ضياء الدين بلال : خارج الصندوق!

في كثيرٍ من زياراتي الخارجية، ظللت أَلْحَظُ وجودَ كفاءاتٍ سودانيةٍ على مستوىً رفيعٍ من التَّميُّز والتَّأهيل تتبوَّأ مواقع مُهمَّة في الخارج.
ربما تكون هذه الملاحظة تقريرية، لحقيقة أصبحت معلومة للجميع لا تحمل جديداً ولا تستحقُّ أن يُستهلَّ بها عمود صحفي يرغب كاتبه في الاحتفاظ بالقارئ إلى آخر كلمة.
رغم علمي ببداهة الملاحظة وعدم جديتها، لكنني لم أجد غيرها للاستهلال، فمن الواضح أننا لم نعد نُعطي الحقائق المُهمَّة ما تستحقُّ من انتباه وتأمل لمعرفة العِبَرِ والبناء عليها!
-2-
على عكس ما يُروِّج البعض، فالسودانيون الآن لهم وجود كبير ومؤثر في قطاعات حيوية، خاصة في منطقة الخليج.
نادراً ما يغيب الوجود السوداني من المجالات الطبية والهندسية والمحاسبية والإعلامية، كذلك على كل مستويات العمل.
لا داعي للبكاء والعويل، باعتبار أن ما يحدث استنزاف للموارد البشرية وإفقار للوطن من الكفاءات. هذا جانب يمكن الأخذ والرد فيه، ولكن الجانب الآخر من الصورة وهو يمثل وجه النعمة، أن هذه المجموعات المُهاجرة والمُغتربة تكتسب مزيداً من التجارب والخبرات والمعارف من خلال وجودها في الخارج، وتكسب عوائد مالية في غالبها مُجزية.
المؤسف والموجع حقاً، أن قليلاً من الفوائد تأتي إلى الوطن الذي علَّم وأهَّل وأعدَّ هذه الكوادر.
مؤسساتنا لا تستفيد من معارف وخبرات هذا الكفاءات في دعم وتطوير الخدمات المُقدَّمة للمواطنين وترقيتها.
اقتصادنا لا يستفيد من تحويلات المغتربين، لعدم الثقة في الوعود والالتزامات المُعلنة من قبل البنك المركزي.
-3-
الجغرافيا لم تعد حاجزاً للحدِّ من التواصل والاتصال بين من هم في الداخل والخارج.
بإمكان كثير من المؤسسات العامة والخاصة، أن تجد صيغاً مناسبة للاستفادة من الكفاءات الخارجية، وربطها بأنشطة ومهام في الداخل.
بمنطق الحال ووقائعه، لا تستطيع مؤسساتنا اجتذاب الكفاءات المُهاجرة والمغتربة للعمل في السودان.
الوضع الصحي للجنيه السوداني هو الحاسم في هذه المعادلة: العودة للوطن في مقابل التمادي في الغياب.
أكبر دليل على أن المغتربين والمهاجرين السودانيين مرتبطون بوطنهم لا يغادرونه إلا بسبب ضيق الرزق وتناقص قيمة العملة في مقابل ارتفاع الأسعار وزيادة التضخم، أن كثيرين منهم عادوا مع أسرهم للاستقرار في السودان مع النهضة البترولية المؤقتة، وتعافي الجنيه السوداني لسنوات محدودة.
وهربوا زرافات ووحداناً مع خروج البترول من الدورة الدموية للاقتصاد، ودخول الجنيه غرفة العناية المركزة في وضع حرج!
-4-
الأستاذ كمال عبد اللطيف، حينما كان وزير مجلس الوزراء، عمل بجد ومثابرة عبر مؤتمرات ناجحة واتصالات كثيفة لربط الكفاءات السودانية بالوطن، واستطاعوا في المجلس جمع قوائم أسماء لأغلب الكفاءات السودانية في الخارج مع تصنيفهم حسب التخصصات لا حسب الانتماء السياسي، كما كان يحدث في أيام التمكين وإحالات الصالح العام المتوحشة، وبمغادرة كمال المجلس انطوت تلك الصفحة!
-5-
صديق عزيز بالدوحة قال لي إن المصريين في دول الاغتراب أكثر ارتباطاً بوطنهم، لا لأسباب عاطفية، ولكن لوجود علاقة قوية بينهم والمؤسسات في دولتهم.
من يغترب للعمل في الخارج يحتفظ بوظيفته في القطاع العام، ويدفع مقابل ذلك مبلغاً من المال بالعملة الصعبة، يحفظ له سنوات خدمته ومعاشه عند العودة الاختيارية أو الحاجة الاضطرارية مع (التفنيش).
الحكومة لا تزال عاجزة عن تحويل الاغتراب إلى نعمة وطنية، فهي لم تستفد من الكفاءات، ولا من تحويلاتهم المالية.
مع قليل من الأفكار غير التقليدية ومزيد من الثقة، بإمكان الدولة أن تصبح أكبر مروج لمشروع الاغتراب.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *