عادل عبده : هل يصبح السيد “علي” زعيم الاتحادي الأصل في المستقبل؟

مفاجأة من العيار الثقيل مبنية على رؤية ذكية وإشارات عميقة وتكتم مرسوم تتشكل الآن على إيقاعات مدروسة ونار هادئة وسيناريو معد في أروقة الاتحادي الأصل، قائمة على إطلاق البصر إلى الأفق البعيد في إطار إيجاد المعالجة الإستراتيجية لأوضاع الحزب الكارثية.
ملاح المفاجأة العاتية ترتكز على ترشيح السيد “علي” النجل الأكبر لمولانا السيد “محمد عثمان الميرغني” لزعامة الاتحادي الأصل في المستقبل، بناءً على تحرك مكتوم وقناعة راسخة من بعض أنجال مولانا الأب بالتشاور على نطاق دائرة ضيقة من خلفاء الطريقة الختمية ورموز الحزب لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة.
ما لا يعرفه الكثيرون أن ترشيح السيد “علي” لزعامة الحزب في المستقبل مبني على توصية قديمة من والده السيد “محمد عثمان الميرغني”، منذ أن كان يكلفه ببعض المهام الحساسة في الثمانينيات وكان أشهرها عندما أرسله كوفد مقدمة عام 1989 للتفاكر مع الرئيس العراقي الراحل “صدام حسين” حول استجلاب الراجمات الحربية التي مكنت الجيش السوداني من تحرير الكرمك يومذاك. والسيد “علي” عرف بأنه يحبذ الابتعاد عن السياسة والتفرغ للأعمال التجارية والنهل من العلوم الدينية والأكاديمية، لذلك لم يكن ظهوره كثيراً في الساحة رغم تمتعه بالكفاءة والدراية المطلوبة فيما كانت علاقته الأسرية ممتدة مع والده.
الآن تطفو على السطح الحسابات البيولوجية الدقيقة بين أنجال السيد “محمد عثمان” التي تجعل البوصلة تتجه نحو تجديد الرغبة الأبوية من مولانا في تهيئة السيد “علي” للقيادة في ظل تجربة هؤلاء الأنجال المريرة مع شقيقهم “محمد الحسن”، التي توجد في صندوق مغلق لا يطلع عليه أحد ارتكازاً على أدبيات البيت “الميرغني” الكريم.. والشاهد أن السيد “علي” يتميز بالشخصية القوية والاستقامة والذكاء الشديد والتواضع الجمّ والبعد عن صغائر الأمور، فالسيد “محمد عثمان” يكنّ له منزلة كبيرة بوصفه النجل الأكبر، وكثيراً ما حاول إقناعه بالوقوف معه في معترك السياسة والتكاليف العامة، فضلاً عن ذلك يتمتع السيد “علي” بعلاقات حميمة مع رجال الطريقة الختمية ورموز الحزب الكبار.
في الصورة المقطعية، هنالك عوامل كثيرة تفتح الطريق للسيد “علي” لقيادة الحزب خلال الفترة القادمة تتوكأ على المنطق والشواهد التي تقف على قدمين، على رأسها تجربة شقيقه “الحسن” الموغلة في الإخفاق والفشل على مستوى إدارة الاتحادي الأصل وإحراق مراكبه في ماعون الحزب والطريقة، علاوة على بروز المذاق الإلهامي والصوفي لوصية مولانا الأب حول إعطاء خيار القيادة للسيد “علي” في هذا الظرف العصيب، بل إنه يملك شخصية المتصالح مع الكافة والبعيد عن الأغراض الشخصية وسفاسف الأمور، فقد كان السيد “علي” مراقباً حصيفاً لأحداث الحزب، وأمامنا تجربة الجزائريين عندما ذهب الرئيس الأسبق “الشاذلي بن جديد” حيث اختاروا السياسي “بوضياف” رئيساً لهم لأنه كان مراقباً حصيفاً للشريط السياسي الجزائري.
التحرك الذي يجري الآن في مناخات مدروسة لإقناع السيد “علي” لتسلّم دفة القيادة الحزبية في الفترة القادمة دون أن يكون مرشداً للطريقة الختمية ستقضي على الأشكال الكارثية في ساحة الاتحادي الأصل، فالواضح أن اتجاهات القيادة في الحزب ما زالت موجودة من داخل البيت “الميرغني”، والسيناريو القائم على زعامة السيد “علي” في المستقبل يمثل طوق النجاة والبديل الطبيعي من ويلات ومخاوف ذهاب القيادة لشقيقه “الحسن” في مقبل الأيام.. واللبيب بالإشارة يفهم!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *