ضياء الدين بلال : بدون ضغائن وغبائن

مرات قليلة استمعت فيها لوزير الكهرباء والسدود السيد معتز موسى، وهو يتحدث.
وفي كل مرة تزداد قناعتي بأنه من أفضل الوزراء مقدرة في التعبير عن سياسته والدفاع عنها بمنطق قوي ولسان مبين.
والأهم من ذلك الصدق وعدم التلاعب بالألفاظ، للهروب عبر بوابة التبرير أو الإنكار، على حال كثير من الوزراء، يسرفون في استخدام عبارات التسويف، مثل (نحسب) وأخواتها، ويكررون (إن شاء الله) أمام كل وعد للتعليق لا للتحقيق، على قول ابن تيمية.

لا يوجد مقطع فيديو احتفى به مناصرو الحكومة ومعارضوها على السواء، مثل الاحتفاء بذلك المقطع من حوار لميس الحديدي مع معتز موسى، وهو يرد على أسئلتها الاستفزازية والاستدراجية، بثبات وثقة قلما تجود بهما حوارات المسئولين.
قوة معتز ألجمت لميس، وأعجبت السودانيين في كل مكان، فتناقلوها عبر وسائط التواصل الاجتماعي على أجنحة الفخر.

استمعت للوزير معتز موسى وهو يتحدث عن مشاريع السدود الجديدة في مكان مغلق محدود من حيث الحضور وضيق من حيث الانتشار.
قلت للوزير، “ليس أمامكم من خيار سوى الخروج للعلن للدفاع عن مشاريع السدود في مواجهة الحملة الشرسة التي انطلقت مناهضة لها”.
(الصمت) ليس هو الوسيلة المناسبة للتعامل.
توجد مخاوف حقيقة وهواجس متوهمة، مصدر الاثنين سوء الظن المرحل من تجارب سابقة لم تتعامل فيها الحكومة بحكمة وذكاء.
أكثر ما سرني في حديث الوزير التزامه القاطع بعدم استخدام أي وسائل غير المنطق والإقناع.
في التعامل مع مشاريع سدود (كجبار ودال والشريك) ليس من مصلحة الحكومة أن تضيء المدن والقرى بالأنوار، وتُظلم القلوب بالغبائن والضغائن!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *