بدء عمليات عسكرية في عدة محاور بجنوب كردفان

أعلن الجيش أمس تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية من قبضة التمرد في جنوب كردفان شملت مناطق «مَارِديس، اللَّبُــو، كُـَّتن، عَـقَــبْ وكَـركَراية البييرا»، في عملية انطلقت في عدة محاور منذ مطلع هذا الأسبوع. في وقت أعلنت فيه الحكومة أن الجيش سيحسم التمرد نهائياً بالمنطقتين «النيل الأزرق وجنوب كردفان» مثلما حسمته في دارفور إثر رفض المتمردين التوقيع على خريطة الطريق، داعية منسوبي الحزب الحاكم للجهاد في كل الميادين.ووصف المتحدث الرسمي باسم الجيش العميد د. أحمد خليفة أحمد الشامي في بيان تلقته «الانتباهة»، عمليات المتمردين ضد المواطنين العزل بالجبانة، وأشار الشامي لرفض قادة التمرد جميع المبادرات للسلام وقف الحرب، وأكد أنه في ظل المعطيات الموجودة لم يبق أمام الجيش إلا أن ينهض بأعبائه الوطنية، وأن يمارس واجباته الدستورية في التصدي للمتربصين وتدمير أوكار المجرمين، ويضع حداً لمعاناة الوطن والمواطنين. ومن جهته قال مساعد الرئيس إبراهيم محمود مخاطباً حملة لإسناد استفتاء دارفور أمس، إن التحدي الأكبر أن يصوت الناس بأكثر من «80%» من المسجلين، واتهم محمود منظمة «سيف دارفور» التي تضم «520» منظمة يهودية بالعمل على تدمير دارفور، وحث منسوبي الوطني على إبطال المخططات الماكرة التي تريد لدارفور أن تمضي في اتجاه جنوب السودان في إشارة منه للانفصال.

 

صحيفة الإنتباهة

 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *