سعد الدين ابراهيم : أكشاك الكولا

كتب عدد من الزملاء عن أكشاك الكولا لأصحاب الحالات الخاصة وذهب البعض إلى أنها مخصصة بالإلزام لبيع منتجات مصانع “أسامة داوود”.. بمتابعتي لتلك الأكشاك لم أجد ذلك.. لاحظت أن معظمها يبيع سلعاً هامشية لبان بأشكاله.. وحلوى.. وبسكويت.. بضاعة لو بعتها كلها لما جابت مائة جنيه وأقل بكثير.. إذن فهي بهذه الحالة لم تخدم غرضاً سوى ملء فراغ أصحاب تلك الأكشاك.. كشك واحد في شارع المعونة يبيع الصحف ومرات يكون مغلقاً.. الآن في حملة للمحليات خاصة بحري تمت إزالة الأكشاك ورواكيب ستات الشاي.. وتأثرت بعض أكشاك بيع الصحف بهذه الحملة فأغلقت أو تركت تبيع في العراء.. ماذا لو اتفقت دور توزيع الصحف مع أصحاب تلك الأكشاك بمدهم بالصحف بطريقة راتبة ليكون مصدراً إضافياً للدخل مع السلع الهامشية التي تباع في تلك الأكشاك التي بهذه الكيفية أفرغت من مضمونها؟
لماذا لا تفكر شركات التوزيع في عمل أكشاك مماثلة بذات المواد وذات الجمال لتوزيع الصحف والمجلات.. بدل كلما تغيرت قيادات المحليات بدأت هجمات على كشك الصحف على ندرتها ومحدودية خدماتها كمكتبات عامة.. ومرات تدعم مدخلاتها ببيع الاسكراتشات وبطاقات الهواتف الذكية .. يمكن استثمار ذات الطريقة ببناء أكشاك مماثلة أو استغلال ذات الأكشاك لعمل مكتبات تبيع المجلات والكتب.. وهنالك مجلات مثل سمسمة مجلة الأطفال التي تكاد تكون الوحيدة الآن تحتاج إلى منافذ لتوزيعها والإعلان عنها.
على ذات النسق الأنيق يمكن عمل محال بدل الرواكيب لستات الشاي والقهوة المنتشرات في نواحي الشوارع واللائي ثبت أنهن يقمن بإعاشة أسر من تلك المهنة التي تبدو هامشية.. إن فكرة أكشاك الكولا تلك فكرة وثابة.. يجب أن لا تفرغ من مضمونها بل تدعم وتتسع وتشمل بجانب أصحاب الحالات الخاصة بعض أصحاب المهن الهامشية لاستيعابهم داخل منظومة منتجة ومفيدة في مجالات تقديم الخدمات من بيع فواكه وخضروات وغيرها.
فماذا لو أن عدداً من الشركات أقامت أكشاكاً مماثلة لخدمة فئة من الفئات المحتاجة ..أرامل.. يتامى.. أسر شهداء أو فقراء عموماً.. حتى مؤسسات مثل الزكاة مثلاً يمكنها تقليد تلك الخطوة الإيجابية.. البعض ذهب إلى أن الأكشاك تعلن عن سلع معينة بدون دفع مقابل .. اعتقد أن المقابل هو إنشاء تلك الأكشاك بطريقة حديثة.. ولا ضرورة لأن يكون الإعلان صارخاً بل هامساً عندئذً يخدم غرضه بأكثر من اللوحات الضخمة والإعلانات التي تملأ الأماكن.
أكشاك الكولا فكرة خلاقة حتى لو لم تخدم غرضها الحقيقي، فقليلاً قليلاً ورويداً رويداً تتسع المهام وتصبح واحدة من سبل كسب العيش الشريف. وتريحنا من الحملات التي حتى وإن كانت أسبابها منطقية إلا أنها تهمل جوانب إنسانية مهمة وضرورية يجب مراعاتها.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *