منى سلمان : الفي البطون بفور بلا عطرون !!

منى سلمان : الفي البطون بفور بلا عطرون !!

من ضمن التغطية الاعلامية لتفاصيل مقتل الشيخ اسامة بن لادن، ورد ضمن الخبرية ما يفيد بان اصغر زوجاته كانت برفقته في الغرفة، وكيف انها اصيبت في قدمها لانها اندفعت ناحية الكوماندوز لحظة اقتحامهم للغرفة، ثم ما لحق ذلك من اعادة تسليط الضوء عن حياته الاسرية ..عدد زوجاته من فرت بجلدها من مشقة العيش مع المطلوب الاول للعدالة الغربية، ومن فضلت البقاء منهن إلى جانبه حتى ساعة النهاية ..
من بين تلك الخبارات ما تحدث عن العلاقة الطيبة جدا بين زوجات الرجل، وكيف انهن كانن يتعاونن على خدمته وتربية صغارهن في مودة وتراحم، كما تعقبت تلك الاخباريات تفاصيل زواجه من آخر زوجاته قبل حوالي العقد من الزمان، والاحتفال الذي اقيم بالمناسبة وحضرته بقية الزوجات والابناء .. يعني كتلن الحفلة ؟ جيد لي !!
ثم كان قبل ايام ان جمعتني زيارة اجتماعية بسيدتين، احداهما شابة يافعة صغيرة السن ودودة لطيفة الحديث تدخل قلبك دون استئذان، وكانت في شهورها الاخيرة من الحمل، والاخرى سيدة اكبر منها سنا جللتها رزانة وتقل لم تمنعاها من التباسط في الحديث .. لم يشغلني دخولهما معا في البدء فقد خلتهما شقيقتين أو جارتين ترافقتا (الدرب) للزيارة ..
طوال وقت الجلسة كان الكلام ينساب بيننا سلسا ودودا، لم استشعر فيه اي نوع من انواع التوتر او حتى عدم الارتياح، ناهيك عن المطاعنات او الكلام (المغتغت) كحال اي حوار يجري بين الضراير، ولكن فاجأتني ربة البيت حين اخبرتني بأن ضيفتيها تتشاركان نفس السرج .. الراجل والبيت والعيشة، وتربط بينهما حبال المحنة برباط التعايش والرضا بالمقسوم من الكبيرة، والاحترام وحفظ المقام والعمل بحكمة (اقدم منك بـ يوم افهم منك بـ سنة) من الصغيرة، والتي اسمت ابنتها البكر على اسم زوجة زوجها ليس من باب البلبصة ولكن من باب العرفان بجميل الاحتضان ومعاملة الابنة او الشقيقة التي قابلتها بها صاحبة الحق والعصمة الأولى ..
حقيقة، كلما (طقش) اذناي خبر تعايش ضرائر تحت سقف واحد، حتى وان كان ذلك التعايش لا يتجاوز العيش في سلام فقط وليس بالضرورة التنعم برفاهية العيش في (وئام)، كلما اخذتني الدهشة وبرز من رأسي قرنا الاستفهام .. في الزمن العلينا ده ؟؟ في ازمان غابرة كان نقول معليش، حين لم تكن النساء يستنكفن ان يعاملن بنهج (النفوس كان اتطايبت الراجل اليعرس مية)، وحين كانت القلوب متسامحة والنفوس صافية لبن، ولم توصمها حضارة العصر الحديث بوصمة ارتضاء العيش في قطيع ..
الطبيعة البشرية وفطرة المرأة تجعلها ترفض التنازل عن جزء مما تعتبره حقاً من حقوقها الدستورية (والمقصود هنا طبعا البعل)، وان قدّر الله لها هذا الابتلاء فانها تفضل ان يتم ذلك بعيد .. بعيد، وان تكتفي عند حدوثه بممارسة عادة النعام في دفن الرأس في الرمال وتريح دماغها من الخوتة، فالحكمة تقول (البعيد عن العين بعيد عن القلب) ولا يستطيع ان يتسبب له بأوجاع الغيرة المصحوبة بخمة النفس والبتباتة ..
بالمناسبة، من اجل ذلك فقط لا غير، اجد نفسي لا اشعر بالارتياح لبعض المطالبات النسوية، التي تدعو لالزام الازواج باعلام زوجاتهم الأول عند شروعهم في فادحة التطبيق، اسوة بغيرنا من الدول والتي اشترطت علم الزوجة الاولى ورضاها لاتمام الزيجة الثانية .. باقي لي ده فيهو اجحاف للزوجة الاولى ويضعها بين ناريين ان تدوس على كرامتها وترضى بالامر أو ان تنتصر لها فتخرب بيتها بيدها، في حين انه لو فعلها من وراء ظهرها لما ضرها شيء، فالحكمة الغربية تقول ما معناه (ما لا تعلمه لا يضرك)، ومن يدرينا لعل الزوج يندم ويتراجع عن فعلته عملا بالمثل (القديمة تحلى ولو كانت وحلة) و(النسى قديمو تاه) فـ يعود وكأنه ما عمل عملة و(يمد الايد ونتسالم كأنك ما نسيتنا زمان ولا الزول القبيل خاصم) .. المطالبات دي باقي لي بتنصب في مصلحة الزوجة الثانية الساعية لشرعية العلنية والعدل والمساواة بين عبد الواحد وخليل !!
ما علينا، نرجع لمرجوعنا الاولاني فقد اعجبني حسن التواصل بين الضرتين .. اثنيت على الأولى واخبرتها ان تلك العلاقة الطيبة انما جاءت بسبب حسن تقبلها للامر واحتضانها للصغيرة وان دل ذلك على شيء فهو يدل على اصالة معدنها، كما لم يفتني ان اشيد بالصغيرة- الله يحلها بالسلامة – فلو دخلت بروح الشر والطمع في المكاوشة والاستحواذ لما كان ما كان .. ناكفتهن قبل مغادرتي بمقولة امي رحمها الله عن المعايشة بين الضرات .. فقد حكت عن حبوبة لنا كانت تتشارك السكنى والمعيشة مع ضرتها كحال الضراير الزمان ويحكي الناس عن محاننتهن لبعضهن ولكنها في ساعات الصفاء كانت تسر لخليصاتها عن حقيقة علاقتها بالضرة قائلة:
ما شفتن يا خياتي .. نتقابل بالعيون ونتضاحك بالسنون إلا الفي البطون بفور بلا عطرون !!!
(أرشيف الكاتبة)

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *