وحدة السودان اللتين تركهما الراحل أمانة بين أيدي الحركة الإسلامية.

وأدى الرئيس التشادي إدريس ديبي واجب العزاء في الترابي في وقت كشف فيه الحزب عن تلقيه برقيات تعزية من عدد من الدول، من بينها برقية من الأمير الحسن بن طلال وأخرى من حكومة دولة كينيا.

وقال الغنوشي الذي وصل الخرطوم لتقديم العزاء في الترابي خلال مخاطبة بالمنشية ليل أمس إنه لا يجد يسراً عندما يتحدث عن رجل بقامة الترابي لأنه رجل شغل الدنيا لأكثر من نصف قرن على صعيد التجديد وعمل على تأليف الكتب وإطلاق المبادرات الاجتماعية.

وأشار الغنوشي إلى أن أول زيارة له للسودان كانت في العام 1979 عندما تعرضوا للاضطهاد في تونس، وقال “كانت مظلتنا الأولى في السودان هي حسن الترابي”.

ونبه الغنوشي أن الترابي انطلق من نقطة بسيطة حتى بات رجل العمل الإنساني والدعوي الأول وقال: “ترك لكم الترابي تركة كبيرة آخرها الحوار الوطني ودعوته للوحدة”، لافتاً إلى أن خلافات الحركة الإاسلامية في السودان شابت صورتها بعض الشيء، إلا أنه تجاوز كل الخلافات وكل ما تعرض له من أجل السودان، داعيا للتمسك بما تركه الترابي والاتجاه لوحدة الحركة الإسلامية.

ومن جهته قال نائب رئيس حزب الهدى الإسلامي بدولة تركيا حسين يلماز خلال كلمة بدار الراحل بالمنشية أمس إنهم جاءوا من تركيا لتعزية العالم أجمع في فقد الترابي، الذي ظل شخصاً مفيداً لكافة الدول الإسلامية من خلال أفكاره وكتبه كاشفاً عن ترجمة العديد من مؤلفاته للغة التركية.

ومن جانبه قال رئيس حزب التجمع الإسلامي الموريتاني محمد بن جميل إن الترابي ملأ الدنيا وشغل الناس على مستوى العمل الفكري والسياسي والدعوي، وقال: “هو شخص مختلف عبر نهجه في التجديد فكل ما كتب الراحل كان إضافة للإسلام المعاصر حيث كان له أثر كبير في الاجتهادات المعرفية بالإسلام”.

وبالمقابل كشف عضو الأمانة العامة بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق أن حزبه قد تلقى العديد من برقيات التعزية، منها واحدة من الأمير الحسن بن طلال من الأردن وأخرى من دولة كينيا، وتعزية أخرى من رئاسة حزب الله اللبناني.

 

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *