معاوية محمد علي : درس من (أبوعركي)

من قبل ايام قلت أننا نطالع ونتابع من فترة لأخرى سفر مجموعة من المطربين والمطربات إلى الخليج أو غيره، بغرض إحياء حفلات للجاليات السودانية هناك، وبكل تأكيد جميل أن يتواصل مبدعونا مع جالياتنا في الخارج، وأن يخرجوا بالأغنيات السودانية إلى خارج الحدود، ولكن هذه الرحلات وهذا التواصل يحمل معه عديد الإستفهامات ؟
(مثلا) هل يقوم هؤلاء المطربون والمطربات بدفع استحقاقات الشعراء والملحنين الذين يتغنوا بأغنياتهم في تلك الحفلات؟ وهل هذه الأغنيات هي خاصة بهم، أم أغنيات مطربين آخرين من تلك التي نسميها أغنيات (مسموعة) ؟
الواضح أن ما يتم هو قرصنة في وضح النهار، ولم نسمع بمطرب واحد أو مطربة قامت بدفع مليم واحد لشاعر أو ملحن نظير ما غناه في تلك الحفلات، غير الفنان الكبير أبو عركي البخيت الذي درج على زيارة الشعراء والملحنين ودفع ما يلزم دفعه، في وقت لم يسأله فيه أحد.
درس أبو عركي يجب أن يتعلمه هؤلاء الصغار، وأعني الصغار تجربة، مثل شريف الفحيل، وفهيمة، ومكارم، وهدى عربي، الذين أصبحوا مثل ابن بطوطة من كثرة رحلاتهم الفنية، الداخلية والخارجية، وهي رحلات نتمنى أن يقدموا فيها تجربتهم الفنية الخاصة وليس تجارب الآخرين والقرصنة على حقوقهم
أرجو صادقاً أن يخرج علي أحد الفلاسفة ويقول إن هذه عملية تواصل أجيال، وأن الذين سبقوهم قاموا بذات الشيء، لأن ذلك غير حقيقة وهو من وجهة نظرنا (شماعة) لا تقوى على حمل الأعذار، فتواصل الأجيال يبدأ بترديد أغنيات الغير في البدايات، وينتهي عند حدود حفظ الحقوق الأدبية قبل المادية، ولا أظن أن كثيراً من الواعدين والواعدات هذه الأيام يعرفون هذه المعلومة، بقدر ما عرفوا وأدمنوا ترديد أعمال الآخرين وجعلوها مصدراً لـ (أكل العيش)، والبعض أثرى منها وركب الفارهات، بينما أصحاب الحقوق الأصيلة يصارعون المرض والفاقة واللهث في رحلة طويلة بحثاً عن (حق الدواء) أو (حق الفطور)
أقولها صادقاً إن من ذكرتهم يمتلكون خامات صوتية طيبة وأرى المستقبل أمامهم، لذلك نصيحتي لهم أن يبحثوا من الآن عن أعمال غنائية خاصة بهم، حتى تكون لهم بصمتهم الخاصة في دفتر الأغنية السودانية، ولا يكون الواحد منهم مجرد (ببغاء) يردد ما سمعه الناس منذ عشرات السنين، وما أعنيه بالبصمة هو أغنيات خاصة تكون ذات أثر في حياة الناس، تزلزل كيانهم طرباً وتتغلغل في دواخلهم وتبقى فيها، مثلما بقيت أغنيات الرعيل الأول والمطربين الكبار
خلاصة الشوف
ترى بماذا سيجيب علينا شريف الفحيل، أو مكارم وهدى وفيهمة وغيرهم من الصغار، إذا ما سألنا عن أعمالهم الخاصة التي حفظها الناس ويرددونها في سرهم وجهرهم؟
الإجابة عندي: لا أظن أن واحداً منهم يمتلك إجابة، لأن معظم ما سمعناه من أعمال خاصة بهم هو مجرد (كلام) أو ألحان (شاله الهواء)، لأنها بلا لون أو رائحة، وبالتالي بلا أثر

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *