مسؤولة أممية تدين مقتل أحد جنود “يوناميد” بدارفور

مسؤولة أممية تدين مقتل أحد جنود “يوناميد” بدارفور

أدانت منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان، مارتا رويدس، الهجوم الذي نفذه مسلحون مجهولون على دورية تابعة للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور (يوناميد)، وأسفر عن مقتل أحد جنود البعثة.
وهاجم مسلحون مجهولون، الأسبوع الماضي دورية لـ (يوناميد) في بلدة (جريدو)، على بعد 40 كلم من موقع البعثة في كتم بولاية شمال دارفور ما أدى لمقتل جندي من جنوب أفريقيا وإصابة آخر.
وعبَّرت المسؤولة الأممية، عن عميق تعازيها لأسرة جندي حفظ السلام الذي قتل أثناء قيامه بتأدية الخدمة، وكذلك تعازيها لحكومة جنوب أفريقيا، كما أعربت أيضاً عن أملها بعاجل الشفاء للجندي الجريح.
وقالت الخارجية السودانية، يوم الأحد الماضي، إن الأطراف ذات الصلة ما تزال تجمع المعلومات بشأن حادثة مقتل الجندي التابع ليوناميد.
كما انتقد بيان مشترك للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دالميني زوما، الحادثة.
وقال بيان مارتا إن بعثة يوناميد ظلت تعمل في دارفور منذ عام 2007، وتتولى مهمة حماية المدنيين، وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية التي تقدمها وكالات الأمم المتحدة.
وأضاف أن المجتمع الإنساني يعتمد على بعثة يوناميد لتقديم خدمة مرافقة القوافل لتوفير إغاثة طارئة، وفي الوقت المناسب للأشخاص المحتاجين، وكذلك حماية المدنيين.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *