فيديو: عروس اجنبية ترقص بطريقة مثيرة تقليدا لعادة رقيص العروس السودانية

اظهر مقطع فيديو تم بثه على موقع يوتيوب مجموعة من الجنسية الغير سودانية حيث رقصت العروس على صوت مغنية سودانية، وحاولت العروس وزوجها تقليد عادة سودانية “رقيص العروس” .

وأظهر الفيديو حالة الفرح لمجموعة من الأجانب وسط زغاريد الحضور والعروسة تتراقص أمام عريسها الذي شاركها بالتصفيق والرقص الخفيف ولم تتمكن ريم منصور محررة موقع سوداناس الإلكتروني التي شاهدت الفيديو من تحديد جنسية المحتفلين.

رقيص العروس في السودان بحسب ويكيبيديا هو عبارة عن احتفال خاص بالسيدات من اسرتى الزوجين يكون عادة صباح ليلة الدخلة، ويشترط في الغالب عدم حضور أي رجل باستثناء العريس وعدم التصوير خصوصا بكاميرات الفيديو، ويتم الغناء بواسطة مغنية متخصصة في لونية فنية خاصة تسمى في الاوساط السودانية باسم اغانى البنات وهو مصطلح يطلق على غناء بسيط المفردة تؤديه الفتيات، يدور حول الزواج والجمال والحب ومدح صفات النساء وشيم الرجال وأحيانا السخرية. ويغيب الرجال عن هذا الاحتفال لكون العروس تتبرج لأقصى الحدود الممكنة : يعتقد ان ذلك يحدث لعدة أسباب ذات خلفيات سايكلوجية واجتماعية منها:

إثبات الذات بطريقة انثوية بحتة.بكشف ما خفى من جسدها لاثبات عدم اصابتها باى نوع من المشاكل الصحية والجمالية، وما يتبع ذلك من اخراس لألسنة النساء الغير راضيات عن الزواج من الأسرتين.
محاولة تشريف للزوج باثبات جدارة عروسه واحقيتها الجمالية به.

إبراز الإمكانيات المادية للزوج لأن هذا الاحتفال عادة مايكون مكلفا جدا، لأن تكاليف المغنيات خرافية والعروس ترتدى ما امكنها من الذهب والمجوهرات وعند كل رقصة يجب عليها تبديل ملابسها وحليها وزينتها.

فيما يعتقد البعض الأخر عكس ذلك تماما، لمخالفته الاخلاقيات الإسلامية، فضلا عن كونه إتلاف للمال واشعال لروح التنافس والحسد بين الفتيات في اهتمامات كمالية عديمة النفع.

وتشير ريم منصور لإنحسار عادة رقيص العروس في السودان في الأونة الأخيرة.

ريم منصور
سوداناس

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *