د. عبير صالح : استعمال الشيشة

لقد قلّ في الآونة الأخيرة استخدامها في السودان وخاصة في المقاهي، لكن الكارثة الكبرى أنها دخلت البيوت ودخنتها الفتيات وربات المنازل ويجلس إليها الشباب بعد ساعات العمل، خاصة أن السودانيين خارج السودان يقومون بتدخينها بتراخٍ وعدم إحساس بالوقت، وأن معظم المدخنين يقضون معها وقت المغرب والليل، والآن أصبحت جزءاً من طقوس الشاي باللبن والإفطار داخل المنازل.
– أضرار الشيشة تفوق أضرار التدخين على الرغم من الاعتقاد الخطأ السائد بأنها لا تضر بالصحة كما تفعل السجائر، بفضل نكهات الفواكه والنعناع والأعشاب التي تخلط مع التبغ المستخدم، كما يعتقدون أن نكهة النعناع تخفف من السعال الذي يصاحب مدخن السجائر، لكن العكس هو الصحيح حيث إن:
-مع تدخين الشيشة يمتص الجسم مواداً كالزرنيخ والكروم والنيكل بكميات كبيرة، وهذا يؤدي إلى التهاب الكبد والأمراض الفطرية وتورم العينين والشفاه مما يتبعها من احتمالات الإصابة بسرطان الفم والحلق.

– تسبب الشيشة الصداع وعدم اتضاح الرؤية وبحة الصوت وخفقان القلب والدوار.
– ترتفع نسبة امتصاص الجسم لأول أكسيد الكربون السام عند مدخني الشيشة أكثر من السجائر.
– قد يزيد تدخين الشيشة من احتمال الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والأمراض النفسية.
– يعيق تدخين الشيشة بالنسبة للمرأة الحامل نمو الجنين وزيادة وزنه.
– يؤدي تدخين الشيشة إلى رفع نسبة الحموضة في المعدة مما يزيد احتمال الإصابة بالقرحة.
– تزيد مستويات الكوليسترول في الدم لدى مدخني الشيشة أكثر من مدخني السجاير.
– تناقل الشيشة الواحدة من شخص لآخر عادة غير صحية وتؤدي لنقل كثير من الأمراض المعدية.
– إن التأثير الضار للشيشة لا يقتصر على تدخين التبغ أو المعسل، إنما يمتد إلى شيشة الفواكه أيضاً، وهي شيشة خالية من التبغ وتحتوي على بعض قشور الفواكه والتي يتم تخميرها ومعالجتها بالعسل الأسود والجلسرين الذي يؤدي حرقه إلى تكوين مادة الاكرولين وهي المادة السامة التي تسبب سرطان المثانة.
– تؤدي الشيشة إلى تناقص الخصوبة للذكور والإناث.
– استعمال الشيشة يؤدي إلى ظهور تجاعيد الجلد والوجه خصوصاً في وقت مبكر، كما اأنها تسبب الإدمان.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *