المعارضة تعتزم تسيير قواتها لجوبا على الأقدام والدولار يصل إلى «40» جنيهاً

المعارضة تعتزم تسيير قواتها لجوبا على الأقدام والدولار يصل إلى «40» جنيهاً
وصل حاكم ولاية لاتجور بيتر لام بوث الى ولايته امس «الاحد» بعد ساعات من المعارك التى استعادت مدينة الناصر من قبضة المعارضة المسلحة خلال اليومين الماضيين، وبحسب ما نقل عن القوات الحكومية فإن قواتهم استعادت مدينة الناصر التى استولت عليها المعارضة المسلحة الاسبوع الماضي بعد ان قامت بأسر حوالى «500» جندي حكومي قاموا بالاستسلام لهم، وفي السياق نفسه اجرى الحاكم بيتر لام جولة في مدينة الناصر، حيث وقف على المدينة التى بدا واضحاً تأثرها بالمعارك التى دارت خلال الايام الماضية، حيث زار الوالي مقر مدينة الناصر التى تضررت لافتتها بفعل الرصاص العشوائي الذي اصابها، بينما لم يعرف مصير قوات المعارضة المسلحة، في وقت اشار فيه مصدر حكومي إلى أن المعارضة اتجهت الى الحدود مع اثيوبيا حيث مقر المعارضة المسلحة. وفي ما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان.
انهيار الاتفاق المرتقب
حذَّرت المعارضة المسلحة التى يقودها النائب الاول لرئيس دولة جنوب السودان رياك مشار من انهيار الاتفاق بعد المعارك التى شهدتها ولاية واو خلال يوم السبت الماضي، عقب هجوم القوات الحكومية على المواقع الدفاعية للمعارضة المسلحة، الأمر الذي اعتبرته خرقاً واضحاً لاتفاق السلام، وقال القيادي بجيش المعارضة دينق قنق المتحدث باسم الجنرال داو اتوجونغ في منطقة شمال بحر الغزال ان قواتهم تعرضت لهجمات ثقيلة من القوات الحكومية في خرق واضح لاتفاق السلام الشامل بينهما، كاشفاً عن معارك هجوم وقع في شمال مدينة اويل، متهماً قوات سلفا كير بعدم الالتزام بالهدنة المرفقة مع اتفاق السلام، الأمر الذي ادى لسقوط العديد من الضحايا المدنيين. وفي المقابل أكدت مصادر عسكرية حكومية في جوبا ان الجيش الشعبي قام بالفعل بالهجوم على المعارضة المسلحة، لكن لم يصدر بيان رسمي عن وزارة الدفاع في جوبا، كما رفض مكتب رئيس هيئة الاركان العامة الجنرال بول ملونق وكذلك حاكم الولاية العميد رزق زكريا حسن التعليق على الهجوم.
الجنوبيون بجامعة النيلين
كشف الأمين العام للمعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان ضيو مطوك، ان سعر الدولار الامريكي وصل يوم امس في جوبا إلى «40» جنيهاً، مشيراً إلى أنهم حذروا الحكومة من خطوة تعويم الجنيه، الامر الذي ادى لفقدان السيطرة عليه، واضاف مطوك خلال مخاطبته فعاليات اليوم المفتوح الذي اقامته رابطة طلاب دولة جنوب السودان بجامعة النيلين أمس «الأحد» أن المعارضة المسلحة مستعدة للمحاكمات جراء الجرائم التى ارتكبت اثناء الحرب، وانهم ابتداءً من الدكتور رياك مشار حتى آخر عضو مستعدون للمثول امام المحكمة اذا طلب منهم، كما اشار مطوك إلى أن السودان قدم لهم دولة الجنوب على طبق من ذهب وكان فيه مليارات الدولارات لكنها اختفت بفعل الفساد، مطالباً بإعادة هيكلة مؤسسات الدولة في جنوب السودان باعتبارها الخطوة الاولى لتنمية البلاد بجانب العمل الجماعي لتحقيق السلام، كما أوضح مطوك ان الابرياء من قبيلة الدينكا كانوا ايضاً ضمن المتأثرين من الحرب، كاشفاً أن «70» من المعتقلين عقب احداث ديسمبر 2013م كانوا من الدينكا، وحول المعارك التى تندلع من الحين الى الآخر  أكد الأمين العام للمعارضة انهم ملتزمون باتفاقية السلام، لكن اوامرهم للجنود في الميدان هي ان يقوموا بالدفاع عن انفسهم حال الهجوم عليهم، وبشأن نقل جنود المعارضة الى جوبا افاد مطوك بأن دول الترويكا مازالت تماطل في نقلهم، وانهم اقترحوا عليهم أن يقوم جيش المعارضة بالزحف على الاقدام إلى العاصمة جوبا لتنفيذ الاتفاقية.
وفي السياق نفسه طالب القيادي الجنوبي عبد الله دينق نيال بإيقاف الحرب والالتزام باتفاقية السلام، داعياً قطاعات الشعب الجنوبي إلى البحث عن السلام المستدام، بينما أكد أيضاً الأمين العام للهيئة القومية لدعم السلام الناشط استيفن لوال أن عودة زعيم المعارضة المسلحة الى جوبا يجب ان تتحقق حتى يتمكن الطرفان من ضمان الثقة بينهما، وتحدث في الفعالية ايضا القيادي الشبابي الفرد كلس وممثل الرابطة ديفيد قاي، بالإضافة إل الشاب سوسا تينو مايكل.
صحيفة الإنتباهة
المثنى عبد القادر

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *