غندور : عبد الواحد يأسر أهالي دارفور لفرض الأتاوات

أكدت الحكومة أن لا طريق أمامها للتعامل مع رئيس حركة جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد نور الا باللغة التي يفهمها. وذكرت أن عبد الواحد رفض كل المبادرات وفرص السلام، وظل يدعو لإسقاط الحكومة عبر العمل العسكري. ونقل وزير الخارجية إبراهيم غندور لرئيس بعثة اليوناميد مارتن أوهومي، أن عبد الواحد يحتفظ بمواطني دارفور أسرى لفرض الأتاوات والضرائب عليهم. ولفت في لقاء بوزارة الخارجية بالرئيس الجديد لليوناميد أمس، إلى أن الحكومة لم تجد أمامها إلا التعامل معه باللغة التي يفهمها، وأضاف قائلاً: «هو من بادر بالهجوم على الجيش، ونجح الجيش في دحر التمرد، ولأول مرة لفترة «13» عاماً ستقام امتحانات الشهادة السودانية في جبل مرة.
وقال المتحدث باسم الخارجية السفير علي الصادق إن الاجتماع تطرق إلى اجتماع الآلية الثلاثية المشتركة في نيويورك لاحقاً هذا الشهر بالتركيز على استراتيجية خروج اليوناميد.
ومن جهته طلب رئيس اليوناميد لقاءً شهرياً مع وزير الخارجية، وقال إنه أبلغ غندور بنتائج زيارته لقطر، وتناول في ذات الأثناء أحداث جبل مرة وما نتج عنها من نزوح، والجهود المبذولة من الحكومة واليوناميد لمعالجة أوضاع النازحين.
صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *