أم وضاح : فوضى قطوعات الكهرباء من المسؤول؟!

أم وضاح : فوضى قطوعات الكهرباء من المسؤول؟!

رغم القطوعات المكثفة للكهرباء لم تخرج علينا الوزارة المسؤولة ببيان يوضح حقيقة ما يحدث، إذ يبدو أنهم ما عارفين حاجة وعايشين للصدفة التي هي تحدد أين تقطع الكهرباء هذا الصباح بلا برمجة ولا يحزنون، ولا ندري حتى الآن إن كانت هذه القطوعات في طور البدايات الأولى، بمعنى أننا موعودون بالمزيد منها خلال الشهور المقبلة خاصة شهر (رمضان) الذي ترتفع فيه معدلات الأحمال نسبة للصيف الشديد وارتفاع درجات الحرارة الذي يتفاداه المواطنون باللجوء للمكيفات ومبردات المياه وما إلى ذلك من الضروريات في الشهر الكريم، طيب هذا معناه وبمنتهى البساطة أن (رمضان) هذا العام إن استمرت القطوعات كما هي عليه سيكون شهراً للمعاناة بدل العبادة وللسخط بدل الرضا، وللضيق والعنت بدل الراحة النفسية والطمأنينة، طيب كدي خلوني أتجاوز حكاية أن تصدر وزارة الكهرباء بياناً (تعبرنا فيه)، أليس هناك من جهة تحاسب هذا الوزير ووزارته؟؟ تحاسبه دي كثيرة أليس هناك من توجيه أو لفت نظر للخروج من هذه الأزمة المتكررة كل عام؟؟ أليست لديهم الخطط والإستراتيجيات لوضع حد لهذه المشكلة السنوية؟؟ هل يفاجئ هؤلاء السادة نقص الإمداد المائي كل عام؟؟ أسألكم سؤال أين سد مروي الذي بني على حساب الشعب السوداني الذي سيدفع قرضه قرشاً قرشاً؟؟ وهو السد الذي بشرنا أنه سيحسم مشكلة الكهرباء، بل ستصدر كهرباؤه إلى دول الجوار؟؟ أسألكم سؤال ثاني والمستهلك يدفع ما يليه من الفاتورة في الزمان والمكان المنضبطين، لماذا لم تفكر وزارة الكهرباء في اللجوء إلى التوليد الحراري بدلاً من التوليد المائي الذي تخلت عنه دول كثيرة ليست هي دول منبع ولا مصب؟!!
الأزمة يا سادة ليست أزمة موية الأزمة أزمة عقول وإرادة وإصرار واحترام للإنسان السوداني الكمل الصبر دون أن يجد أحداً يحمي حقوقه، وينتزعها من الذين أصبح الفشل بالنسبة لهم ماركة مسجلة، والغريبة يمتلكون القدرة على صناعة المبررات وقوة العين للدفاع عنها.
الدايرة أقوله إنه حرام أن يعاني الناس ويتجرعوا المرارات وقد منحوا المسؤولين الفرصة تلو الفرصة لإصلاح الحال المائل، لكن يبدو أنه ليس هناك من أمل للخروج من عنق الزجاجة التي زادنا فيها (انحشاراً)، مشكلتنا الحقيقة ليست في الإمداد ولا التوليد مشكلتنا في العقليات الفاشلة والراسبة في مهامها، المصرة على أن تواصل مسلسل الفشل دون أن تحاسب أو تراجع أو تقال وكأنها تدير مؤسسات وشركات عائلية لا حق لمواطن فيها لو من باب الاعتراض وإبداء السخط عليها. بالمناسبة كتمت ضحكة كادت أن تخنقني و(الجزيرة) أمس تعرض تقريراً عن معاناة اللاجئين السوريين في الخيام بالانقطاع المتكرر للكهرباء.. لي حق أخنق واللا لا؟؟
{ كلمة عزيزة
تحت بند لا يحدث إلا في السودان، قدم وزير الخارجية أمس الأول خطابه أمام البرلمان بنسختين (واحدة في حمد والثانية في خوجلي)، وهو يقدم للأعضاء نسخة مختلفة عن التي كان يقرأها أمامهم مما جعله يدخل في نقاش مع رئيس البرلمان، ولم يجد مناصاً سوى أن يقدم اعتذاره عن ذلك، والحصل يوضح مدى (الخرمجة) التي تحدث في أعلى وأرفع الوزارات، ولا يكتشف لأنه يدمدم ويمارس عليه فقه السترة، فهل ما حدث يوضح حقيقة الأداء الدبلوماسي غير المرضي عنه طوال السنوات الماضية، ولا ندري مسبباته هل هو الاستهتار أو عدم الاحترافية وضعف الأداء أو وضع الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب.
في كل الأحوال ما حدث داخل البرلمان على الأقل زيتنا في دقيقنا الكلام (الدغمسة) في الاتحاد الأوروبي وما شابهها من المؤسسات الدولية البتطلع منها كل مرة خالي الوفاض.
{ كلمة أعز
لم يعد هناك مبرر لاستمرار منظومة الحكومة بوزرائها الحاليين والفشل هو سيد الموقف، في كل الاتجاهات هؤلاء سيخفون الإقالة لأنهم لا يعرفون أدب الاستقالة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *