ضغوط أمريكية على الحركات للتوقيع بخارطة الطريق و(مبارك الفاضل) يؤيد

أعلن القيادي في حزب الأمة القومي “مبارك الفاضل” تأييده ودعمه لخارطة الطريق التي سلمتها الوساطة الأفريقية لقادة المعارضة في لقاء أديس أبابا التشاوري، ووجه نقداً صريحاً لقوى المعارضة التي رفضت التوقيع عليها.وناشد “الفاضل”، في تعميم صحفي، أمس (الأربعاء)، قادة الحركة الشعبية قطاع شمال، وحركات دارفور بقيادة “مني أركو مناوي” و”جبريل إبراهيم” و”عبد الواحد نور”، التوقيع على الخارطة والعمل على الوقف الفوري للحرب للانتقال (جميعاً إلى طاولة الحوار الوطني الشامل). وقال: (إننا في حزب الأمة نعلن قبولنا ودعمنا لخريطة الطريق واستعدادنا للعمل مع الآلية الأفريقية والأطراف السياسية كافة للوصول إلى سلام عادل ومصالحة وطنية شاملة تفضي إلى تحول ديمقراطي تقود بلادنا إلى استقرار سياسي يقينا شرور التمزق والحروب). وأبدى “الفاضل” تأييداً لما جاء في الخريطة ممتدحاً جهود الآلية الأفريقية والقوى الدولية المساندة لها، وتابع قائلاً: (نؤيدها لأنها أعطت الأولوية لوقف الحرب حسب ما هو مطلوب والإغاثة الإنسانية). وأضاف إنها رسمت الطريق لحوار وطني جامع وشامل يفتح الفرصة لحل سياسي سلمي ينهي الحرب ويحقق الاستقرار والتحول الديمقراطي في السودان منعاً للانزلاق في أتون الحالة الليبية والسورية واليمنية. وأعرب عن أسفه لعدم توقيع من مثلوا حزب الأمة القومي- في إشارة لرئيس الحزب “الصادق المهدي”- وتابع: (لأنهم تراجعوا بالحزب عن دوره الريادي وساروا خلف مواقف قوى ذات طبيعة مختلفة وحسابات مختلفة) حسب تعبيره. ورأى “الفاضل” أن ما جاء في الخريطة ينسجم تماماً مع رؤية ومواقف حزبه منذ عام 1999 حول كيفية الوصول للحل السياسي التفاوضي.

 

صحيفة المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *