وزير الإعلام: لا حوار جديد مع الممانعين والرافضين

قطع وزير الإعلام د. أحمد بلال عضو آلية «7+7» للحوار، الطريق أمام أي اتجاه لفتح حوار جديد مع «الرافضين والممانعين» من الأحزاب السياسية والحركات المسلحة للحوار الوطني الجاري بالبلاد، وفيما ترك الباب مفتوحاً للانضمام مستقبلاً، قال إن الحوار لم يستثن أحداً داخلياً أو خارجياً، وإن المعارضة في الخارج لم تلتزم بالوعود التي قطعتها بالمشاركة في الحوار، في وقت أكد فيه الأمين العام للحوار بروفيسور هاشم علي سالم أن ما يجري في الجماهيرية الليبية اليوم من حوار مستوحى من الحوار الوطني السوداني، مؤكداً أنه يصلح لحل المشكلة الإفريقية. وأكد بلال في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الأمانة العامة للحوار الوطني أمس، أن الحوار الوطني الآن في نهاياته، وأن لجنة الآلية «7+7» ستجتمع مع الرئيس البشير لتحديد ما تبقى من خطوات لاحقة، إلا أنه أكد أن الحوار مازال مفتوحاً ولم يتم التوصل إلى نهايته بعد، موضحاً أن كل الذي تم التوصل إليه عبارة عن مقترحات وتوصيات يمكن أن يتفق بشأنها أو يختلف حولها في الجمعية العمومية، رابطاً تنفيذ تلك المخرجات بضمانات رئيس الجمهورية والشعب السوداني. وفي السياق قالت الناشطة السودانية تراجي مصطفى المشاركة في الحوار الوطني، إن وفاة الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د. حسن الترابي تمثل نكبة كبيرة للسودان، معتبرة أنه شهيد للعملية التي أنهكته جسدياً وعقلياً وعاطفياً وهو عمره «84» عاماً.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *