مزمل ابو القاسم : كلام…يا عبد التام

مزمل ابو القاسم : كلام…يا عبد التام

* ظل الأخ الأستاذ محي الدين عبد التام، نائب أمين عام لجنة التسيير المريخية يتعرض إلى نقد حاد، من قطاعات مريخية كبيرة، في مقدمتها بعض كتاب الرأي الذين اتهموه بحب الظهور، والميل إلى التقاط الصور مع اللاعبين في أيام التسجيلات، وكثرة الطلة في وسائل الإعلام المختلفة.
* شخصياً أحب هذا الرجل، وأعتقد أنه من الكوادر المميزة التي قدمتها لجنة التسيير، مع العميد شرطة د. عامر عبد الرحمن، الذي انضم إلى سلسلة الضباط العظام الذين تولوا منصب سكرتير المريخ، وقدموا فيه عطاً متميزاً، مثل الفريق منصور عبد الرحيم، والفريق د. طارق عثمان الطاهر، وخلافهما.
* من الكوادر الإدارية المتميزة التي دخلت على خط التسيير المهندس الصادق حاج علي، مسئول الاستثمار، والمهندس حسن الوسيلة، الذي أنجز عملاً طيباً في النادي والإستاد، وأفلح في إدخال الكثير من التحسينات عليهما في فترة وجيزة، بمساعدة شباب القروبات الحمراء والمهندس طارق زروق وآخرين.
* ومنهم أمين المال النشط الرشيد الطاهر، وبالطبع لن أسمي اللواءين، مدني وشقاق، لأنهما خدما المريخ لسنوات طويلة، ولم يبرزا في مجتمعه مع مقدم (التسيير).
* أعود لعبد التام الذي يطيب له أن يتحدث على السليقة، ليرفع الكلفة، وينتقد حتى مجلسه في (الفيس)، بشجاعة لا تخلو من التهور أحياناً.
* أقر عبد التام بأن لجنتهم تعاني من أزمة مالية، خلافاً لحالة الإنكار التي سادت اللجنة نفسها لفترة طويلة، وأكد أن الإصرار على عقد الجمعية لتكوين مجلس منتخب لن يحل الأزمة المالية، وذكر أن أي شخص يعتقد أن المريخ يعيش أجواءً جيدة ومستقرة مالياً يكذب على نفسه، مشيراً إلى أن المريخ يشارك في بطولات خارجية منافسات محلية، ومن المفروض أن يتمتع لاعبوه بأوضاع جيدة، كي يقدموا أفضل ما عندهم.
* عندما يأتي ذلك الحديث من أحد قادة لجنة التسيير نفسها فإنه يعني الكثير، لأنه يمثل شهادة عارف، صدرت من إداري يعيش في قلب الحدث، ويشارك في صناعته.
* الحقيقة أن الأوضاع الإدارية في المريخ سيئة للغاية حالياً، وأن اللاعبين يعيشون حالة من التذمر، بسبب عدم تسلمهم لمستحقاتهم، والحديث نفسه ينطبق على الجهاز الفني، الذي شكا رئيسه وبكى من سوء الحال، بدرجة دفعته إلى مناشدة الدولة والأقطاب لدعم اللجنة.
* هذا بخلاف موجة الإصابات التي تفشت في صفوف الفريق، وجعلت قائمته المتجهة إلى الأبيض تنحصر في خمسة عشر لاعباً، تم دعمهم بلاعبين من الرديف.
* مع ذلك ظل المريخ منزهاً عن الهزيمة في الموسم الحالي، وما زال يمتلك فرصة سانحة لمواصلة مشواره القاري في بطولة الكونفدرالية، بعد أن خرج من دوري الأبطال بلا خسارة.
* حدث ذلك لأن المريخ يمتلك فريقاً متميزاً، ولاعبين أقوياء الشكيمة، كنا نتمنى أن يحصلوا على إعداد أفضل، ومناخ أهدأ، ليقدموا أحسن ما عندهم، ويواصلوا تألقهم القاري في الموسم الحالي.
* ذلك الفريق القوي بدأ في التأثر بالمشاكل التي تحيط به، ونخشى أن ينهار في الفترة المقبلة، لأن اصطبار لاعبيه قد عيل، ونعتقد أن مردودهم سينخفض ما لم يتم حل الأزمة المالية بصورة جذرية.
* المريخ لن يظل بعيداً عن الهزيمة ما لم تتغير أجواءه الحالية.
* فريق لم يستفد من التسجيلات الرئيسية بأي شيء، بل فقد فيها لاعبين مميزين، أمثال المصري أيمن سعيد، والإيفواري ديديه، وشيبوب، ولم يضف سوى الغاني المتواضع كريم الحسن.
* الفقد المذكور خصم من قوة فريق المريخ، وأثر عليه سلباً، وكان من أبرز مسببات عجزه عن عبور وفاق سطيف، كما فعل في الموسم السابق.
* الآن لاحت فرصة سانحة لتعويض اللاعبين المذكورين، وتقوية الفريق بنجوم يصنعون الفارق، عبر التسجيلات التكميلية، التي ستنطلق في الحادي عشر من الشهر المقبل، وتنتهي في العشرين منه.
* شخصياً كنت وما زلت أرفض أن يستمر المريخ في حالة انتقالية، لذلك ناشدنا اللجنة أن تسارع إلى عقد الجمعية، لكنها تلكأت فيها، وأجلتها إلى ما بعد التسجيلات النصفية.
* لو تواصل الحال الذي أقر به عبد التام فلن يقوى المريخ على دخول التسجيلات بالطريقة المطلوبة، وسيتواصل تذمر اللاعبين في غياب المال، بخلاف احتمال إقدام المدرب ومساعديه على الرحيل في منتصف الموسم، حال خروج الفريق من دور الترضية.
* لذلك انحزنا لخيار اضطراري، يتناسب مع الظرف الحالي، ويتمثل في مسارعة اللجنة إلى إنهاء تكليفها باستقالة جماعية، تمكن الوزير من تكوين لجنة أخرى أكثر قدرة على توفير المال اللازم للتسجيلات.
* هناك من جير هذه المطالبة باعتقاد أننا نستهدف إعادة الأخ جمال الوالي للرئاسة عبر اللجنة الجديدة، ونقول لهؤلاء ليس شرطاً أن يتم تعيين جمال، الزاهد في العودة، غير الراغب حتى في الترشح للانتخابات.
* المهم أن تأتي لجنة تمتلك قدرات مالية، تعينها على تسديد مستحقات اللاعبين والجهاز الفني، وتغير الأجواء القاتمة التي يعيشها النادي حالياً، وتوفر المال اللازم لتقوية خطوط الفريق في التسجيلات.
* لو كانت لجنة ونسي نفسها قادرة على إنجاز تلك المهام لما طالبناها بالاستقالة، ولكنها وكما هو واضح للكافة، وكما شهد الأخ عبد التام غير قادرة على الوفاء بكل تلك الالتزامات المنهكة.
* لذلك ما زلنا نتعشم من رئيسها وأعضائها أن يبادروا بالترجل، كي يفتحوا الباب لتكوين لجنة تمتلك القدرة على التسيير، طالما أنهم فقدوا القدرة على التسيير.
* لو استجابوا سنحمد له فعلهم.
* وإذا رفضوا وأصروا على الاستمرار حتى يوم 27 فذلك حقهم، لكنهم سيتحملون مسئولية أي أضرار تلحق بالمريخ في الفترة المقبلة، وسيدخلون في مواجهة صعبة مع أنصار النادي، ستنسف كل الجهد المضني الذي بذلوه في الفترة الماضية.. وهو جهد مقدر، وكبير.
* نعول على مريخيتهم، ونثق في حسن تقييمهم للأمور، ونظن أنهم سيقدرون الأمر حق قدره، ويفعلون الصواب.. لأنهم مريخاب!!
آخر الحقائق
* لن نتعشم في أي حل يأتي من الوزارة.. لأن أمر المريخ لا يهمها في ما يبدو.
* لو كان كذلك لما عينت لجنة تخلو من أصحاب المال، لناد يتطلب تسييره مالاً كثيراً.
* ولما كررت ذلك بدل المرة.. مرتين.
* أي مصيبة تحل بالمريخ نتاجاً لعجز اللجنة عن توفير المال، سيتحملها من أتى باللجنة.
* تحدثت مع الأخ جمال الوالي، وسألته: هل ستعود، فأبدى زهده، وأعلن أنه لن يترشح للانتخابات المقبلة.
* عندما تأتي سيرة جمال الوالي يصاب كثيرون بالمنخوليا النخامية.
* أنسوا الوالي، وابحثوا عن لجنة تضم عدداً من أصحاب القدرات المالية العالية، ويمكن أن يتم اختيار العناصر المبرزة في اللجنة الحالية داخلها.
* إذا أصرت اللجنة الحالية على الاستمرار حتى يوم 27 فعليها أن تجتهد لتوفير المال اللازم لسداد المستحقات وخوض التسجيلات.
* نتوقع من شباب القروبات أن يجتهدوا لإنجاح نفرة مايو.
* تحدد الخامس من الشهر المقبل للنفرة الجديدة، ونرجو أن تحظى بنجاح مماثل للنفرة الأولى.
* في مطلع الموسم الحالي انحصرت معاناة المريخ في خط وسطه.
* بعودة علاء الدين وجابسون وراجي ارتفع مردود خط المناورة.
* لكننا فوجئنا بانخفاض مريع في مردود خط الهجوم.
* عجز المهاجمون عن أداء دورهم وفشلوا في التسجيل.
* في مباراتي سطيف أخفق بكري وتراوري وعنكبة في التسجيل، وأناب عنهم راجي.
* الوضع الحالي يتطلب ضم مهاجم محترف من الطراز الأول.
* كما نتمنى أن يراجع بكري نفسه ويجتهد لرفع مردوده ليعود مؤثراً كما كان في الموسم السابق.
* أخطر ما قد ينتج عن تمسك لجنة ونسي على الاستمرار هو تضخم الديون.
* فاقت ديون اللجنة في ستة أشهر.. ديون النادي في عشرين عام.
* قلبي مع عبد الحي العاقب، المدير المالي للمريخ، وهو يعاني الأمرين لتوفيرأبسط متطلبات النادي والفريق.
* الترجل لا يعيبكم.
* العيب يكمن في الإصرار على الاستمرار، مع عدم القدرة على التسيير.
* سبحان الله، فرق سيكافا أصبحت من العيار الثقيل، في عرف صحيفة الرشيد!
* ألم يكن اسمها (سيخافا) عندكم؟
* ألم تكن موصوفة ببطولة المجاعة؟
* منكم لله يا ثوار!!
* آآآآخر خبر: عيال الباشا ضقل.. يتحدون عيال العجوز بيلاتشي في العيلفون!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *