هيثم صديق : الباب البجيب الريح

رحم الله أستاذنا وحبيبنا دكتور عادل وأسكنه فسيح الجنات ببركة دعاء الجمعة المباركة في هذا الشهر المبارك.. وأدناه شيء أقرب لكتابته
بلاع اللالوب
الكهربا قاطعة.. والحر تشوي وعلوية تهبب بالهبابة في وشها العرقان داك وهي قاعدة في التكل تعوس لينا في كسرة طالبها منها حيضر راجلها.. قال جاي معاه صاحبو عزيز عليه عاوز يفطر معاه.. وصاحبو ده مطول من القراصة آخر مرة أكلها قبل خمستاشر سنة. قبل ما يسافر أمريكا.. حيضر من كلامه عن صاحبه ده. خلي علوية تعشم في أنه يجيب ليهم معاه بوتجاز اتوماتيكي هدية.. أحييينا لو جاب ليهم البوتجاز البولع من غير كبريت ده.. الأنبوبة بتدبر.. تاني القهوة تشدها لناس شادية والرحمة في نص العوضة تولع ليهن البتجاز منو وفيه..
الساعة اتناشر ولا حيضر ولا صاحبه ما جوا.. يا ربي الحاصل شنو.. يكونوا غشوا السوق.. علوية اتوترت.. الرحمة جارتهم جاتها تسالها من تأخيرها على الجبنة في بيت شادية.. قالت ليها الله حيضر جايب معاه ضيف للفطور ولسه ما جوا.. لكن اريت الكهربا تجي قدامه.. مريوحتنا دي أكان الباقي لبها تنزل من المرق..
يا علوية.. كان حيضر بيكورك.. لفحت توبها قالت للرحمة أهم جو.. دخل عليهم واحد اصفااار ولابس زي شفع الحلة.. بنطلون تلات اربع وفنيلة قصيرة مارقة صرتو برة.. سلم علي علوية باسمها.. انتي ما عرفتيني اللا شنو.. فتحت خشمها وقالت ليه بعد مدة لا.. قال ليها ياخ أنا بيت معاكم في البلد يومين لما جيت عرسكم.. يوم دفقتي فيني الشاي و.. عبد المحسن.. قالتها بصوت جهور ومندهش..
قال ليهم والله ما حا أقدر أفطر معاكم لأنه كنت في الحلاق والكهرباء قطعت فاتأخرت هناك.. لكن تميت الحلاقة علي الزيرو بره الصالون..
اديتو نص القيمة بس
أحبطت علوية.. عاد الجلدة ده يجيب ليهم بوتجاز اتماتيكي كيف.. أذن أذان الضهر ومرق محسن علي الجامه إلا علوية وقفت راجلها.. وجرتو بعيد.. ده زولك الفقعتنا بيه.. وعاملو ليك مفاجاة.. تتفاجأ يا يابا بكلب سعران..
يا حيدر.. نمشي بالأمجاد واللا الجامع قريب..
كوركت علوية وكمان سايق أمجاد.. حيضر قال ليها بصوت واطي.. الأمجاد دي جابها لي هدية..
الرحمة هنا كوركت محتجة.. قلت شنو.. ويجيبها ليك بياتو صفة.. و
لكنها استغربت.. لما سمعت علوية تقول لي لزوجها.. ارح يا حيضر الجامع.. ماشة اصلي. معاكم..
حيدر قال ليها.. مافي فرقة ليك.. لأنه البوتجاز الاوتماتيك والأنبوبة ماليات الكراسي الورا.. الرحمة شهقت. وكوركت لعبد المحسن..

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *