(الشيوعي): الخرطوم حلت اللجان الشعبية لأنها لم تعد ذراعا للسلطة

قال الحزب الشيوعي السوداني، إن قرار سلطات ولاية الخرطوم بحل اللجان الشعبية، جاء لأن اللجان بصورتها القديمة لم تعد ذراعاً للسلطة وأصبح بعضها معارضا للنظام بسبب مطالبتها بحقوق المواطنين، متعهدا بمناهضة القرار عبر المسار القانوني.

وتنتشر حوالي 1640 لجنة شعبية في أحياء ولاية الخرطوم، وبدأت تجربة اللجان الشعبية مع بداية عهد “الإنقاذ” عبر التعيين، لكن في العام 2005 أصبح الاختيار لها يتم عبر الانتخاب المباشر عبر الجمعيات العمومية الممثلة في سكان الأحياء.

واتهمت القيادية في الحزب الشيوعي خنساء أحمد علي، في مؤتمر صحفي أمس، والي الخرطوم الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين، بالتغول في قراره بحل تلك اللجان.

وقالت إنه ليس من حق الوالي قانونياً اتخاذ قرار بحل اللجان الشعبية باعتباره من اختصاص معتمدي المحليات، ورأت أن المعتمد حال أراد حل تلك اللجان فعليه الاعتماد إلى سببين الأول انقضاء مدة اللجان الشعبية والثاني الرجوع إلى المجلس المحلي بعد موافقة ثلثي أعضاء المجلس المحلي.

من جهته، قال المسؤول السياسي للحزب الشيوعي بالخرطوم ميرغني عطا المنان، إن اللجان الشعبية بصورتها القديمة ما عادت تصلح ذراعاً للنظام وأصبح بعضها معارضا للسلطة وتطالب بحقوق المواطنين.

وأضاف أن اللجان الشعبية اكتسبت وعياً سياسياً وعلمت أن مصلحتها مع الجماهير، وتابع “من خلال متابعتنا للجان الشعبية في الأحياء علمنا أنه تم رفض القرار حتى من ضمن منسوبي المؤتمر الوطني الحاكم وطالبوا بالتصدي لعملية التعيين”.

وتعهد عطا المنان، بتصدي حزبه لمناهضة قرار حل اللجان عبر الجانب القانوني والنضالي وتابع “سنناضل من أجل إلغاء القانون”.

 

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *