صلاح الدين عووضة : (إزقومبي)!!

*معروفة طرفة المصري الذي تباهى بمعرفة السودان..
*فهو طفق يعدد-أمام سودانيين- المدن التي زارها واحدة إثر أخرى..
*فسأله أحد المستمعين هؤلاء متعجباً من كثرة تجواله (وبراك؟!)..
*فرد المصري بإجابة فضحت مبالغاته (أهو براك دي بالذات زرتها مرتين)..
*وهو ما كان يدري أن (براك) ليست مدينة وإنما مفردة عامية تعني (لوحدك)..
*والعديد من مفرداتنا الشعبية تثير حيرتي لجهة أصلها العربي الذي اُشتقت منه..
*ومن بين المفردات هذه كلمة (داير) بمعنى (عاوز) بمعنى (أريد)..
*وربما هي مشتقة – مع تقديم وتأخير لبعض الأحرف- من كلمة (رائد)..
*ورائد اسم فاعل من أراد مع استبدال الحرف الثالث بالياء جرياً على العادة..
*ومنها مفردة (بريد)- أي أريد- التي تستخدم بكثرة في أغنياتنا السودانية..
*ورغم إنها كلمة عربية قحة ولكنها تُحرف في عاميتنا لترمز إلى (العشق)..
*ومنها كذلك مفردة (ساكت) التي تعني كل ما لا قيمة له من كلام وفعل..
*وأستاذ الفلسفة الدكتور مدين كان يعجبه استخدامنا للمفردة هذه..
*ويقول إن أنسب كلام يستحق أن يوصف بأنه ساكت (كلام جامعتنا العربية)..
*فهو لا يتعدى دائرة (السكوت المذل) إلى دائرة (الفعل الصارخ)..
*هو مجرد شجب وإدانة واستنكار واستنجاد بالمجتمع الدولي و(خلاص)..
*ولكن ما يهمنا اليوم هو مفردة (بريد) هذه الآنف ذكرها..
*فهي وردت في قصيدة غنائية واحدة ثماني مرات (حتة واحدة)..
*وهذا إن دل فإنما يدل على مدى (ريد) الشاعر لهذه المفردة..
*بل هي تكررت بأكثر من تكرار مفردة (إزقمومبي) على فم خليجية صادفتها في القاهرة..
*فبعد سين وجيم عن أحوال السودان طفقت تحكي عن سبب وجودها بالقاهرة..
*قالت إن زوجها (إزقومبي) وهربت منه إلى هنا من أجل تأديبه..
*ومع كثرة ترديدها كلمة (إزقومبي) عرفت أنها تعني بعاميتنا (الخملة)..
*أما الشاعر المغرم بترديد كلمة (الريد) فهو أشرف الكاردينال..
*وما كنت أعرف إنه شاعر إلى جانب شهرته كرجل أعمال ورئيس لنادي الهلال..
*والفضل في المعرفة هذه يعود إلى الزميل محمد عبد الماجد بـ(الإنتباهة)..
*فهو انتقد الكاردينال كشاعر بأشد من انتقاده له كرئيس للهلال..
*ولكني أختلف معه في هذه الجزئية (رحمةً) بعشاق الأزرق..
*فقد قرأت القصيدة ووجدت أنها تدل على شاعرية لا بأس بها..
*ولو أنه انشغل بـ(الريد براه) لما كان هذا حال الهلال اليوم..
*لما خرج من مولد الموسم المحلي الفائت دون (حمص)..
*ولما غادر بطولة الأندية الآن من مرحلة (التمهيدي)..
*ثم قعد (إزقومبي ساكت !!!).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *