مزمل ابو القاسم : YES WE CAN

مزمل ابو القاسم : YES WE CAN

* أثبتت الأيام الماضية أن مشروع نفرة القروبات الحمراء أوفر جدية وأكثر دعماً للمريخ من مشروع الدعم الجماهيري (2870) لأن كل عوائد النفرات تدخل خزينة المريخ خالصة كاملة غير منقوصة، بعكس مشروع الدعم الذي تتقاسم عوائده شركات الاتصالات والشركة المخدمة والضرائب، لتنال أكثر من نصف التبرعات.
* في ساعات قليلة رفد أحباب المريخ ناديهم بحوالي نصف مليار جنيه، دخلت كلها خزانة الرشيد الطاهر من دون أن تنقص فلساً واحداً، بعكس تبرعات مشروع (2870) التي ستبدأ شركات الاتصالات خصمها من المشتركين اليوم، لتقضم منها نصيباً كبيراً، يذهب إلى عدة جهات.
* هذا بخلاف أن عوائد المشروع المذكور تصل إلى النادي متأخرة، عكس تبرعات نفرة صفوة الواتساب، التي تلج الخزينة الحمراء من فورها، بلا إبطاء.
* خلال متابعتي لمشروع (نفرة المحبين) لاحظت أن معظم المساهمات لم تقل عن مائة جنيه للفرد.
* هذا يعني أن أقل دعم يجود به أي عضو في أحد القروبات يفوق أعلى سقف لتبرعات مشروع (2870)!
* هذا الحديث لا يقلل من قيمة مشروع الدعم الجماهيري بالطبع، لكنه يشير إلى أنه سيحتاج إلى إصلاح وتطوير، بالاتصال بالشركات الثلاث، لتقليص النسبة التي تستقطعها من النادي.
* إلى أن يحدث ذلك نقترح على أنصار المريخ أن يركزوا دعمهم على مشروع نفرات الواتساب حالياً، ويحولوا كل مساهماتهم عبر القروبات التي بلغ عددها أكثر من ثلاثمائة.
* أمس كتبت مقترحاً يستهدف رفع قيمة دخل مباراة المريخ مع وفاق سطيف، وناشدنا صفوة القروبات أن تتدافع لشراء تذاكر المقصورتين الرئيسية والجانبيتين.
* تمت الاستجابة بسرعة مذهلة، وفي اليوم نفسه شرع أعضاء المجموعات الحمراء في دفع مساهماتهم القيمة، كلٌ حسب استطاعته.
* لكي لا نثقل عليهم نذكر أن المساهمات المذكورة اختيارية، ومحصورة على المقتدرين.
* أحباب الزعيم على الواتس فعلوا ما عليهم بالزيادة.
* تبرعوا ومارسوا أعلى درجات السخاء مع المحبوب، وليس من العدل أن نثقل على غير المستطيعين منهم، ونطالبهم بالمزيد.
* النفرات الأساسية شهرية، وتبدأ ببداية كل شهر.
* نتمنى من كل قلبنا ألا ترتبط بنتائج الفريق، لأن كرة القدم لا أمان لها.
* لو التزم كل أعضاء القروبات الحمراء بنفرتهم الراتبة فلن يحتاج المريخ إلى دعم الأفراد مطلقاً.
* المهم حقاً ان يتم تنظيم هذه المساهمات لتصبح ثابتة، ويقدم فيها كل عضو ما يستطيع، من دون أن يثقل على نفسه بما يفوق طاقته.
* ابتداءً من اليوم سندخل أجواء المباراة التي ستحدد مصير الموسم الحالي للزعيم.
* تسارعت الخطى، وارتفعت وتيرة التنافس والحماس بين الصفوة.
* زلزال الملاعب حاضر يا جزائر.
* بدأ شباب الزعيم في تجهيز أضخم تيفو في تاريخ الكرة السودانية.
* الأولتراس هيبة وحماس.
* الجوارح.. الرد ستار.. ألموبيوس مونس (الكورفا سود)، والأسود.. فعلاً أسود!!
* شباب الأحمر ساهروا الليالي كي يجهزوا خلفية ضخمة، تحمل عبارة (YES WE CAN)!
* نعم نحن نستطيع أن نقهر وفاق سطيف.
* نعم نحن نستطيع تكرار كسر الكماشة يا عكاشة!!
* نعم نحن نستطيع أن نعبر إلى دور المجموعات.
* نعم نحن نستطيع أن نحمل راية الدفاع عن الكرة السودانية في دوري الأبطال منفردين.
* نعم نحن نستطيع أن ننجز الصعب، ونفعل العجب.
* نعم نحن نستطيع أن نفجر الأفراح، ونقيم الليالي الملاح.
* نعم نحن نستطيع أن نترس خزانة الزعيم بالمال ونملأ سماء البقعة بالجمال.
* نعم سننشد أهزوجة (لن تسير وحدك يا زعيم)!
* نعم نحن الصفوة.. نحن القوة.. نحن المنعة.. نحن الطموح الوثاب.. نحن عشاق الألقاب.
* نعم نحن نستطيع أن نستعيد ذاكرة البطولات القارية والكؤوس الجوية.
* نعم نحن نستطيع أن ننجز ما أعجز الآخرين.
* نعم نعم نحن الصفوة ونحن القدوة.
* نعم نعم نحن المريخاب.. أحباب أحباب.. أحبكم!!
* قولوا ما شاء الله.
* سندخل الرد كاسل يوم سبت الخبت لنستعيد كرنفالات الفرح التي بدأناها في الموسم الماضي، عندما ضربنا كل من سولت له نفسه أن يتطاول على الزعيم في الرد كاسل.
* هنا حيث لا يسلم أي خصم من الهزيمة.
* هنا حيث لا مهرب لأي ضيف من مصيره المحتوم.
* هنا حيث نفترس الخصوم بلا رأفة، ونحتضن بعضنا بكل محبة.
* 48 فقط ساعة تبقت لأجمل ملحمة.
* يا يوم بكرة ما تسرع تخفف لي نار وجدي.
آخر الحقائق
* هذه المرة صافرات الاستهجان ممنوعة، واستعجال النتيجة محظور.
* ليس منا من يضع أصبعه على فمه ليطلق صافرة يصيب بها الزعيم في مقتل.
* هذه الصافرات القميئة تمثل أكبر خطر على الفريق في لقاء السبت الأغر.
* تضغط الجهاز الفني، وتوتر اللاعبين، وترفع معنويات الخصوم.
* تشجيع شديد وبس.
* هتاف وزعيق وضجيج وجنون محبب.
* جهزوا الأعلام ولونوا الوجوه وارتدوا الأحمر.
* ما أحلى جنون المريخاب في دار الصفوة.
* هنا حيث لا تحفظ ولا وقار ولا هدوء.
* ضجيج في ضجيج، وجنون في جنون يا عقروبنا!!
* ساعتان ضجة ازعاج!
* ساعتان في محبة الزعيم.. كتيرة عليهو يا صفوة؟
* أمس تلقيت لوماً جديداً من قروب (ناديك يناديك)، الذي تبرع بمبلغ (57) ألف جنيه في النفرة الأخيرة، واستحق المركز الأول بجدارة.
* راحت عليكم يا رفاق الدعيتة!
* ألحق يا عبد السلام حميدة.. قروب أحباب كبد الحقيقة تراجع إلى المركز الرابع!
* الحبيب عبد السلام مشرف قروب (الأحباب) احتج على الترتيب أعلاه مؤكداً أنهم لم يحسبوا خمسة عشر ألف جنيه، قدمها كاتب عمود كبد الحقيقة للزعيم، وقيمة خمسة آلاف علم أحمر، تكفل بطباعتها عضو القروب الحبيب معتز النوش.
* معتصم النوش نعم الصفوة.
* أمس زف لنا المهندس الصادق حاج علي مسئول التسويق في مجلس المريخ نبأً سعيداً يتعلق برعاية عدة شركات لقمصان وشورتات لاعبي الزعيم في لقاء سبت الخبت.
* شركة بالانس الوكيل الحصري لبطاريات موتلو التركية في السودان.
* إطارات بيتلاس.. زيوت ماستر.
* شركة إيسانس الوكيل الحصري لمنتجات (بيكو) التركية في السودان.
* شاشات تي سي إل.. الشاشات الأكثر مبيعاً في العالم.
* ألم أقل لكم إن هذا الشاب الأنيق سيحدث تحولاً تاريخياً في مفهوم التسويق الرياضي في المريخ؟
* صادق الوعد في الملعب.. وفتوحات الرعاية تترى.
* شتان بين عالم الروعة.. وعالم الكاميرات والنزاعات والصراعات والانفلاتات!
* فرق كبير يا إبراهيم!!
* أول شرط للفوز على السطايفة: ملء الرد كاسل بخمسين ألف جن أحمر راكب سطيف.
* زلزال الملاعب اللاعب رقم واحد.. وأقوى أسلحة الزعيم في موقعة وفاة سطيف 2!
* آآآآخر خبر: وأجمل خبر: العقرب في الملعب.. ورمضان في الميدان!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *