صاحب الدماغ الجيّد يحظى بتغطية إعلامية مجانية

صاحب الدماغ الجيّد يحظى بتغطية إعلامية مجانية

بدأ الأسبوع الأميركي بدونالد ترامب ومهرجاناته الانتخابية المليئة بطرد المعترضين، وأخذ الأمر حتى يوم الانتخابات التمهيدية في فلوريدا وأوهايو يوم الثلاثاء.

حقق ترامب نصراً كبيراً في فلوريدا وأبعد ماركو روبيو عن السباق وبقي ترامب نجم الشاشات والبرامج الحوارية لساعات طويلة!
الدورة الإعلامية

بعد ذلك، تحدث رجل الأعمال الأميركي عن أنه يستشير نفسه في الشؤون الخارجية وقال “أتكلم مع ذاتي، فأنا صاحب دماغ جيّد”، وتحدثت الصحافة ليوم كامل عن تصريحه وكيف يمكن أن يكون مستشار نفسه.

بعد ذلك بيوم، قال إن الشغب سيدبّ في الشوارع الأميركية لو حرمه الحزب الجمهوري من الترشّح للانتخابات الرئاسية، وأخذ الأمر يوماً كاملاً بين تصريحه والكلام عن تهديدات منافسيه بإطالة الحملة الانتخابية والذهاب إلى المؤتمر العام للحزب والوصول إلى اختيار مرشح آخر.

بعد ذلك، أعلن ترامب أنه لن يشارك في مناظرة تلفزيونية مع منافسيه تيد كروز وجون كاسيك، لأنه سيتحدث في مؤتمر اللجنة الأميركية لدعم إسرائيل، وأخذ الإعلام وقتاً لمناقشة قرار المرشح وإلغاء المناظرة.

كان هذا يوم الخميس، وصباح الجمعة بدأت نشرة أخبار شبكة سي بي أس الأميركية بمراسلها يقف أمام منزل ابن دونالد ترامب وأعلنت أنه تلقّى رسالة تهديد وفيها أيضاً مسحوق غريب لكنه غير مؤذٍ”.

هذا التتابع في أخبار دونالد ترامب، المهمة وغير المهمة، خلق منذ حين تغطية إعلامية للمرشح لم يصرف عليها من أمواله، وكل ما فعله أنه سيطر من خلال تصريحاته على “الدورة الإعلامية” .

يؤكد كثيرون هنا أن ترامب “يعرف ماذا يفعل” وكتب النائب الجمهوري السابق ومذيع برنامج الصباح جو سكاربورو أن ترامب يتعمّد هذه الأشياء خصوصاً عندما يكون هناك خبر غير مؤات له، فيدلي ترامب بتصريح يجعل الصحافيين ينسون المشكلة الأولى ويبدأون من التصريح الجديد الذي “فرضه” عليهم ترامب.
2 مليار مجاناً

يرى رؤساء المؤسسات الصحافية الأميركية أن دونالد ترامب هدية جيّدة لهم، ويؤكد رئيس شبكة سي بي أس أن عدد المشاهدين ارتفع لدى المحطات خصوصاً خلال المناظرات، كما أن المبالغ التي دفعتها الحملات الانتخابية المتعددة خصوصاً لمهاجمة ترامب كبيرة، ويقدّر تمويل الحملات الإعلامية بـ5 مليارات دولار حتى الآن.

لكن الغريب في هذه المعادلات، أن مؤسسة تهتم بشؤون الإعلام والدعاية قدّرت أن حجم التغطية في وسائل الإعلام الأميركية التي استفاد منها ترامب تصل إلى بـ 2 مليار دولار، لكن دونالد ترامب رجل الأعمال الذي يملك ثروة بالمليارات لم يصرف على الدعاية إلا القليل جداً، بل تبرّع الإعلام بتغطيته وتسابقت المؤسسات التلفزيونية والإذاعية والصحافة المكتوبة لنقل تصريحاته النارية وإهاناته للنساء والمعاقين والمتظاهرين.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *