هيثم كابو : رحيل شاعر الجمال وصاحب التمثال

* ستة وستون عاماً بالتمام والكمال هي عمره الفني منذ انطلاقة صرخته الشعرية الأولى ملوحاً بلا الرفض في وجه المستعمر؛ ومعطراً الليالي السياسية بقوافيه الوطنية التي تضخ دماء النضال في الأوردة؛ وتلعن سنسفيل الاستعمار.. كانت (رباعياته) ذات جرس موسيقي عالٍ؛ وأبرز ما يميزها أنها محشوة بالمعاني والقيم؛ ودائماً ما تحمل بين طياتها المفارقات الذكية وروح الإبداع والحكم.. حرضه عمر البنا على كتابة الشعر والتقليل من (الدوبيت) الذي كان يأخذ معظم وقته واهتمامه عندما أحس بأنه أمام شاعر مسكون بموهبة حقيقية كالنهر هبة لا تصنع وكالمطر منحة لا تستجلب، بينما لعب عبد الله رجب دور المشجع الأول للشاعر الفذ محمد علي أبو قطاطي، وظل ينشر له باستمرار لتحتضن صفحات صحيفة (الصراحة) معظم إنتاجه الأدبي من الدوبيت والأشعار..!
* لم يكن أبو قطاطي مناهضاً للاستعمار في بلاده فحسب؛ ولكنه كان عاشقاً للحرية تحت كل سماء، ومناصراً للشعوب التي تناضل من أجل طرد المستعمر، ودائماً ما يتتبع حكاوي حركات التحرر؛ وقصص أبطالها؛ وتحديات نجومها، وتضحيات قادتها، فابن منطقة (العجيجة) المُتشرب من نضال كرري كان مهموماً بالكفاح في كل البقاع ومسكوناً بالقضايا الوطنية، وإن اشتهر في الوسط الفني بكثير من الأشعار والأغنيات الوطنية.
* كتب مجموعة كبيرة من الأشعار عن كوريا وزعيمها كيم إيل سونغ الذي قدم له الدعوة لزيارة الأراضي الكورية، واعتبره من رموز الأدب الذين وقفوا مع الشعب الكوري وأمنوا بنضاله حتى نال استقلاله، ولم يكتف سونغ بتكريم أبو قطاطي في قصره الرئاسي عندما دعاه لحضور ميلاد دولة كوريا؛ وإنما شيد له تمثالاً بالزي السوداني كأعظم تكريم يمكن أن يناله شاعر أو أديب أو عالم.
* أغمض الشاعر الغنائي البديع محمد علي أبو قطاطي إغماضته الأخيرة أمس بعد معاناة طويلة مع المرض لتترمل القوافي؛ وتلبس الأشعار ثوب سواد؛ ويعلن الفن الحداد..!
* كثيرة هي الأغنيات التي حملت اسم أبو قطاطي الذي ارتبطت أعماله الرصينة بكبار الفنانين؛ كما أنه لم يبخل على الشباب بروائعه؛ فصاحب (المرسال) غنى له عبد العزيز محمد داؤود ومحمد وردي؛ وفاطمة الحاج؛ وعشرات الفنانين من كل جيل؛ ولا ننسى أيضاً سبع عشرة أغنية مثلت لوحدها حصيلة ثنائيته مع خليل إسماعيل..!
* ظل أبو قطاطي يرقد طريح الفراش لسنوات طويلة والألم يسكن بين مفاصله.. كان أبو قطاطي الذي أسلم الروح لبارئها أمس مُقعداً بأمر الداء ويقاوم بكبرياء.. أبو قطاطي صاحب (الفينا مشهودة) لم نستطع منذ سنوات أن نرفعه عن سرير المرض رغم بعض الزيارات من هنا والمساهمات من هناك.. كان يرقد ولا نشعر للأسف الشديد بأدنى نوع من الخجل ونحن نردد أبياته الرائعة التي قال فيها:
الزول بفتخر ويباهي بالعندو
نحنا أسياد شهامة والكرم جندو
ما في وسطنا واحداً ما انكرب زندو
والبعجز يقع بيناتنا بنسندو!.
* عندما طالت فترة مرض أبو قطاطي كتبنا عبر هذه المساحة وطالبناه بسحب الجزء الذي يقول فيه (البعجز يقع بيناتنا بنسندو!!) لأن تجربته مع المرض أثبتت أننا لا نستحق التغني بمثل هذا البيت..!!.
* ورغم وقوفنا متفرجين على محنة (صاحب المرسال) إبان مرضه؛ إلا أننا للأسف لم نكتف بالفرجة وحدها؛ وفي أكتوبر من العام الماضي زرعنا خناجر الأسى في خاصرته بشائعات رخيصة تستعجل موت رجل منح حياتنا الطعم والنكهة واللون.. شائعات وفاة أبو قطاطي التي انتشرت وقتها كالنار فوق الهشيم ليست جديدة؛ ولكنها للأسف لم تضع في اعتبارها حداً أدنى للرحمة؛ وكل ما كنا نطلبه من مروجيها آنذاك مجرد رجاء؛ فطالما أنكم (لم تقفوا) مع الرجل فـ(أوقفوا) عنه سمومكم التي لا ترحم..!
* مات أبو قطاطي أمس ليقطع الطريق على الشائعات الرخيصة التي استبقت موته بستة أشهر وكأنها تستعجله على الرحيل؛ مع أن الرجل أثرى ساحة الأدب والفنون بكل ما هو بديع جميل..!
* التعازي لأسرة أبو قطاطي وزملائه وأصدقائه ومحبي فنه، ونسأل المولى أن يتغمده برحمته الواسعة.. (إنا لله وإنا إليه راجعون).
نفس أخير
* (تاني) يا قلبي الحزين (ما بتلقى) السعادة!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *