اسحق احمد فضل الله : (6)!

< والخلايا.. < وقبل وفاة شيخ الترابي بستة عشر يوماً يستقبل زائراً في ساعة غريبة. < ويستمع . < والزائر (الذي كان شخصية ضخمة) يحدث الترابي عن أن موسى هلال يتصل به ليحدثه عن < عمل ضخم تقوم به الخلايا. < وأن الخلايا تتصل بموسى < (ولعل الترابي عندما تستعيد ذاكرته ما كنا نحدث به هنا العام الماضي عن سفارات في الخرطوم. < سفارات ترعى التمرد.. وتقول (أنه ما لم تتمرد القبائل العربية فإن التمرد يهزم حتماً) < وبعد دقائق كان موسى هلال يدخل بيت الترابي .. مدعواً.. < ويحدث < بعد دقائق كان الثلاثة يجلسون مع قيادة الدولة.. ويحدثون < ..... (كان) هذا ما يدبر قبل شهور (2) < ما يدبر الآن هو < سفارة .. وعشرون مليار جنيه .. وقوة من شقين < (316) مقاتلاً تحت قيادة < و(613) مقاتلاً تحت قيادة < (189) كلاشنكوف.. و(100) جيم (3).. وأربع طبنجات وثلاثة رشاشات و.... تتسلل إلى العاصمة.. ودفعة أخيرة. < و(ضبط كميات من الأسلحة)عنوان يصبح يومياً في الصحف < ثم عمل.. قادم. (3) < وبعض العمل هو < مهمة محددة يقوم بها كل فرد(لا يعرف معناها .. ولا يفعل شيئاً بعدها) < والفرد يتلقى مبلغاً ضخماً.. لا يعرف أنه مزيف. < والفرد يقتل غالباً بعد العملية لكن. < عملية هنا.. وعملية هناك أشياء تصبح هدفاً لذاتها. < وخلق عدم الإستقرار يقوم بمهمته أمنياً وإقتصادياً < اغتيال القيادات يمهد لما بعده. < والجهة التي تعمل لهدم السودان منذ سنوات تستبدل المنهج والمعركة تستمر. < فأيام قرنق .. الجهات .. هذه حين تشعر بأن نهاية تمرد الجنوب تقترب تصنع نيفاشا من هنا. < وتصنع تمرد الغرب من هنا لتبقى الحرب. < والآن مع نهاية التمرد وهزيمته تتجه إلى أسلوب الخلايا. < ثم صناعة القلق. < والقلق هو النيران التي تحرق الإقتصاد. (4) < وأيام نيفاشا شخصية ضخمة تعمل في سفارة سودانية تتلقى أوراقاً .. تفهم ما فيها بعد تسعة أشهر. < والأوراق التي تصل إلى الرجل أول العام / أيام نيفاشا / كانت تحمل كل ما حملته أوراق نيفاشا نهاية العام. < ونحدث الأسبوع الماضي عن كاترين و(الشخصية الثانية في الماسونية العالمية) والتي تصنع نيفاشا بعد زيارة قرنق لواشنطن. < والبعض يظن أننا نتحدث عن التاريخ.. بينما كاترين وسفارة في الخرطوم كلاهما يستكمل مشروع التمرد الآن خلايا الخرطوم. (5) < وأوراق نيفاشا التي تحمل نتائج نيفاشا قبل صدورها بزمان - هل هي أوراق تعني خيانة؟؟؟ < لا.. < الدولة كانت.. في مواجهة العالم.. تعمل بأسلوب الفيل. < الفيل حين يمسك الشرك بساقه.. يقطع الساق لينجو ببقية الجسم. (6) < الآن السودان هو < مجموعات داخلية تنقسم.. والف جهة تستغل الإنقسام هذا. < والترابي يحدث في أخريات حياته عن ضرورة الوحدة لمواجهة الخطر. < وشخصيات مثل موسى وآخرين نحدث عنهم تلقي عنتاً طويلاً ومخابرات العالم تطاردها لهدم السودان. < وشخصيات على الجانب الآخر. < ومشروع هدم السودان الذي يبدأ بالتفكيك.. يقطع فيه شوطاً بعيداً.. حتى الإسلاميين.. وأهل الوطني ينقسمون.. وينقسمون.. ويقتتلون. < والخطوة التالية تقترب. < مالم.. ومالم .

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *