د. جاسم المطوع : «9» أفكار للإجازة الصيفية

د. جاسم المطوع : «9» أفكار للإجازة الصيفية

الإجازة الصيفية هذا العام فيها (100) يوم و(2400) ساعة، فما هي خطتك أو خطة أبنائك لهذا العام؟ فالبعض يفهم الإجازة الصيفية فرصة لإدمان النوم، والبعض الآخر يعتبرها فرصة للعب وضياع الوقت، وقليل من الناس من يحسن استغلال الـ (100) يوم، ويستفيد منها في زيادة علمه وثقافته ومهاراته.

وإني أقترح في هذا المقال تسع أفكار لك أو لأبنائك، يمكنك استغلالها في فترة الصيف.

فأول هذه البرامج: عمل جدول للقراءة اليومية، سواء كانت قراءة القرآن أو الكتب أو المجلات، بشرط أن يتم تحديد ساعة واحدة يوميا للقراءة، أو تحديد وقت لمتابعة محاضرات محددة حسب اهتمام كل شخص على اليوتيوب، ومحاضرات الـ (TED) باللغة العربية أو الأجنبية مفيدة ومميزة يمكن للمتابع الاستفادة منها، أو قراءة المجلة الإلكترونية (أراجيك) ففيها مواضيع ثقافية متنوعة وجميلة وتمتاز في وجود روابط في نهاية كل مقال للتوسع في نفس الموضوع.

وثانيا: تقوية التواصل الاجتماعي مع العائلة أو الجيران وخاصة في شهر رمضان، من خلال الزيارات المباركة بشهر رمضان للأهل والأقرباء وصلة الرحم وتوزيع الطعام على الجيران أو لرواد المسجد. وثالثا: عمل برامج ترفيهية وسياحية وتعليمية مع العائلة، أو الاتفاق مع الأقارب على عمل برنامج سياحي مشترك، ويتم التخطيط له مثل: السفر لدولة عربية، أو عمل العمرة في رمضان، أو السفر لدولة أجنبية، بحيث يكون هذا البرنامج واضحا ومعدا قبل السفر، والأفضل لو يتم التسجيل في بعض البرامج التعليمية في تلك الدول؛ للاستفادة منها مثل: تعلم رياضة الغوص، أو تعلم مهارات الطبخ وعمل الحلويات، أو تعلم لغة أجنبية أو أخذ برنامج تعليمي للفنون أو الرسم أو تصميم الأزياء وهكذا.

وكل ما طرحته يمكنك برمجته من خلال بعض البرامج الإلكترونية، مثل: برنامج (TripAdvisor) فهو يقترح عليك الفنادق التي تسكنها والبرامج الثقافية والترفيهية التي تعملها في كل دولة تزورها، وحتى المطاعم التي تود أن تأكل فيها، فهو يقترحها عليك، ويمتاز هذا البرنامج بأنه يعطيك انطباعات الأشخاص الذين زاروا المكان من قبلك.

ورابعا: عمل برامج صحية ورياضية، فالصيف فرصة لضبط الأكل والتركيز على الطعام الصحي أو فرصة لوضع هدف للتخسيس من الوزن ولعب الرياضة اليومية، أو وضع هدف للمشي اليومي مثل مشي (10000) خطوة كل يوم أو الاشتراك بناد صحي للسباحة والرياضة.

وخامسا: أن تحيي هواية عندك أهملتها أو نسيتها مثل: هواية الرسم أو الخياطة أو القراءة أو ركوب الدراجات أو المشي بين الجبال أو التصوير أو القراءة أو غيرها.

وسادسا: أن تخصص الصيف للمراجعات الطبية لكبار السن أوعلاج مشاكل الأسنان والمشاكل الصحية للأطفال.

وسابعا: يمكنك وضع هدف زوجي بالصيف؛ لتحسين العلاقة الزوجية بعمل برامج مشتركة لإحياء الرومانسية التي ماتت أو تم إهمالها؛ بسبب كثرة المشاكل أو المشاغل، أو تجديد العلاقة بأصدقاء الطفولة والتواصل معهم وعمل اللقاءات والجلسات معهم.

وثامنا: يمكن استغلال وقت الصيف بترتيب المنزل أو تصفية الملابس القديمة أو عمل صيانة للمنزل والممتلكات الخاصة.

وتاسعا: احرص أن تعمل شيئا جديدا في الصيف تتذكره طول عمرك، مثل: زيارة قرية للأيتام والعيش معهم أو عمل مغامرة مثل النزول بمظلة من الطائرة أو ركوب الهليكوبتر أو عمل رحلة سفاري بين الحيوانات أو أن تركب المراكب التي تصل إلى مصب الشلال وهكذا.

فهذه تسعة مجالات وأفكار لاستغلال الإجازة الصيفية، ولو كان عند العائلة مركز تجاري أو شركة متخصصة فيمكن أن يلزموا أبناءهم الصغار بالعمل فيها في ساعات محددة؛ ليتعلموا كيفية التعامل مع الناس ومع المال ويفهموا الأساليب التجارية في السوق.

وفي كل الأحوال لا بد من استغلال الوقت، فالوقت إما عدوا أو صديقا، والإنسان محاسب على كل ثانية في عمره لم يستغلها بما يفيده بدنياه وآخرته، ولهذا قال رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-: «لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع، عن عمره فيما أفناه، وعن جسده فيما أبلاه، وعن علمه ماذا عمل فيه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه».

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *