اسحاق الحلنقي : مناشدة للوزير سيد هارون

اسحاق الحلنقي : مناشدة للوزير سيد هارون

* لا أعلم شيئاً عن اليد الخفية التي أسدلت ستائر من النسيان على المثلث الذهبي للبلابل وذلك بحرماننا من إطلالتهن البهية من خلال شاشة التلفزيون السوداني، ولكن الذي أعلمه أن شمس الأغاني الملكية الألوان قد أعلنت عن غروبها بعد صمت البلابل، ترى ما هي الجريمة التي ارتكبها الشعب السوداني الأصيل حتى يحكم عليه بالحرمان من أغاريد البلابل من الأغنية اللؤلؤة والنغمة المتوجة والحضور البهيج، تُرى من أمر الشمعة أن تدفن والوردة أن تقبر والأغنية المحرضة على ارتياد السماء أن توضع في إقامة جبرية داخل مكتبة منسية بعد أن تمت محاكمتها سراً دون أن يكون هناك قاضٍ أو شهود، وأنا من هذا المنبر أناشد الوزير الإنسان الفنان سيد هارون وزير الدولة بالثقافة، أن يعمل على إعادة البلابل إلى أعشاشهن النضيرة ومن هنا يبدأ التغريد.
* للمرة الألف أقول: ماذا لو قام عشاق الكلمة المسكونة بالشجن بصنع طائرة من أنفاسهم تغادر بقيصر الأغنية السودانية حسين بازرعة إلى خارج البلاد ليتداوى من آهاته بعد أن تداوت من أغانيه جراحاتنا، واستراحت على أنغامه أوجاعنا، ماذا لو نسجنا له من أهدابنا سحابةً تقله إلى سماء مباركة تضع يدها على جرحه فيشفى؟.. ماذا لو أهدينا له من عافية عيوننا عافية لا تغادره؟ جاء قيصر الأغنية السودانية عائداً إلى سودانه الحبيب، جاء يبحث عن مقعده القديم، فلم يجد إلا بقايا غبارٍ أعلن احتلاله لضفة البحر، يؤلمني حقاً أن البحر تحول في عيون بازرعة إلى بحر بلا سواحل.. أمواجه سوداء.
* كان حب العراق مسيطراً على الشاعر بدر شاكر السياب، كان يقول إن السماء في العراق أجمل من كل سماء، وإن الأرض فيها مبرأة من كل إثم، وإن أهلها كانوا من حملة الرايات الأولى للفتوحات الإسلامية، وإن من شرب جرعة من ماء دجلة لن يظمأ بعدها أبداً، كما يقول أيضاً إن نخيل العراق يثمر عشر مرات في العام، وأن الحجارة فيها تتفتح زهراً، عاش هذا الشاعر منفياً طوال سنوات يبحث عن لحظة دفء لا يجدها، وقد كان أثناء احتضاره يقول: ما بال هذه الشموع ذابلة أنوارها، ثم أغمض عينيه الطيبتين على الضفة الأخرى من النهر ليرى شموعاً لها إشراق أبدي تنتظر.
* لو أن كل فنان سجل سهرة فنية في إحدى الإذاعات أو القنوات الفضائية، طالب هذين الجهازين بتأمين حقوق الشعراء والملحنين، لما ضاعت حقوق هؤلاء الذين يزرعون الياسمين للأجيال ولا ينالون منه إلا نفحة من عطر عابر. الفنان الوحيد الذي رفض أن يسجل سهرة لواحدة من القنوات الفضائية إلا بعد تأمين حقوق الشعراء والملحنين كان الفنان أبوعركي البخيت، وأعتقد أنه فنان جاء من زمن آخر.
* أثناء زيارة قام بها الشاعر صلاح أحمد إبراهيم لأحد أصدقائه في إحدى الولايات الأمريكية، أصر عليه عدد من الطلاب السودانيين المقيمين هناك، أن يلبي دعوتهم في إقامة أمسية شعرية يحضرها عدد من المهتمين بالأدب السوداني من مختلف الجنسيات، جاء وعد الأمسية فوقف صلاح على خشبة المسرح ليقرأ عليهم قصيدة (دوريان قراي) فصمت الجميع وهم يستمعون إليه يحلق وحين انتهت الأمسية سألته طالبة أمريكية انبهرت به من أين جئت بهذا الجمال؟.. فقال لها من مدينة مرهقة العيون اسمها أم درمان.
*هدية البستان
بلادك حلوة ارجع ليها
دار الغربة ما بترحم
وطوف بجناحك الوادي
وعاين الخضرة تنسى الهم
بياض ورد الضفاف الساقية ضموا عليك واتنسم
تعال لي أهلك الطيبين
ملوك العزة ما بتندم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *