إغلاق مركز صحي بشرق النيل وتحويل الاختصاصي للمحاسبة

كشف المجلس الطبي، عن تلقيه أكثر من «250» شكوى بزيادة «120» عن العام «2009م»، منها «89» شكوى ضد «32» مؤسسة علاجية، و«57» ضد أطباء، فيما توجد «94» شكوى بطرف لجنة الشكاوي، و«32» بلجنة المحاسبة، وفيما أكد رئيس لجنة الصحة بالبرلمان صالح جمعة، أن أخطاء أطباء الولايات المتحدة «سيدة العالم» أكبر من الأخطاء الطبية بالسودان، قطع رئيس اتحاد الصيادلة ورئيس اللجنة الفرعية للصحة صلاح سوار الدهب، أن «90%» من الشكاوى التي ترد للمجلس، بسبب عدم التواصل بين الطبيب والمريض. وأضاف قائلاً: «المريض بزعل من الطبيب بجيب شكوتو للمجلس»، وأقر رئيس لجنة الشكاوي بالمجلس د. محمد عثمان، بتأخر الفصل في الشكاوي لعدة أسباب منها عدم اكتمال السجل الطبي بالمستشفيات، وصعوبة الحصول على عناوين أطباء الامتياز بسبب تنقلهم بالمؤسسات، ومغادرة أعداد كبيرة من الأطباء لخارج البلاد.في غضون ذلك أغلقت وزارة الصحة بولاية الخرطوم مركزاً صحياً بشرق النيل بعد ضبطها مخالفات كبيرة تهدد صحة المرضى وحياتهم، حيث قامت الوزارة بسحب الترخيص وتحويل الاختصاصي للمحاسبة بالمجلس الطبي، وطبيب الامتياز للمحاسبة بالمستشفى التعليمي وإدارة الامتياز، وفتح بلاغ بنيابة حماية المستهلك في مواجهة صاحب المركز واختصاصي التوليد.

وداهمت إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة ومباحث حماية المستهلك وأمن الولاية في زيارة مفاجئة المركز الصحي بعد ورود معلومة بقيام المركز بإجراء عمليات قيصرية وولادة طبيعية وعمليات كحت للنساء، حيث تم ضبط المخالفات المذكورة بالمركز، وعند السؤال عن الطبيب الموجود تبين أنه طبيب امتياز بأحد المستشفيات الحكومية بالمنطقة، الأمر الذي يعد مخالفة صريحة لقانون المؤسسات العلاجية والمجلس الطبي، بعدم مزاولة العمل إلا بعد الحصول على تسجيل دائم.

 

صحيفة الإنتباهة

البرلمان: هبة عبيد – عواطف عبد القادر

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *