الطيب مصطفى : الجمهوريون بين الوهم والحقيقة 8

وهكذا يمضي محمود في ضلاله محاولا أن يجد موطئ قدم ينفذ من خلاله إلى ما ابتدعه من رسالة ثانية مزعومة نصب نفسه نبيا ورسولا لها وفي المقال التالي يهرف محمود بتخاليطه الغريبة ويخبط كما العشواء في محاولته منح نفسه صفة الإنسان الكامل صاحب المقام المحمود أو المسيح المحمدي، الذي يتجاوز مقام الرسول صلى الله عليه وسلم. ذلك ما فتن ابنته أسماء وهي تعترف بأنها ما كانت تظن أن والدها سيموت، وكانت كما قالت في برنامج لقناة الشروق الفضائية تتوقع معجزة تعطل موت والدها الزنديق، ولكن خاب فألها وفأل أتباع محمود، الذين كان ينبغي أن يكون هلاكه سببا في إنقاذهم من الضلال، ولكن العزة بالإثم تصدها وأمثالها عن الحق بعد أن تبين لها وبعد أن اكتشفت أن والدها لا يعدو أن يكون مسيلمة آخر قضى كما قضى ذلك المتنبئ الضليل فإلى مقال د. الباقر عمر السيد:

الرسالة الثانية من الإسلام

يقول محمود محمد طه: “الإسلام كما جاء به القرآن ليس رسالة واحدة وإنما هو رسالتان: رسالة في طرف البداية أو هي مما يلي اليهودية، ورسالة في طرف النهاية أو هي مما يلي المسيحية، وقد بلغ المعصوم كلتا الرسالتين، بما بلغ به القرآن، وبما سار السيرة ولكنه فصل الرسالة الأولى بتشريعه تفصيلا وأجمل الرسالة الثانية إجمالاً، اللهم إلا ما يكون من أمر التشريع المتداخل بين الرسالة الأولى والرسالة الثانية”.

إن هذه المقولة يتضح معناها جلياً إذا ما وضعناها في الإطار العام للفكرة الجمهورية – أعني الإطار الذي يؤطر كل مقولاتها وهو “الإنسان الكامل” والذي هو الغاية التي يطلبها محمود والجمهوريون!! وبلوغ هذه الغاية كما يزعم الجمهوريون يكون بالسير والارتقاء من الغلظة والجفوة إلى اللطف والإنسانية ومن حرية مقيدة إلى حرية مطلقة لا قيد عليها.. وهذه الحرية المطلقة كما يزعم الجمهوريون هي حظ الإنسان الكامل!!.

إذا عدنا إلى النص السابق نجد أن محموداً يتخذ من مجتمع اليهود مثالاً للمجتمع البدائي الغليظ الذي شدد عليه في التشريع في حين أن المسيحية تمثل الطرف اللطيف والإنسانية المفرطة، وبناءً على هذه المقارنة التي عقدها يقرر محمود أن الرسالة الأولى والتي هي عنده تلك التي بلغها المصطفى صلى الله عليه وسلم وفصلها تفصيلا هي في طرف البداية، أي ما يلي اليهودية.. فبداية السير من النقص إلى الكمال في “الفكرة الجمهورية” تكون أقرب إلى الغلظة والجفوة منها إلى الإنسانية، أما الرسالة الثانية فهي مما يلي المسيحية المفرطة في اللطف والإنسانية.

يقول محمود محمد طه: “الإسلام فكر يرتقي السالك فيه على درجات سلم سباعي أولها الإسلام وثانيها الإيمان وثالثها الإحسان ورابعها علم اليقين وخامسها علم عين اليقين وسادسها علم حق اليقين وسابعها الإسلام من جديد.. ولكنه في هذه الدرجة يختلف عنه في الدرجة الأولية اختلاف مقدار – فهو في الدرجة الأولية انقياد الظاهر فقط، وهو في الدرجة النهائية انقياد الظاهر والباطن معاً”.

والدرجات الثلاث الأولى في هذا السلم وهي الإسلام والإيمان والإحسان تشكل الرسالة الأولى من الإسلام وهي ما يعرف في “الفكرة الجمهورية” بمرحلة العقيدة – في حين أن الدرجات الثلاث الأخرى تشكل الرسالة الثانية وهي ما يعرف في (الفكرة الجمهورية) بمرحلة الحقيقة أو العلم.

يقول محمود محمد طه “وجلية” الأمر إن الإسلام كما هو وارد في القرآن قد جاء على مرحلتين: مرحلة العقيدة ومرحلة الحقيقة، أو سمها مرحلة العلم.. وكل مرحلة من هاتين المرحلتين تقع على ثلاث درجات.. فأما مرحلة العقيدة فدرجاتها الثلاث هي: الإسلام والإيمان والإحسان.. وأما مرحلة العلم فدرجاتها الثلاث هي علم اليقين وعلم عين اليقين وعلم حق اليقين ثم تجيء بعد ذلك الدرجة السابعة من درجات سلم الترقي السباعي وتلك هي درجة الإسلام وبها تتم الدائرة”.

وقبل أن ندخل في تفصيل هذه الرسالة الثانية نطرح السؤال التالي وهو: ما هو الدليل – من النقل أو العقل – الذي يؤيد زعم محمود بأن هناك رسالة ثانية للإسلام!! خاصة وإننا نعلم علماً يقينياً من القرآن الكريم والسُنة المطهرة أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) هو خاتم النبيين والمرسلين؟! يقول تعالى: (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما”.

يقول محمود: “وإنه لحق أن النبوة قد ختمت ولكنه ليس حقاً أن الرسالة قد ختمت.. إلى أن يقول: ومعلوم أن كل رسول نبي وليس كل نبي رسولا.. ولكن النبوة ما هي؟! النبوة هي أن يكون الرجل منبأ عن الله ومنبئاً عن الله.. أي متلقياً المعارف عن الله بواسطة الوحي وملقياً المعارف عن الله إلى الناس على وفق ما تلقى، وبحسب ما يطيق الناس.. فبمرتبة التلقي عن الله يكون الرجل نبياً وبوظيفة الإلقاء إلى الناس يكون رسولاً.. إلى أن يقول: إن النبوة لم تختتم حتى استقر في الأرض كل ما أرادت السماء أن توحيه إلى أهل الأرض من الأمر.. واستقراره في الأرض هو السبب في ختم النبوة..

وأما الحكمة في ختم النبوة فهي أن يتلقى الناس من الله كفاحاً من غير واسطة الملك جبريل”.. هذا الذي يقوله محمود من أن الحكمة في ختم النبوة هي أن يتلقى الناس عن الله كفاحاً.. إما أنه نتج عن سوء فهم منه أو أنه نتج عن سوء قصد وهو ما أرجحه!! ذلك أن التلقي عن الله كفاحاً هو “من النبوة” وليس هو (الحكمة في ختم النبوة) كما يدعي محمود محمد طه: فمن المعروف لدينا أن وحي الله تعالى لرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم كانت له كيفيات مختلفة منها: تكليم الله إياه بلا واسطة، وهذا يكذب مقولة محمود محمد طه: “وأما الحكمة في ختم النبوة فهي أن يتلقى الناس من الله كفاحاً من غير واسطة الملك جبريل”!!.

أما قول محمود “وإنه لحق أن النبوة قد ختمت ولكنه ليس حقاً أن الرسالة قد ختمت، فنخطئه بقولنا: معلوم أن كل رسول نبي وليس كل نبي رسولاً، كما يتفق معنا في ذلك محمود والجمهوريون.. فإذا اختتمت النبوة تختتم من ثم الرسالة، فالنبوة أن ينبأ – أي أن يوحى إليه، والرسالة أن يبلغ ما أوحي إليه.. فإذا انقطع الوحي تنقطع الرسالة!!.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *