المجتمع الدولي يفقد صبره إزاء الوضع بجنوب السودان

حذَّر رئيس لجنة مراقبة دولية الخميس من أن المجتمع الدولي بدأ يفقد صبره إزاء الفشل المتكرر للمتحاربين في دولة جنوب السودان، في تطبيق اتفاق السلام الموقع قبل سبعة أشهر، معرباً عن قلقه للانتهاكات المتواصلة لاتفاق وقف إطلاق النار.

وتستمر المعارك في جنوب السودان رغم اتفاق 26 أغسطس 2015 الذي كان يفترض أن ينهي حرباً أهلية مدمرة مستمرة منذ عامين، وفق ما قال فستوس موغاي، رئيس لجنة مراقبة وتقييم الاتفاق التي أسستها المنظمة الإقليمية لشرق أفريقيا (إيقاد).

وأضاف “اسمحوا لي أن أكون صريحاً وأقول لكم أن صبر المجتمع الدولي، كما صبري، على وشك أن ينفد”.

وتابع “لا نزال نشعر بالقلق إزاء التأخير الحالي وانتهاكات وقف إطلاق النار وتدهور الوضع الاقتصادي”، الذي يتجلى بتفشي التضخم وانهيار صناعة النفط التي تعول عليها الحكومة.

وأضاف موغاي أن التفويض المعطى لتشكيل الحكومة الانتقالية، التي كان يجب أن تبدأ منذ أشهر، يمر بسرعة، محذرا من أن البلاد “لا يمكن أن تتحمل مزيداً من التأخير”.

ويشمل الصراع الآن ميليشيات متعددة تحركها مصالح محلية وهي غير راغبة في اخذ اتفاق السلام بالاعتبار، وهو ما يعني بالنسبة إلى موغاي أن “تشكيل حكومة جديدة لن يكون حلاً

 

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *