عادل عبده : السيد “الحسن” و”أحمد سعد”.. العلاقة الملغومة!!

المشاعر الخارجية لا تكفي في قياس العلاقة الصحيحة بين رجلين يعملان في بوتقة سياسية واحدة.. لابد من الحساب الدقيق الذي يكشف ما وراء الغلالة الإطارية، حيث لا يختلف اثنان في أن العلاقة السياسية بين “الحسن الميرغني” و”أحمد سعد عمر” تعيش فصولاً من الغموض والمربعات السحرية، ولا يستطيع المراقب الحصيف التقاط ملامح التنسيق والتشاور بين الاثنين من خلال صيغة مشاركة الاتحادي الأصل في الحكومة الحالية.
كلاهما يبحر في شاطئ مختلف، فـ”الحسن” يشتكي من السلطة ويسكب دخاناً من الانتقادات اللاذعة على مصداقية رجال الإنقاذ، بينما “أحمد سعد” يتحدث عن نعيم المشاركة ويطلق عبارات التقريظ على قطار الإنقاذ.. في قلب “الحسن” الكثير من الآهات والحسرة على شكل المشاركة، في حين أن أحاسيس “أحمد سعد” تفيض من القناعة الراسخة العطرة حول جدوى الدخول في دهاليز الحكومة.
مواقف الرجلين المتناقضة من المشاركة لم تتطور إلى مرحلة المواجهة على الهواء الطلق، ولم يلاحظ أحد وجود أية مساجلات عدائية بينهما على الفضاءات الواسعة، كلاهما يضمر للآخر أشياء مكتومة لا تخرج على السطح، فـ”الحسن” يدرك أن الأمير “أحمد سعد” يحوز على حبل ممدود من والده السيد “محمد عثمان الميرغني”، بينما “أحمد سعد” يقيس خطواته على ميزان دقيق وخبرة طويلة في الصبر والتحكم على سخائم النفوس.
يحرص الأمير “أحمد سعد” على ابتلاع الفاولات الساخنة ويطوي الألم في ضلوعه، لكنه في ذات الوقت يحاول بناء العديد من المكاسب السياسية لشخصه على نطاق تقربه الواضح من المؤتمر الوطني وخلق قاعدة شبابية حزبية موالية له، فضلاً عن التسريبات التي تقول إنه قام بتكوين لجنة الاتحادي الأصل بدارفور من العناصر المقربة له وإقصاء الرموز الشرعية القديمة هنالك المتمثلة في “عثمان بابكر” رئيس الحزب والمشرف السياسي “أبو سن الدابي”، علاوة على تعيينه الشاب “الفاضل الخليفة عبد الباقي” وزيراً في ظل اعتراض الكثيرين على هذه الخطوة.
يبقى القول في أن العلاقة الملغومة بين “الحسن الميرغني” تشكل نموذجاً ملحوظاً وغريباً على ساحة المشاركة حيث لا يوجد هيام واندياح بين الاثنين، وبذات القدر تظل العلاقة بينهما في الشكل الإطاري سلسة ومتوازنة في وجه الأعاصير والرياح ارتكازاً على السند الذي تجده من مولانا الأب.
السؤال المنطقي: هل تبقى العلاقة بين الرجلين على هذا المنوال دون أن تحدث أي تطورات دراماتيكية على مسارها؟ ربما تكمن الإجابة القاطعة في أن “الحسن” صار مرتبكاً في ترتيب أولوياته السياسية ولم يعد منتظماً في أفكاره وتصوراته على المدى القريب سيما أن دولاب المشهد السياسي في الساحة السودانية يمضي بوتيرة متسارعة بعد انتهاء مداولات الحوار الوطني، فضلاً عن ذلك فإن أية خطوة من جانب “الحسن” على صعيد إبداء الملاحظات في ملامح المشاركة لن تجد الاستجابة المطلوبة من والده والمؤتمر الوطني الذي صار لا ينظر للرجل بعين الارتياح.. ومن جانبه ظل الأمير “أحمد سعد” يتواصل مع عاصمة الضباب عن طريق الأستاذ “حسن مساعد” انطلاقاً من إدراكه التام لحرص مولانا الأب على المشاركة الحالية والرغبة في إطفاء أي حرائق تؤدي إلى تعويق خطواتها.
لا يرغب “أحمد سعد” في أن يكون نجماً لامعاً في السلطة ولا يحبذ الأضواء الباهرة، بل يريد المحافظة على مشوار المشاركة دون أن يصيبه أي عطب، فقد عاش في عهد مرحلة مناهضة الشمولية عندما كان يعمل مع المرحوم الشريف “حسين الهندي” ويحاول الآن تجريب التعامل مع الإنقاذ في نسخة جديدة قائمة على المزج بين القبضة والانفتاح.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *