السنوسي : كرسي الترابي اهتز وحزن لفراقه

ذرف الأمين العام الجديد للشعبي إبراهيم السنوسي الدموع في أول مؤتمر صحافي للحزب بعد رحيل زعيمه د. حسن الترابي، وقال في أول اجتماع للأمانة العامة للحزب، جلست على كرسي الترابي وشعرت بأنه يهتز ويحزن لفراقه. في ذات الأثناء تم فيها تعيين ثلاثة نواب للأمين العام هم علي الحاج وأحمد الترابي وثريا يوسف، وفيما أكد السنوسي أن أمر خلافة الترابي جاء سلساً، وقطع بتماسك الحزب، بينما اتهم القيادي البارز بالحزب علي الحاج من سماهم بالمرجفون بالكذب باسمه بأنه لم يستشر عند اختيار السنوسي كخلف للترابي، وقال (هؤلاء مرجفون يقولون ما لانقول)، مؤكداً في ذات الوقت سلامة الإجراءات التي تم بها تعيين السنوسي، وتابع (أنا والسنوسي واحد). وأعلن السنوسي خلال مؤتمر صحافي أمس تمسكهم بالمنهج وخارطة الطريق التي تركها الترابي للحزب، وجدد تأكيدهم بتمسكهم بالحوار وسعيهم لإنجاحه للوصول لوحدة وطنية شاملة لإيقاف الحرب، وقال نحن لسنا متشائمين أن يفشل ونسعى لإنجاحه.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *