السودان يستعرض بجنيف تجربته في مكافحة الإرهاب

استعرض السودان تجربته الخاصة في مكافحة الإرهاب أمام الجلسة الخاصة لمناقشة التطرف العنيف وعلاقته بحقوق الإنسان وأبعاده الإنسانية، التي عُقدت بمجلس حقوق الإنسان السبت بجنيف. وكشف عن الإجراءات الفعالة التي انتهجها، وعلى رأسها قانون مكافحة الإرهاب.
وكشف السودان، في بيانه الذي ألقته أمام المجلس، الدبلوماسية في البعثة السودانية في جنيف عزة محمد عبدالله، يوم السبت، عن الإجراءات الفعالة للحد من التطرف وقانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، فضلاً عن الآليات المنشأة لغرض المنع والملاحقة والمحاكمة.
وأوضح البيان أن السودان انتهج تجربة المحاورات الفكرية دون الاعتماد على قوة القانون، وذلك بإشراك الجهات المجتمعية والأسرة والعلماء ، وذوي الاختصاص.
ووصف البيان التجربة بالناجعة لاعتمادها على ست خطوات ممرحلة، تستهدف إعادة دمج المتطرفين في المجتمع، بعد تصحيح أفكارهم ومعتقداتهم التي تجري وفقاً لقناعاتهم الشخصية، ويتم ذلك بالتعاون مع الجهات المعنية، ومنظمات المجتمع.
كما أشار البيان إلى إصلاح 94% من الخاضعين للتجربة واكتمال دمجهم في المجتمع.
وأبدى السودان من خلال بيانه استعداده لبذل مزيد من الجهود لمنع ومكافحة الإرهاب، وفق التزامه بالعهود والمواثيق الدولية والإقليمية ذات الصلة بحقوق الإنسان.
يشار إلى أن السودان يشارك في تلك الاجتماعات بوفد كبير برئاسة رئيس إدارة حقوق الإنسان بوزارة العدل ياسر سيد أحمد ومقرر المجلس الاستشارى.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *