سعد الدين ابراهيم : حديقة (الأحد)

هتاف:-
أيها الأغنياء .. رفقآً
أخفضوا ضجيج ترفكم
كي لا توقظوا أحلام الفقراء البسيطة.
نصيحة:-
إذا لم تنجَح في السَّنوات القليلة الأخيرة في تغيير رأي مهمّ لَدَيك، أو اكتسابِ رأيٍ جَديد، فتحسَّس نبضك ربّما تكون قد متّ.
حقيقة:-
العقل الواعي هو القادر على احترام الفكرة حتى ولو لم يؤمن بها.
السعيد:-
هو الإنسان الذي يستطيع الاستمتاع بالأشياء الصغيرة والمباهج البسيطة والأحداث اليومية العادية.
وصية:-
لا يهم أنك تمشي ببطء، ولكن المهم هو ألا تتوقف .
نسيان:-
كم هم رائعون أولئك الذين يكافحون لنسيان تعاستهم ولو لبرهة من الزمن.
مفارقة:-
الناس في عافية مستورين فإذا نزل بلاء صاروا إلى حقائقهم صار المؤمن إلى إيمانه والمنافق إلى نفاقه.
حكاية:-
يحكى أن رجلاً تكالبت عليه المشاكل، وأصبح مهموماً مغموماً، ولم يجد حلاً لما هو فيه …فقرر أن يذهب إلى أحد (الحكماء) لعله يدله على سبيلٍ للخروج من الهم الذي هو فيه وعندما ذهب إلى الحكيم ..
سأله قائلاً: أيها الحكيم لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟
فقال الحكيم: سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما…
فقال الرجل: اسأل.
فقال الحكيم: أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟
قال: لا.
فقال الحكيم: هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل؟
قال:لا.
فقال الحكيم: أمر لم تأتِ به، ولن يذهب معك الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت.
فخرج الرجل منشرح الصدر مسرور الخاطر مردداً:
أمر لم تأت به ولن يذهب معك حقيق ألاّ يأخذ منك كل هذا الهم.
تقرير:-
طبقًا لعدة دراسات منها دراسة نشرتها الأكاديمية الوطنية للعلوم فإن القراءة من ضمن عدة أنشطة ذهنية أخرى كالشطرنج تحمي مع تقدم العمر من الزهايمر.
طلب:-
لنتعلم الكلام بلا إهانات ولنبذل جهداً كي يحترم
أحدنا الآخر لأننا سنفترق في الأخير !
ارتجل:-
يرزق الله كل عصفور طعامه، لكنه لا يلقيه في عشه.
شهد:-
إن خدعتك الحياة..
فلا تحزنْ، ولا تغضبْ!
في اليوم الشجي اهدأ
ويوم الفرح، ثق، لا بد آت
القلب يحيا في المستقبل
فالحاضر كئيب!
لكنّ كل شيءٍ عابر
كل شيءٍ سيمضي
وما سيمضي.. سيصبح أجمل.
بوشكين

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *