خالد حسن كسلا : مصر تكتفي بالـ «55» ارتحنا!

> لم أتوقع أن يكون هذا المقال الأخير من سلسلة المقالات هذي التي خصصتها وأنا في المدينة الرطبة أديس أبابا لمشروع النهضة الإثيوبي، وخاصة سد النهضة للتعليق على تصريح في غاية الأهمية للرئيس البشير.
> البشير قال إن مصر تجاوزت التحفظ من مشروع سد النهضة العظيم الذي سيستفيد منه السودان استفادة معلنة.. وستستفيد منه مصر استفادة منكرة عندها.
> ومصر يبدو إنها لا تسلم زمام أمر القضايا الفنية للفنيين مثلما يفعل السودان وإثيوبيا في ما يتعلق بهذا السد الإقليمي العظيم، سد نهضة السودان قبل نهضة إفريقيا.. فتوليد الكهرباء في دولة صديقة لمنظمة الكنائس العالمية، يمكن أن يكون ببرنامج نووي ضخم لا يجد مضايقات من واشنطن.
> والتوليد الكهربائي بالقوة المائية، أصبح من الأشياء التقليدية.. فقد اتجه العالم إلى اتخاذ مصادر أقل تكلفة وأكثر إنتاجاً للكهرباء.
> حتى السد العالي الذي يحبس ضعف ما سيحبسه سد النهضة، تعتمد عليه مصر في إنتاج الكهرباء بنسبة أقل من 5%.
> ثم إن من يعارضون قيام سد النهضة من السودان ومصر، يتحدثون عن أن كفاءته لن تؤهله لإنتاج أكثر من 33%.
> إذن.. المستفيد الأول من المياه المحبوسة بين الجبلين بالدرجة الأولى هو السودان.. وفائدة مصر لا يكتشفها من سد النهضة إلا الخبراء وليس (المخابراتية) الذين يشهدون ورش النقاش والدراسات.
> مصر تتجاوز التحفظ من قيام سد النهضة.. ليس لأنها اكتشفت عدم تضررها منه.. فالتضرر غير وارد أصلاً طبعاً في أذهان الخبراء.. ولكن كان التحفظ لمعرفة ما إذا كان سد النهضة ببحيرته الكبيرة سيحرم مصر من الفائض من المياه؟.
> فحصتها المقررة «55» مليار متر مكعب.. ويتدفق في بحيرة السد العالي كمية عظيمة من حصة السودان وحديثاً حصة جنوب السودان لكن من حوض النيل الغربي طبعاً لأن الجنوب يستفيد الآن من تدفق الدماء وليس تدفق المياه.
> البشير بتصريحه المهم جداً الذي شكل به الخبر الأهم (Lead story) وختمنا به هذه السلسلة التي قد يراها البعض (مسلخة) يكون قد أسدل الستار على الإعلام المصري الرسمي تجاه مشروع السد.
> فلا حديث عن زلزال يضرب الكعبة الشريفة تتسرب من خلال تأثيره فقط «74» مليار متر مكعب.. ولا حديث عن ملء البحيرة التي تحبس نصف كمية بحيرة السد العالي قبل أن تكتمل عملية البناء.. ولا حديث عن إغراق الخرطوم بـ «74» مليار متر مكعب فقط.
> ارتحنا جداً بتصريح البشير.. وهو يؤكد أن مصر تجاوزت التحفظ من سد النهضة.. فالسعي لاستمرار الزائد عن الحصة من المياه باء بالفشل.. وهو أصلاً لم يكن سعياً للحفاظ على حق، وإنما كان للحفاظ على مطمع مع الحق الثابت.
> ولكن ينبغي أن تتنبه مصر لمسألة الزلازل التي أثارتها.. فمنطقة السد العالي هي المهددة بالزلازل.. وينبغي نقل نصف مياه السد العالي إلى بحيرة شماله.. لتكون كل بحيرة تسع قدر ما ستحبسه بحيرة سد النهضة المفترى عليها.
> البشير يقول مصر تجاوزت التحفظ.. لكن هل سيصمت الإعلام المصري الرسمي ويكف عن تضليل المصريين أهل فاطمة؟.
> مشكلة مصر إنها دولة لا تستمر إلا بدون نظام ديمقراطي.. فما احتملوا الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي الذي كان سيزيد حصة مصر من مياه النيل بموقف تفاوضي أثناء مناقشات موضوع سد النهضة.
> وكان مرسي كرئيس ديمقراطي منتخب سيحافظ على سيادة مصر لجزيرتي تيران و صنافير حتى لو لم تكونا مصريتين.
> لكن سقطت الديمقراطية فسقطت معها مصالح الشعب المصري.. والعدو اليهودي لا يريد ديمقراطية في مصر لكي لا يرفض الحكم في ظلها بضعط الشارع ما يرغب فيه.
> كامب ديفيد احتضنها النظام الدكتاتوري وكان مثل نظام السيسي هذا.
غداً نلتقي بإذن الله…

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *