أمريكا تهدد بفرض عقوبات أحادية على جنوب السودان

أمريكا تهدد بفرض عقوبات أحادية على جنوب السودان

هددت مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس بفرض عقوبات على دولة جنوب السودان وقادتها حتى ولو لم يتبن مجلس الأمن العقوبات مؤكدة أنها تنطلق من كونها أكبر داعم لجوبا ، كاشفة عن تقديمها مساعدات للدولة الوليدة تبلغ 1,5 مليار دولار خلال العامين الأخيرين.

وقالت رايس في حوار أجراه معها موقع “ان بي آر” الإخباري إنهم يسعون لفرض عقوبات على دولة الجنوب، تتمثل في حظر السلاح إضافة إلى عقوبات إضافية على قيادة كلا الجانبين، وزادت “في حالة عرقلة روسيا أو أي من الدول القرار في مجلس الأمن فإننا سنعمل مع شركائنا الأوربيين وبعض حلفائنا المهتمين بالأزمة في المنطقة من أجل إنفاذ العقوبات بعيدا عن مجلس الأمن”.

وأضافت رايس أن الطرفين في دولة الجنوب ارتكبا جرائم ضد الإنسانية وثقتها لجنة التحقيق التابعة للاتحاد الأفريقي ونطالب بمحاسبة مرتكبيها، سواء كانوا يعملون تحت أوامر الحكومة أو لا” لافتة إلى أن أمريكا ستعمل بكافة السبل من اجل إنفاذ اتفاقية السلام الموقعة بين الطرفين بمنتهى الشفافية والمصداقية.

وكانت رايس اتهمت النخب الجنوبية بتدمير جنوب السودان، لأنها اختارت القتال من أجل السلطة والثروة على حساب شعوبهم، وقالت “ليس الولايات المتحدة أو أي قوة خارجية أخرى سلطة عليهم حال رفض قادتهم خدمة شعبهم ولكن ما سنفعله ينبع من كوننا أكبر مانح للمساعدات إلى جنوب السودان” وزادت “قدمنا 1.5 مليار دولار، من المساعدة في العامين الماضيين”. وأشارت رايس لصمود الشعب الجنوبي وقوة إرادته وقالت الشعب صامد بشكل لا يصدق، وملتزمون ببناء حياة أفضل حتى بعد أن ثبت أن قادتهم قابلون للرشوة وغير راغبين في خدمة مصالحهم.

 

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *