مستوردو الأدوية : إما التوقف أو رفع الأسعار

كشف رئيس غرفة مستوردي الأدوية صلاح الدين كمبال، عن فجوة «42%» في الدواء، في وقت توعد بالكشف عمن وصفهم بأصحاب الأجندة ومحتكري الدواء، وقال: «ندعو لهم بالشفاء». وجزم بأن الفجوة تغطى من الموارد الذاتية للشركات ولا تغطى من البنك المركزي. وقطع كمبال في تصريحات عقب اجتماع مع لجنة الصحة بالبرلمان أمس، أن الشركات العاملة بالقطاع أمام خيارين، إما التوقف أو تغطية العجز ذاتياً، مما يجعل السعر فوق طاقة المواطن.واتهم بعض محتكري الدواء بالفشل المهني، وحذر من استغلال الفجوة لتسويق الأدوية المغشوشة والمهربة، وأشار كمبال، إلى أن الغرفة دفعت بمقترحات محددة لتغطية الفاتورة، لافتاً إلى أن المبلغ المطلوب للقطاع الخاص لتغطية العجز «530» مليوناً سنوياً، بجانب «150» مليون دولار للإمدادات، في وقت شكا فيه من معوقات تتعلق بعدم توفر النقد الأجنبي لتغطية فاتورة الدواء. وقال إن المبلغ المتوفر الآن «10%» من حصائل الصادر ولا يغطي أكثر من حوالى «50%».

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *