حيدر المكاشفي : كبري بامكار

حيدر المكاشفي : كبري بامكار

خبر الجسر الرابط بين مصر والسعودية الذي تم الاتفاق على تشييده بين العاهل السعودي والرئيس المصري، يعيد لأذهان السودانيين طرفة العم هاشم بامكار الاتحادي العتيد والبرلماني العريق التي سارت بذكرها الركبان وأضحت من محفوظات التراث السياسي والسجل الانتخابي، وعلى ذكر هذا الوطني الغيور والسياسي المعتق وقبل أن نأتي على ذكر طرفته التي أحيا ذكراها خبر الجسر السعودي المصري، يحسن بنا أن نطوّف قليلاً على بعض لطائفه ومناكفاته السياسية الظريفة التي كانت تلطف من سخونة السجالات البرلمانية وتكسر حدتها بضحكات حد القهقهة صادرة من القلب، ومن ذلك أنه أراد ذات مرة وفي مداخلة له على حديث العضو الذي سبقه، أن يعضد حديثه ببيت من الشعر، فأخطأ وأدخل عليه ما لم يكن فيه، لم يرق ذلك المحجوب وهو من هو في الشعر والأدب، فقطع على بامكار حديثه بنقطة نظام وصف فيها بيت بامكار بأنه «مكعكع ومخشلع» وطالب بامكار بإيراد اسم هذا الشاعر البائس، لم يفكر بامكار كثيراً في كيفية الخروج من هذا المأزق وإنما رد ببديهة حاضرة وعلى طريقته البجاوية المحببة «أنا الشاعر دا ما أذكره ولكن طالما أن البيت مكعكع فهو حتماً للشاعر المعروف والأديب المرموق محمد أحمد المحجوب»، فضجت القاعة بالضحك وكان المحجوب أول الضاحكين، ومن مناكفاته قيل أنه دُعي ذات مرة ضمن حشد من أعيان بورتسودان ووجهائها لجلسة تجمعهم بالرئيس البشير ذات زيارة له لتلك المدينة، وكانت الإنقاذ في بداياتها «الثورية»، خطب الرئيس في الحشد وقال كل الذي أراد قوله ثم أتاح الفرصة للحاضرين، مضت برهة من الزمن دون أن يطلب أحد الحديث، تلفت بامكار يميناً فوجد قيادات الجبهة الإسلامية، نظر يساره فوجد التابعين من المنضمين حديثاً والمؤلفة قلوبهم، تحول بنظره إلى المنصة ثم توكل على الحي الدائم ورفع إصبعه يطلب الفرصة، منحها له الرئيس دون أن يتبين هويته، لحظتها تمنى قيادات الإنقاذ لو أن الأرض تنخسف بهم حتى لا يشهدوا وقوع الكارثة التي توقعوا حدوثها في حديث بامكار، لم يأبه بامكار للمشهد وتقدم وقال «سيدي الرئيس إن من هم حولك الآن كانوا قد أقسموا معي على حماية الديمقراطية، وها هم الآن يساندون انقلابك، وأنا متأكد من أنهم سينقلبون عليك عندما يأتي نظام جديد ولذلك أحذرهم ثم أحذرهم»، سرت موجة من الرعشة والاضطراب وتكهرب الجو ولكن بامكار لم يصمت وواصل: «الشيء التاني سيدي الرئيس أن قسمك العسكري يوجب عليك حماية السودان وترابه، ولكنك تقف هنا وحلايب على بعد خطوات منك ولا تزورها»، انتهى حديث بامكار وكادت معه أن تنحبس الأنفاس، تعكر مزاج الرئيس قليلاً وسأل عمن يكون الرجل الذي يتحدث بهذا الشكل، قيل له إنه بامكار، ابتسم الرئيس يقول الراوي وتقدم منه وهمس في أذنه: «مش إنت بامكار الوعدت الناس بإنشاء كبري يربط بورتسودان بجدة بعد أن يفوزوك في الانتخابات، أها وين الكبري دا.. الآن وبعد اتفاق السعودية ومصر على إنشاء جسر يربط بينهما، وعطفاً على التحسن المطّرد في العلاقات بين السودان والسعودية، هل يا ترى سيتم بينهما أيضاً اتفاق يحول وعد بامكار إلى حقيقة؟..

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *