في دولة الجنوب .. وحشية جنود تفوق التماسيح

واصل الصحافي الامريكي نيكولاس كريستوف تقاريره من ولاية الوحدة بدولة جنوب السودان عن الاوضاع بالدولة الجديدة، حيث نشر امس تقريرا جديدا بعنوان «وحشية جنود تفوق التماسيح» وبدأ الصحافي تقريره بان ولاية الوحدة فيها انواع مختلفة من الكوبرا والثعابين والتماسيح الجائعة في المستنقعات لكن رغم ذلك يختبئ الآلاف من سكان دولة الجنوب داخل تلك المستنقعات خوفاً من جنود الحكومة التى ساعدت على انفصالهم الولايات المتحدة الامريكية كما يعتمدون على اسماكها، ويقول المواطن جاتلواك المختبي بالمستنقع للصحيفة الامريكية بانهم عند خوضهم للمستنقع فانهم يظلون صامتين خوفا من التماسيح كما انهم يفضلون الموت بالثعابين والتماسيح من ان يفتك بهم جنود الحكومة ومليشياتها المسلحة، وبحسب ما ذكر الصحافي الامريكي فان مسلحين تابعين لاحد المليشيات قامت باقتحام مركز كاثوليكي واغتصبوا راهبة أميريكية عمرها 67 عاماً، بجانب حوادث اغتصاب جماعي في احدى جزر المستنقعات، وعندما سأل الصحافي الامريكي احد اطفال قبيلة النوير الذين وجدهم يصنعون اسلحة ورشاشات من الطين سألهم لماذا تفعلون ذلك فرد الاطفال «لأنهم قادمون لقتلنا».

 

صحيفة الإنتباهة

المثنى عبد القادر

 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *