هيثم كابو : أيلا .. لا يزال “الحفر” مستمراً

هيثم كابو : أيلا .. لا يزال “الحفر” مستمراً

* ما الجديد الذي يجعل الناس يرفعون حواجب الدهشة، فما حدث من بعض منسوبي حزب المؤتمر الوطني بولاية الجزيرة ضد والي حكومة (الأمل والتحدي) محمد طاهر أيلا كان أمراً متوقعاً؛ وكتبنا عنه عبر هذه المساحة منذ دخول أيلا للجزيرة منوهين له لا محذرين منه لقناعتنا أنه (واقع) لا محالة..!
* كلما حفر أيلا طريقاً لتعبيده رابطاً جنوب الحزيرة بحاضرتها، (حفر) له أبناء حزبه (مئات الحفر) ناسين أن ساحة العمل العام عرفت الرجل بالقفز فوق المتاريس؛ ونسف العقبات؛ و(ردم الحفر وسفلتتة المطبات)..!
* طالما أن أيلا يعمل الآن على نهضة ولاية الجزيرة وتنميتها ويحظى بقبول شعبي واسع؛ لن يتركه أعضاء المؤتمر الوطني الذين أصيبت مصالحهم في مقتل؛ فمعظم هؤلاء همهم الأول والأخير أن يتم توجيه ميزانية الولاية لجيوبهم؛ وآخرون يظنون أنهم بالصياح في اجتماعات الحزب وعبر الضغط من خلال المجلس التشريعي سينالون حظهم من المناصب ويفوزون بنعمة التوزير..!
* ليس مهماً أن يكتب معظم رؤساء التحرير والكُتّاب الذين زاروا مدني والمناقل و24 القرشي والكريمت قبل عدة أيام بدعوة من ابن المنطقة الحبيب ضياء الدين بلال عما شاهدوه من عمل هناك؛ لآن القصة لا علاقة لها بالتنمية وما تم إنجازه من مشاريع وما ينتظره المواطنون بالجزيرة؛ فالحكاية محاولة للضغط لن تجدي في الوقت الراهن لآن رئاسة الجمهورية تعرف جيداً أن أيلا أضحى كلمة سر للنجاح أينما ذهب؛ فهو الآن (هداف دوري التنفيذيين) في بلد افتقدت اللعبة الحلوة وأصاب ملاعبها الجفاف؛ وسكن مدرجاتها التصحر وغابت عن شباكها الأهداف..!
* قلنا قبل شهور مضت بالنص: (إنه لا يختلف اثنان البتة على التراجع المخيف الذي شهدته أسهم معظم الوزراء والولاة في بورصة تقييم الشارع العام في السنوات الأخيرة، فقد حلت الشعارات محل الخدمات؛ وتمددت الوعود الوهمية على حساب المشاريع الحقيقية، وعصفت المحسوبية بالتنافس الشريف، وبات الولاء أهم من الكفاءة، وخدمة المواطنين أبعد ما تكون عن خريطة عمل المسؤولين، وبعد كل ذلك التردي الأخلاقي فإن الفساد للأسف الشديد عم معظم أرجاء البلاد)..!
* لا يحتفي الناس بمسؤول يتم تعيينه ولا يحزنون لآخر فارق الكرسي غير مأسوفٍ عليه.. خطابات المسؤولين متشابهة حد الاستنساخ.. إطلاق الوعود العنقودية وإعادة إنتاجها (خطباً ووعداً وتمنيا) لعبة يجيدها معظم من يتم تكليفهم بتصريف شؤون وزارة أو ولاية.. أصبح الخذلان هو القاعدة والعمل والإيفاء هو المفاجأة والاستثناء..!
* انتهى زمن الحشود المستنفرة من المكاتب والبيوت؛ وولى عهد المسيرات المصنوعة، ولم يعد لدى الناس زمن يهدرونه في لمة يحدثهم فيها المسؤولون عن الاستهداف العالمي وانخفاض سعر الدولار؛ وتوافر الخدمات الصحية والتعليمية؛ والسماء التي ستمطر قمحاً رغم الحصار الأمريكي وغيرها من (بركات الإنقاذ)، فأبناء بلادي المسحوقون لو تكرمت عليهم ضغوط الحياة بفائض زمني فمن الأولى أن يبحثوا فيه عن عمل إضافي و(تفتيش نقاطة).!
* هذا الواقع المأساوي لا ينتج وزيراً (مرضياً عنه)؛ أو (والياً نجماً) يحبه الناس بعيداً عن حسبة الأجندة الخاصة ولغة المصالح والموازنات.. من الصعب حالياً أن يهتف المواطنون باسم مسؤول فالطاقة باتت محدودة ومن العسير التفريط فيها وتبديدها في الهتاف، ولكن عبقرية أيلا جعلت اسمه نغمة عذبه ترددها الشفاه بكامل الرضا وكأنه لاعب كرة قدم يحرز أهدافاً صعبة من زوايا ضيقة؛ أو فنان جماهيري تتقاطر الأفواج لتردد أغنياته بكل الحب والإعجاب والاهتمام في مسرح العمل العام..!
* قلنا أكثر من مرة إننا لا نخشى على أيلا من المعارضين لأن هؤلاء يختلفون مع الحكومة وبإمكانهم التصفيق للتنمية، ولكننا نخشى عليه من (أبناء حزبه) لأن معظمهم (أصحاب مطامح) وقد صدقت مخاوفنا ورأينا الاعتراضات والشكاوى والململة و(الحفر) مع بداية حملة تقليص النفوذ وتقليم أظافر المصالح.
نفس أخير
* من يستحوذ على قلوب أهل جزيرة فليس في حاجة لمسيرة تأييد..!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *