قصة مُلاكم عالمي تحدى مرشح رئاسي أمريكي يعادي الإسلام: ارتدى «الحجاب»

فلويد مايوذر، ملاكم أمريكي محترف يصنف ضمن فئة وزن خفيف المتوسط، من مواليد ولاية ميشيجان بالولايات المتحدة، واستطاع تحقيق بطولة المجلس العالمي للملاكمة وبطولة الاتحاد الدولي للملاكمة، كما شارك في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، ولم يهزم في أي نزال في مسيرته الاحترافية إلى ان اعتزل العام الماضي، ويصنف من أفضل الملاكمين في التاريخ والأفضل في وقته.

ابتعد فلويد عن حلبة الملاكمة باعتزاله، لكنه لم يبتعد عن حلبة صراعٍ من نوع آخر، يمثله عدد من مرشحين الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية، مقررا أن يضرب ضربة جديدة، ربما ليست القاضية لكنها ستترك أثرًا أبد الدهر في نفس متلقيها. والمتلقي هذه المرة ليس منافسًا له في العبة، إنما المرشح الرئاسي دونالد ترامب، بحسب موقع thekicker.

ذات ليلة، صرح «ترامب» علانية في أحد مؤتمراته الانتخابية، بكراهية المسلمين، ورغبته في طردهم من الولايات المتحدة، وأعلن عن رفضه استقبال أي مسلم في أمريكا، وأن الإسلام، دين عنف وإرهاب، بحسب تعبيره، وغيرها من التصريحات الطائفية التي لم تعجب فلويد، فقرر أن يلقنه درسًا وسط أنصاره، لأنه كملاكم اعتاد على المنافسة العلنية وسط الحشود، حتى لو كانت تدعم خصمه.

وفي رالي نظمته حملة دونالد ترامب في يانجز تاون، بأوهايو، كان الموعد مع ضربة فلويد، ردًا على كلمات المرشح الرئاسي العنصرية الطائفية، وعلى عكس المتوقع كله، ارتدى الملاكم الشهير حجابًا، وقرر أن يخطو بخطوات ثابته بين أنصار المرشح المعادي للإسلام ومظاهره، يتحرك بجوارهم، ويمر من بينهم، موجها نظرات مباشرة رغبة منه في لفت أنظارهم إليه ربما يستفز طائفيتهم، إلا أن أحدا لم يستجب.

كان واضحًا للجميع أنه ليس إمرأة، وظنوا فقط أنها محاولة استفزاز من أنصار مرشح آخر أو أحد الداعمين لموقف المسلمين في أمريكا، لذلك تجاهلوه، إلا أنه لم يكتف وبدأ في إشهار قبضته القاضية، وتوجيهها أمام أعينهم أثناء تحركه بينهم، فقط ليثبت ضعفهم وأنهم غير قادرين على المواجهة، ولن يمنعوه من حقه في التعبير والتواجد بينهم.

بعد أكثر من 45 دقيقة، توجه إليه مواطن يرتدي قبعة رعاة بقر من أنصار ترامب، واقترب حتى أصبح في مواجهته تماما، ليكتشف أنه ليس مواطنا عاديا، بل فلويد مايوذر، الملاكم الأمريكي المعروف، فتراجع على الفور، ليبدأ هنا مايوذر في توجيه رسالة وسط الجموع، صارخًا في وجوههم: «أنا مجرد سيدة مسلمة صغيرة، هل يجرؤ أحد علي توجيه لكمة لي؟»، إلا أن أحدا لم يجبه، فعاد وطرح سؤاله مرة أخري: «هل يريد أي شخص أن يضرب مسلماً؟! هيا، قوموا بالمحاولة».

صمت الجميع، وعم السكون المكان بعد أن كان ساحة تعج بالصخب والهتاف والتأييد للمرشح، عند ذلك قرر الملاكم الشهير خلع الحجاب، وصاح في الجميع: «هذا ما كنت أعتقده»، في إشارة على خوف الجميع من الإقتراب منه. وتركهم ورحل.

يذكر أن مايوذر لُقب بـ«Pretty Boy» أي «الصبي الجميل» من قبل زملائه في فريق الهواة، وسبب هذا اللقب أنه كان يخرج من النزالات بوجه نظيف وعلامات قليلة، والفضل لهذا يعود إلى قدراته الدفاعية الفذة التي تلقنها من والده وعمه رودجر.

المصري لايت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *