م. ناصر القحطاني : هل ستفعلها الشركات في رمضان ؟

م. ناصر القحطاني : هل ستفعلها الشركات في رمضان ؟

ما إن ينتصف شهر شعبان في كل عام.. حتى تمتلئ الشوارع والطرقات الرئيسية ولوحات الإعلانات الضخمة بالإعلانات التجارية للمنتجات الغذائية المستهلكة في شهر رمضان وكأن البلد مقبل على مجاعة يجب الاستعداد لها.

وما إن يتبق على دخول رمضان بضعة أيام حتى تمتلئ ممرات وأرفف مراكز التموين والتسوق بأصناف المأكولات والمشروبات والعروض والتخفيضات التي تدفع المستهلك لشراء المزيد والمزيد لكي ينجو من المجاعة المقبلة.

للأسف الشديد تستحوذ الزيوت (وكثير منها مهدرجة) ومشروبات التوت المركز والعصائر المركزة والعجائن والأرز واللحوم الحمراء المفرومة على قائمة الدعايات والرسائل التسويقية والتي أصحبت جزءا من السلوك الغذائي الرمضاني في الخليج.

حينما نرجع إلى أصل التشريع والحكمة من شهر رمضان نجد أنه وبكل بساطة هو شهر الصوم وليس شهر الأكل, وهو فرصة جعلها الله للمعدة لكي ترتاح في رمضان ويتخلص الجسم خلال النهار من الدهون المخزنة في الجسم والاوعية الدموية والتي تم تخزينها طوال 11 شهرا، ثم إذا أفطر تناول تمرات ترفع وبسرعة عالية السكر بالدم الذي فقده خلال النهار وتشعر الصائم بالشبع.. ويرجع من صلاة المغرب مطمئن البال ومرتاح الضمير.

يفترض أن المجتمع الإسلامي- لو كان صيامنا صحيحا- أن يكون هو المجتمع الصحي وأن يكون من أقل المجتمعات على وجه الأرض في الأمراض الباطنية وذلك لأن المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء وأفضل حمية صحية على الإطلاق هي صيام 30 يوما متواصلة بطريقة صحيحة كما علمنا الإسلام، وهي كفيلة بإذن الله بأن تعيد للجسم توازنه الصحي، لكن مع الأسف الشديد أصبح واقع أغلب مجتمعاتنا الإسلامية هو عكس مبدأ الصيام تماما, وليتنا فقط نحافظ على طريقتنا الغذائية كما وكيفا كما كنا قبل رمضان.

لماذا تنقلب عادتنا الغذائية في رمضان كما وكيفا ونصبح نأكل ونشرب في رمضان أكثر بكثير مما نأكله قبل رمضان؟ وكأن شهر رمضان هو مشروع تسمين وتخرين للدهون في أجسامنا.

بعد هذه المقدمة أهمس في آذان مدراء التسويق في شركات الزيوت والألبان والعجائن الكبرى والأرز: ما مسؤوليتكم الاجتماعية ودوركم الاجتماعي في رمضان في التوعية الصحية والغذائية والدينية؟

من أبجديات المسؤولية الاجتماعية للشركات أن تكون أنشطتها لخدمة المجتمع وزبائنها المستهلكين في صميم عمل الشركة ونطاقها الأساسي (Core Business) فهل ممكن أن نرى هذا العام صورة مشرقة ومثالا رائعا وقدوة حسنة من إحدى هذه الشركات في حملاتها التسويقية القادمة في شعبان وطوال رمضان؟

تخيلوا لو أن شركة كبيرة من شركات الألبان أو الرز أو الزيوت جعلت الدعاية عبارة عن آية (كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) واكتفت بوضع شعارها تحت الآية؟ او وضعت حديثا عن فضل صلاة التراويح أو قراءة القرآن أو ليلة القدر واكتفت بشعار الشركة فقط؟ تخيلوا لو أن إحدى هذه الشركات جعلت من حملاتها التسويقية والدعائية جملا بسيطة مركزة بإخراج سينمائي محترف عن التغيير في رمضان سواء بترك العادات السيئة كالتدخين مثلا او الإحساس بالفقراء أو بالتوعية الصحية وخطر زيادة الدهون او صلة الرحم في رمضان أو بعض سنن الصيام او صيام الست من شوال بعد رمضان واكتفت بوضع شعارها فقط في هذه الدعاية.

أعتقد أن هذا الفكر التسويقي الإيجابي سوف يكفر ولو جزئيا حجم الضرر الصحي الناتج عن السلوك الغذائي الخاطئ في شهر الصوم والذي تدعمه بشكل مباشر أو غير مباشر تلك الشركات بحملاتها التسويقية التقليدية.

أيها القارئ الكريم.. من مشاركتك الإيجابية للتغير في رمضان هو أن تساهم في وصول هذا النداء لصناع القرار في الشركات الغذائية الكبرى التي أعدت جيوشها التسويقية للهجوم على بطون الصائمين في رمضان ونحن بإذن الله متفائلون أن نرى هذا العام مثالا رائعا نفخر به للدور الاجتماعي لتلك الشركات.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *