المهندس “إبراهيم محمود” : “عرمان” يقاتل بغير أهله

بدا مشهد مدينة “كادقلي” مغايراً هذه المرة.. المظهر العسكري طاغٍ.. الشوارع يسودها الترقب وانتظار أخبار تأتي من جبهات القتال.. والنساء عادت إليهن تقاليد المدينة القديمة يلبسن الكاكي.. أغلب الوجوه التي (نعرفها) شكلت غياباً عن مسرح استقبال المهندس “إبراهيم محمود حامد”.. قيادات الفرقة الرابعة عشرة في غرفة العمليات.. اللواء “ياسر العطا”.. والعقيد “الركن “عبد الناصر” والعميد “آدم أبكر” مدير جهاز الأمن الوطني. عند عبور الوفد من المطار في طريقه لداخل مدينة “كادقلي” حيث مقر قوات الدفاع الشعبي يمين الشارع بدا المكان خالياً من الرجال الذين كانوا يجلسون تحت ظلال الأشجار الوارفة (يحكون) قصص العمليات ويحتسون القهوة.. وينظفون أسلحتهم، وبعد صلاة الظهر يغادرون المكان إلى دكان زعيم المجاهدين “محمد آدم الشفيع” الذي مات قبل شهر، وفي نفسه معركة لم يخضها بعد.. وبعض قيادات المؤتمر الوطني تلبس الكاكي.. إلا اللواء د.”عيسى آدم أبكر” ببزة مدنية أنيقة.. ورسمت بشائر النصر بصماتها في وجه العميد “عوضية” وزيرة الرعاية الاجتماعية وهي تمثل جيلاً جديداً للمرأة في جبال النوبة.. خرجت المدينة كأنها تعيد يوم خروجها استقبالاً لانتخاب الراحل “باب الله بريمة”. المدارس في عطلتها الصيفية، لكن الشباب كان حاضراً.. الأسواق (مفتوحة).. والجماهير غفيرة.. وكل الرهانات ما قبل يوم (الأحد) كانت تقول إن الحشود لن تكون مثل الأمس.. ولكن “ياسر كباشي” معتمد “كادقلي” الجديد كان بارعاً في العمل في السر وتحت الأرض، وقد تخرج الرجل في مدرسة العمل السري، واليوم كل شيء في الجهر والعلن.
الأخبار من مواقع القتال والصفوف الأمامية تتدفق والانتصارات في منطقة مارديس بجبال الكواليب والانتصارات في جبهة تالودي وكالوقي تقول إن القوات المسلحة دخلت أنقارتو.. وخنقت التمرد وأمسكت بالبلعوم، كما وصف ذلك الجنرال د.”عيسى آدم أبكر”.. الذي ظل يبحث عن السلام ويطلق الدعوات ويعفو ويصفح حتى ظن المتمردون أن حديث الرجل عن السلام دليل على ضعف الحكومة ووهنها وخوفها. على جبهة البرام جنوب “كادقلي” تخوض قوات “ياسر العطا” معركة شات الصفيا.. واللقوري والمساكين، والعمدة “محمد وديع” أحد القيادات المخلصة الأمينة التي تبغض التمرد ويبغضها التمرد “محمد وديع” كان صوته عالياً.. يهتف بشعارات الإسلاميين التي نثروها في النصف الأول من تسعينيات القرن الماضي، وبثت الخوف والرعب والجزع في قلوب المتمردين حتى تحقق النصر في عمليات صيف العبور.. وعناصر الحركة الشعبية التي يعمل بعضها في الحكومة موظفين يسودون الواتساب بدموع الحزن على التمرد، وموظفة كبيرة في وزارة الزراعة بجنوب كردفان الدلنج تكتب علناً وجهراً في قروب واتساب (وووب علي خلاص جيش المؤتمر الوطني أباد أهلي في الصبي).. رغم أن التمرد في الصبي لم يحن موعد القضاء عليه، والقوات المسلحة تحتفظ بأسرارها وتبدأ في الفضاء الإلكتروني معركة إعلامية بين المتمردين من جهة والوطنيين من جهة.. ونيابة أمن الدولة والقضاء العسكري ونيابة وشرطة المعلوماتية (تنام) مبكراً بعد صلاة العشاء حتى تستيقظ مبكراً لصلاة الصبح، والتمرد ومعاونوه يبعثون الأخبار التي تفت من عض القوات المسلحة وتطعنها في كبدها.. والطاعنون يصرفون رواتبهم من الحكومة ويصفون قادة الدولة بالقتلة، ودونكم ما يكتب في الواتساب.
{ ميدان الحرية.. وكلام بعد السلام
كانت الحشود الجماهيرية كبيرة.. طغى عليها العنصر النسوي والأطفال.. وكبار السن وللأستاذة “فاطمة قمر” عضو المجلس التشريعي تفسير بأن الشباب والرجال جميعهم في ميدان المعركة.. و”الهادي عثمان أندو” نائب رئيس المؤتمر الوطني الذي حقق نجاحاً حقيقياً في منصبه وأثبت صحة رهانات القيادة عليه، يقول إن خمسة آلاف من أبناء الولاية من فلذات المؤتمر الوطني تم الدفع بهم الآن لمسارح العمليات. ويضيف “الهادي أندو” الذي كان يتحدث بنبرة غاضبة الآن انتهت المفاوضات ورفضوا التوقيع على اتفاق تم تقديمه من الوساطة لرغبتهم في الحرب التي نحن لها.. سنقاتلهم.. إما أن نبقى نحن أو هم، ولكن الأرض لن تحتملنا بعد اليوم.
المهندس “إبراهيم محمود حامد” في حديثه أمام الجماهير بميدان الحرية الذي تحدث فيها عقب حقب التاريخ “الأزهري” و”المحجوب” و”جعفر نميري” و”حسيب” و”الصادق المهدي” و”سوار الذهب” و”البشير” و”أحمد هارون” و”الحلو” و”عقار” و”عرمان” و”مركزو” و”صلاح قوش” و”إبراهيم السنوسي” و”إبراهيم الماظ” و”مختوم”، والآن دقت دلوكة اللواء د.”عيسى أبكر” ليرقص فرحاً مع أشعار الحكامة “حسنى” بنت “البولاد” التي تقدم نموذجاً آخر في أدب المقاومة والحماس. قال “إبراهيم محمود” المهندس الزراعي الذي أسند إليه “البشير” قيادة الحزب الحاكم، قال إن “ياسر عرمان” ظل يلعب دوراً سالباً في إجهاض فرص تحقيق السلام في المنطقتين، لأنه يقاتل بأبناء جبال النوبة ولا يقاتل بأبناء عمومته في الجزيرة.. وطالب المهندس “محمود” أبناء النوبة أن يتعلموا من عبر ودروس التاريخ بعد أن قاتلوا إلى صف دولة جنوب السودان أكثر من خمسة وعشرين عاماً، وحينما سنحت للجنوب فرصة الانفصال (أطلقوا سراح أبناء جبال النوبة حتى دون صرف استحقاقات فوائد ما بعد الخدمة). وكشف “إبراهيم محمود” عن تطابق الرؤى بين الحكومة والاتحاد الأفريقي بشأن تزامن مسارات الحل السياسي وترتيباته.. والترتيبات الأمنية، بينما جاءت الحركة للمفاوضات ومعها بعض حركات دارفور، والإمام السيد “الصادق المهدي” وهم يعتبرون الحوار الذي جرى في قاعة الصداقة بالخرطوم من دونهم لا قيمة له.. ولن يعترفوا به.. وبإرادة السلام التي تبدت من خلال خروج الجماهير بتلك الكثافة من أجل السلام.. لن يخيب رجاء المواطنين فينا إذا لم يتحقق السلام بالتي هي أحسن، سوف يتحقق بالتي هي أخشن. وبعث “إبراهيم محمود” برسالة للحركة الشعبية يقول فيها الأفضل لكم ولنا أن توقعوا على اتفاق خارطة الطريق حتى لا تبحثوا عن غدٍ ولا تجدونه. وحينما تحدث اللواء د.”عيسى آدم أبكر” والي جنوب كردفان تعالت الهتافات.. وبدا واضحاً أن (ترمومتر) حرارة التأييد والسند لرجل جهاز الأمن الصامت في تصاعد وشعبيته في ازدياد على أرض الواقع، رغم أن بعض قيادات المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية في الخرطوم من الدستوريين السابقين الذين تجاوزهم قطار التوظيف بدأوا ينتقدون الرجل، لنبرته العسكرية الداعمة للقتال في الميدان.. وتلك من غرائب وعجائب هذا النظام!!
{ البحث عن السعودية في جبال النوبة
في الاجتماع المشترك لمجلس وزراء حكومة الولاية والوفد الزائر وقيادة الصندوق الذي ترأسه المهندس “إبراهيم محمود حامد” وقدمت فيه حكومة الولاية كتابها التنموي وأداءها خلال الشهور الثمانية الماضية، قدم “الطيب حسن بدوي” وزير الثقافة والإعلام وممثل الولاية في الحكومة المركزية الذي أسندت إليه الأسبوع الماضي مهمة ملف الولاية رسمياً.. قدم رؤية حول مستقبل التسوية والسلام في جنوب كردفان بعد انتهاء الحرب الحالية.. وقال إن أصدقاء السودان من الدول العربية وقفوا معه في السراء والضراء.. ومثلت قطر دوراً في تنمية واستقرار وسلام دارفور وأنفقت من مالها على إنسان السودان الكثير.. داعياً ملك السعودية “سلمان بن عبد العزيز” بما يملك من قدرات مالية تبني مشروع تنموي لتعمير جبال النوبة.. ووجدت دعوة الوزير “الطيب حسن بدوي” استحساناً من مساعد الرئيس، الذي قال إنه سيلتقي الرئيس ويطرح عليه المبادرة.. ومن جهته استعرض الوالي د.”عيسى آدم أبكر” أداء حكومته في مجالات تشييد السدود حيث تم تشييد سد نامولي والشومة بمحلية قدير وسد كرورو بهبيلا، وسد تافولي وتاسيا بمحلية رشاد، إضافة إلى عدد (8) محطات مياه في كل من القوز والليري غرب وشرق وحجر الملك وأبو جبيهة وتجملا بتكلفة مالية وصلت إلى (2) مليار و(430) مليون جنيه، ونفذت شبكات مياه في كادقلي والدلنج وأبو جبيهة بتكلفة وصلت (41) مليون جنيه، إضافة لعدد (2) محطة مياه صغيرة في أبوجبيهة والرحمانية، وأخرى في محلية العباسية بتكلفة (674) ألف جنيه، وحفر وتركيب مضخات بترولية بلغت (116) مضخة بتكلفة مالية (3) مليارات جنيه، وتأهيل مضخات (117) مضخة بتكلفة تصل (468) ألف جنيه وتأهيل (9) محطات مياه.
أما في مجال الحفائر فقد أنفقت حكومة الولاية (26) مليار جنيه، و(100) مليون جنيه في كل من الدلنج، الكويك.. هبيلا شرق وهبيلا غرب، وكرتالا.. شرق أبو دوم طوحاح ود المليسة، وأبو جبيهة وكرن وأم هشيم وأم جداد، في الوقت الذي شيدت فيه الولايات مستشفيات في الدلنج وريفي كالوقي والمعمل المرجعي في كادقلي بتكلفة وصلت (52) مليار جنيه، وتأهيل (6) مستشفيات في كل من كادقلي وهبيلا والترتر والعباسية، وأم بريمبيطة والليري بكلفة وصلت (14) مليار جنيه.
بينما رفعت بعض المراكز الصحية إلى مستشفيات في كل من الكريك ودلامي وأبو كرشولا.. وتجملا والليري شرق وعقب، وأنفق عليها (6) مليارات جنيه، بينما المراكز الصحية سبعة مراكز بتكلفة (6) مليارات جنيه. وكان المهندس “إبراهيم محمود” قد تفقد محطة مياه مرتالا التي تمد أحياء المدينة الشمالية بالمياه، إضافة لتشييد طريق الفرقة الرابعة عشرة السوق.
{ العودة للماضي البعيد
مثلما كان يتغنى المطرب علي أبو جبيهة (تعود تاني تاتي من تاني) فإن أناشيد الإسلاميين القديمة التي كانت تلهم روح الشباب تم إحياؤها في مناخ الجهاد.. والحرب التي تخيم على كادقلي الآن واحتشدت أعداد كبيرة من قيادات المؤتمر الوطني في قاعة الشورى تهتف في (حماك ربنا) في سبيل ديننا (لا يروعنا الفناء فاتولى أمرنا)، وكانت تلك الهتافات زاداً لتحريض المجاهدين لتقديم النفوس رخيصة في سبيل الوطن أيام معارك الجنوب. والآن تشهد “كادقلي” انتصارات لم تتحقق منذ الكتمة الشهيرة أن تدخل القوات المسلحة منطقة أم سردبة الحصينة التي تعتبر منطقة هامة جداً تسيطر عليها الحركة.. وهي المنطقة التي اختارها الاتحاد الأوروبي في سبعينيات القرن الماضي لإقامة مشروع تنمية جبال النوبة.. وبها رئاسة أركان الجيش الشعبي، وقد تواترت أنباء الأمن عن السيطرة عليها والقبض على العقل المدبر لعمليات الجيش الشعبي، العقيد “عبود أندراوس” الذي هدد من قبل بدخول “كادقلي” وهو مقاتل شرس جداً.. وبوقوعه تحت قبضة الدفاع الشعبي بدأت نهاية التمرد عسكرياً على الأرض، وكانت هتافات قيادات المؤتمر الوطني باعثاً لحرارة المكان الذي ضاق بأنفاس المجاهدين والسماء تنذر بالمطر والسحب الركامية الداكنة تسد قرص الشمس، و”الهادي عثمان أندو” نائب رئيس المؤتمر الوطني يتحدث بغضب وحنق شديد، وقال إن التمرد طغى وتجبر وظن أنه قادر على فعل أي شيء. وقدم المهندس “إبراهيم محمود حامد” مذكرة تاريخية لمواقف الحركة الشعبية الرافضة لكل جهود السلام منذ قيام الانتفاضة في عام 1985م، وحتى مجيء الإنقاذ.. وهم اليوم يتحدثون عن الديمقراطية، ولكن لا يحترمون الديمقراطية ولا يؤمنون بها.. وسعوا جادين لإسقاط النظام الديمقراطي.. والآن بلغ عمر الحرب (33) عاماً والدمار والخراب قد لحق بجبال النوبة والنيل الأزرق، ويرفضون السلام، وقد تنازلت الحكومة عن حقوقها السيادية في مسألة توزيع الإغاثة، والحركة رفضت تنفيذ الاتفاقية الثلاثية التي وقعتها هي من قبل، وهي من يتحمل اليوم كل المعاناة التي لحقت بالأهل في المنطقتين. وكشف المهندس “محمود” عن رفض الحكومة في المفاوضات الأخيرة لوقف إطلاق نار لمدة (6) أشهر فقط وطالبنا بوقف إطلاق نار دائم، والحركة رفضت وقف إطلاق النار الدائم، هم يريدون هدنة يستعيدون فيها أنفاسهم.. وقدم المهندس “محمود” رؤية سياسية عن نظام الحكم الفدرالي باعتباره أكثر تقدماً من الحكم الذاتي، حيث يتحول الحكم الفدرالي للولايات باختيار حكامها بإرادة حرة ودون إملاء من أية جهة، ولكنهم يريدون حكماً ذاتياً وسوداناً جديداً الذي تعتبر دولة جنوب السودان هي النموذج العملي لهذا السودان الجديد.. فهل تعتبر دولة الجنوب نموذجاً يمكن إتباعه.

 

صحيفة المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *