عمر: الترابي دفع الشباب لدخول مجلس شورى الحركة الاسلامية

كشف القيادي بالمؤتمر الوطني أمين حسن عمر اهتمام ورعاية الراحل د.حسن الترابي بالشباب وإصراره على دخولهم لمجلس شورى الحركة الإسلامية. وأشار إلى أن فترة عمله بمكتب الترابي مثلت مرجعية له في الكثير من القضايا.
وأوضح عمر أن فكر الترابي تجاوز المحلية إلى العالمية، وتأثر به عدد كبير من النشطاء في مجال الدعوة الإسلامية حول العالم. وقال خلال مخاطبته المنبر الدوري حول سلسلة وثائقية (تجربتي)، إن الراحل كان يعمل من أجل تثبيت ركائز الحركة الإسلامية.
وأضاف عمر أن كثيراً من القضايا التي يطرحها الترابي في ذلك الوقت لم يتمكن الكثيرون من فهمها، وأشار إلى أن له نظرة استراتيجية عميقة واصطبار على المقاصد التي يريدها.
وكشف عمر أن فترة عمله بمكتب الترابي بوزارة العدل لأكثر من عامين تعد من أهم فترات حياته، وأن ما تعلمه منه عن قرب يمثل مرجعية في الكثير من القضايا.
وأشار أن الراحل كان يعمل من أجل تثبيت ركائز الحركة الإسلامية إبان خروجه من المعتقل. وأضاف أنه “أوصانا بان ننفتح أذهاننا خلال فترة السجن لأن الإبداعات تخرج من المعاناة”.
وأرجع عمر عدم لقائهم بالترابي في بداية عام 1974 لكثرة اعتقاله في تلك الفترة، لكنه قال “التقيناه بعد اعتقالنا معه، مما أتاح لنا فرصة الاستفادة كثيراً من أفكاره وآرائه”.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *