منى سلمان : ست الجيل .. لليتامى دليل

كانت قد مرت بضعة اسابيع، على دخول ست (ست الجيل) أول مرة للصف الخامس، في أول يوم لها في مدرستها الجديدة، والتي تم نقلها إليها حسب طلبها للانتقال مع زوجها المنقول للصعيد .. ألقت التحية على تلميذاتها الصغيرات بطريقة حاولت أن تظهر فيها الحزم مع شيء من اللطف، كما تعودت في كل مرة تدخل عليهن لكسر حاجز الرهبة وترك انطباع جيد لتلميذاتها حالة كونها الأستاذة الجديدة ..
طوال تلك الاسابيع كانت ست (ست الجيل) تراقب بصورة خاصة تلميذتها (العافية)، فقد لاحظت أنها لا تلعب مع بقية البنات، وأن ملابسها دائماً متسخة رغم أن الاتساخ والكرفسة كانت القاسم المشترك بين فساتين البنات، إلا أن (العافية) كانت توحي بأنها لم تحصل على حمام وغسل شعر منذ امد بعيد، بالإضافة إلى أنه كانت لها عينان ساهمتان لا تحملان بريق شقاوة الطفولة وبراءتها ..
بجانب الانطوائية وملامح الحزن لاحظت (ست الجيل) الاهمال وكثرة الاخطاء في كراسات (العافية)، فقد كانت أوراقها معلمة بالقلم الأحمر، وكأنها مهبط للطائرات أو علامات الخطأ كما يسميها التلاميذ ..
لم تأخذ وقتا لتضيف بعض الطائرات لكراس الرياضيات، قبل ان ترفع رأسها وتتنهد لتقول لزميلاتها أستاذة (نادية):
بالله عندي تلميذة اسمها العافية حالتا تحنن الطير في سماه .. يا اخواتي في امهات دايرات يلموهن ويولعوا فيهن النار !!
رفعت ست (نادية) رأسها من كتابها وسألت: نعل ما قصدك العافية خير السيد ؟!!

ثم واصلت القول: دي بت أتيمة أمها ميتة المسكينة !
تألمت (ست الجيل) وشعرت بالحزن لسماع المعلومة، خاصة بعد ان عرفت التفاصيل، فقد أخبرتها ست (نادية)، بأنها كانت أم فصل (العافية) في سنة أولى وتانية، وكيف انها كانت طفلة ذكية تتمتع بروح الشقاوة والمرح، وإنها كانت تؤدي واجباتها باهتمام وطريقة منظمة، ولم تخرج من ضمن الخمس الأوائل .. هنا تدخلت ست (شريفة) في الكلام فقالت:
يا حليلا أم العافية كانت مرة طيبة خلاص .. الموت ختفا صغيرة وجاهلة .. صدقي كانوا ساكنين في حلتنا !!
استفسرت ست (ست الجيل) عن سبب وفاة والدة طالبتها في تأثر شديد، فحكت لها الاستاذات عن مأساة تلك الاسرة، فبعد اصابة امها بالفشل الكلوي اخذها زوجها وذهب بها للخرطوم طلبا للعلاج، وترك صغاره جميعا مع أسرة شقيقه التي لم تحسن رعايتهم، فبدأ تدهور مستوى (العافية) من حينها، وتحولت لتلميذة دائمة السرحان والقلق بسبب إبتعادها عن والدتها والاهمال الذي تعانيه مع اخوتها الصغار ..
ثم اكتملت فصول المأساة بوفاة أمها بعد ان انفق والدها كل ما يملكون في سبيل علاجها، حتى انه اضطر لبيع البيت الذي يأويهم، فقام بعد الوفاة بايجار حوش صغير حمل إليه اطفاله ليعيشوا فيه ..
شعرت ست (ست الجيل) بالخجل من نفسها لشعورها بالاستياء من اهمال (العافية)، قبل ان تعرف الاسباب، فبصفتها (أم الفصل) كان لابد ان تستدعيها لتلومها على تقاعسها وتستفسرها عن السبب، بدلا عن رسم طائرات الغلط على كراساتها دون عناء، ومن يومها صارت تهتم بـ (العافية) بصورة خاصة .. تشرح لها ما غمض عليها، تشجعها على كتابة واجباتها، وتنصحها بضرورة الاهتمام بنظافتها الشخصية..
استمر الحال حتى جاء عيد الأم مع نهاية العام الدراسي .. يومها حرصت التلميذات على تقديم هدايا رمزية لأم فصلهم في عيدها .. رسموا لها الورود في نهاية خطاب تهنئة مشروط من نصف كراس، وتبارن في اتحافها باكياس النبق والفول المدمس ودقة القنقليس تعبيرا عن الود والعرفان ..
الا (العافية) فقد وقفت جانبا حتى انفضت زميلاتها من حول ست (ست الجيل)، ثم فتحت حقيبتها البالية واخرجت منها زجاجة عطر (ريفدور) قديمة ليس فيها إلا الربع فقط .. شكرتها ست (ست الجيل) ثم فتحت الزجاجة أمامها ووضعت قليلا من العطر على عنقها ..
بعد انطلاق جرس البيوت، لم تسرع (العافية) بمغادرة الفصل مثل بقية زميلاتها، بل انتظرت قليلاً حتى خرج الجميع ثم وقفت بالقرب من ست (ست الجيل) وقالت بصوت هامس خجول: رائحتك بقت حلوة زي ريحة امي !!
انتظرت ست الجيل خروج (العافية) لتنفجر بالبكاء، فقد عرفت أنها أحضرت لها زجاجة عطر المرحومة والدتها !
منذ ذلك اليوم عاهدت (ست الجيل) نفسها أن تجعل من نجاح (العافية) تحديها الخاص .. بدأت التركيز عليها أكثر ليستعيد عقلها الذكي نشاطه، وكلما شجعتها كانت استجابتها أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، تقدمت (العافية) على رفيقاتها وجاء ترتبها الأولى على الصف
ظلت ست (ست الجيل) تتابع رعاية تلميذتها المميزة في العام الذي يليه حتى جلست لامتحان المرحلة الابتدائية، واحرزت مجموعا كبيرا انتقلت بعده للثانوي وانتهت علاقتها بالمدرسة وأستاذتها المحبوبة ..
مضت ثلاث سنوات ظنت فيها (ست الجيل) ان (العافية) قد نسيتها، حتى جاءها منها خطاب رقيق كتبت لها فيه أنها أكملت المرحلة الثانوية، وأحرزت المرتبة الثالثة على مستوى الولاية، وأنها لم تنس فضلها قط لانها أفضل وأحب معلمة قابلتها في حياتها.
ظلت لخمس سنوات تتلقى خطابات (العافية) من كليتها بجامعة الخرطوم، وفي آخرها اخبرتها بحصولها على البكالوريوس بدرجة الامتياز، وانها قررت مواصلة تحصيلها العلمي والعمل محاضر بنفس كليتها ..
انقطع التواصل بين الاثنتين، بانتقال (ست الجيل) لمدينة أخرى حسب تنقلات المصلحة التي يعمل فيها زوجها .. مرت بعدها سنوات انهت فيها سنين خدمتها ونزلت المعاش، وفي حفل اقامته الوزارة لتكريم رائدات التعليم، فوجئت ست (ست الجيل) بتلميذتها تجلس في مقاعد كبار الضيوف .. احتضنت كل واحدة منهم الاخرى طويلا وسط شهقات ودموع .. أصرت سعادة الوزيرة الولائية (العافية)، ان تجلس معلمتها الى جوارها .. همست لها: لولا أهتمامك وثقتك فيني ما كان بكون قاعدة في الكرسي ده !
فردت عليها ست (ست الجيل) والدموع تملأ عينيها:
أنت غلطانة يا الحبيبة .. لأنك انت العلمتيني كيف أكون معلمة !
ملحوظة: هذه محاولة لسودنة الحلم بـ (العافية)
(أرشيف الكاتبة)

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *