سيسي: لا توجد حركة تستطيع المواجهة الآن

سيسي: لا توجد حركة تستطيع المواجهة الآن

أعلن رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د.التجاني سيسي عن نهاية المواجهات العسكرية بين الحكومة والحركات المسلحة بدارفور. وجزم في الوقت نفسه بعدم وجود إمكانية لأية حركة في مواجهة الحكومة، ولفت الى نهاية المواجهات، إلا دوائر وصفها بالمحدودة في أقصى شمال دارفور على الحدود الليبية ودائرة محددة في حبل مرة.ووقّعت الحكومة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي اتفاقية مشاركة التكاليف لدعم الحوار والتشاور الدارفوري بمبلغ 2 مليون دولار. وقال رئيس السلطة إبان حفل التوقيع بالخرطوم أمس، إن الحكومة بدأت توفي بالتزاماتها ناحية الحوار الدارفوري. ونبه سيسي الى أن حل القضية سياسياً لا يعني نهاية الأزمة بالإقليم في ظل وجود صراعات داخلية تستوجب حلها بآليات مختلفة. في غضون ذلك دعا رئيس اليوناميد مارتن اوهوموي المجتمع الدولي لتقديم المساعدة للسلام والمصالحة بدارفور، وأعلن عن التزام اليوناميد بدعم الحوار الدارفوري والاستمرار في دورها في ما يتعلق بالجوانب الأخرى لعملية السلام. ورأى أوهوموي أن الحوار فرصة عظيمة لتبادل الآراء والفهم المتبادل لمعرفة الخطأ وإصلاح ما حدث من أخطاء. من جهته قال رئيس لجنة الحوار الدارفوري صديق ودعة أن الحوار في مرحلته الأولى شمل 25 محلية من جملة 64. من جانبه كشف السفير القطري بالخرطوم راشد عبدالرحمن عن تنفيذ مشروعات بدارفور بقيمة 50 مليون دولار، وقال إن الحوار والتشاور مهم.
بالمقابل أكد مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سلفا راما بأن الحوار والتشاور عملية ذات أولوية، وذكر أن الحكومة جددت دعمها ووضعت ثقتها في الأمم المتحدة لعملية الحوار الدارفوري. ونبه سلفا الى أن الحوار الدارفوري يبشر بأشياء جديدة وأن الشراكة مع الحكومة نتجت عنها نتائج إيجابية لدعم الحوار.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *