حسن وراق : بانوراما الجمعة

مشروع الرهد في خبر كان !
@ يمتاز مشروع الرهد بأجود إنتاجية من محصول الفول السوداني والذي في الغالب يصبح تقاوي لجودة نوعيته . الرهد يروى بالطلمبات من النيل الازرق في ناحية (ميلا) . توجد به 12 طلمبة تسحب المياه لتسقي المشروع و نظراً لعدم وجود آبار للشرب ، المواطنين يشربون أيضاً من مياه النيل التي تسحبها الطلمبات . من مجموع الطلمبات الموجودة بالمشروع تعمل الآن 2 فقط بينما تعطلت بقية الطلمبات وبالتالي لا توجد زراعة هذا الموسم والمسؤولون كل همهم في حضور معرض دبي والعودة محملين بالعطور و العِمَمَ التوتال والجلكسيهات أسوة بمن حضروا معرض لايبزج بالمانيا وعادوا محملين باليورو والثياب السويسرية والماعاجبو يزرع بالساقية و الشادوف أو بالجوز.
الخبير فلان الفلاني !
@ انتشرت هذه الايام ظاهرة تداول ألقاب علمية وسط المغمورين من أهل المولاوة الذين أصبغوا على أنفسهم درجة الدكتوراة وهم لا يحملون بكالوريا . آخرون تطاولوا علي درجة الاستاذية (البروفيسورشيب) وصاروا لا يلتفتون إليك ما لم تسبق اسمهم بكلمة بروف على الرغم من انهم نكرات ولا يعرفهم و لم يزاملهم أحد هكذا، قاموا بروس وليس بروف . قبل ايام (فُجِع) أقطاب من علماء وزارة التجارة والعاملين عليها بأحد الزنابيج ( مبتدئ غير معروف ) أعطي نفسه صفة خبير إقتصادي بوزارة التجارة أسبق اسمه بكلمة خبير اقتصادي في موضوع ركيك و ضحل لا يوجد به رقم واحد و كل مافي الامر تطبيل بشكل يسيء الى الخبراء الحقيقيين الذين أفنوا عمرهم بوزارة التجارة رفدوا القطاع الاقتصادي بالبحوث والدراسات والخبرات المرجعية ، غلب عليهم توضع العلماء ولم يسبقوا اسماءهم بكلمة خبير.
يا إيلا .. أبدأ بنفسك !
@ ما يلفت النظر في تقرير الاداء المالي لوزارة المالية بولاية الجزيرة عن الربع الاول ما جاء حول المصروفات و التي تضمنت (على استحياء) الصرف على مكتب متابعة ولاية الجزيرة بالخرطوم والذي كان الوالي ايلا قد صرف النظر عنه عند مجيئه والي للجزيرة ليتم الاستغناء عن المبني الذي كان مؤجراً بمبلغ 13 الف جنيه شهرياً وتم ترحيل العفش لوزارة المالية ولم تمض 3 أشهر حتي تم ايجار مبني جديد ب 20 الف جنيه شهرياً و شراء أثاثات ب 300 الف جنيه و 267 الف جنيه مولد كهربائي و 10 الف جنيه أدوات مطبخ وثلاجات بمبلغ 32 الف جنيه و مكيفين هواء بمبلغ 197 الف جنيه و جهاز حاسوب بمبلغ 36 الف جنيه وشاشات عرض بمبلغ 23 الف جنيه المبلغ الكلي يقارب المليار وقال إيه ؟ ايلا حريص علي المال العام مليار جنيه كانت كفيلة بحل مشكلة النفايات بالولاية .
فساد الدهور في اكثار البذور !
@النائب الثاني لرئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن قالها بعضمة لسانة عند تدشين حملة حصاد القمح في قرية العقدة بأن استلام القمح من المزارعين خلال 72 ساعة و تسليمهم أرباحهم خلال 3 ساعات، والمعنيين بالأمر هما البنك الزراعي و ادارة مشروع الجزيرة . للأسف ما يزال عدد من المزارعين في انتظار وعود إدارة مشروع الجزيرة بصرف ارباح المزارعين الذين قاموا بتسليم انتاجهم كتقاوي في كل المشروع غير ري البساتنة و ودشلعي هنالك ايضاً مأساة علي سبيل المثال في مساحة اكبر من 400 فدان في منطقة ودهلال التابعة لري ود البُر ، ترعة عقود و وترعة ود جبارة وترعة بهاء الدين . الانتاجية تراوحت بين 16 و 18 جوال للفدان و منذ أن تسلمت ادارة مشروع الجزيرة انتاج المزارعين منذ شهر مارس لم يتسلموا ارباحهم حتي هذه اللحظة . دخول الشركات الزراعية التجارية كطرف أصيل في الصراع عبر مناديبها الذين تقلدوا وظائف حكومية مرموقة في الزراعة سبب مباشر في ازمة تقاوي الاكثار التي رفضت وسيتم ارجاعها للمزارعين أو قبول سعر التركيز بدون زيادة للإكثار ، ولعل هذا سبب استقالة سمساعة التي ستقبل و ستنتصر شركات استيراد المدخلات.
برافو البنوتة رفيف !
و أخيرا العيال كبرت وبقت مسئولة و كل الكان زمان ايام الطفولة وارهاب زوار الليل لم تفارق الذاكرة لتصبح علامة فارقة في تفكير الإبنة رفيف كريمة الاستاذة المحامية والفنانة نازك عبدالباقي و الشاعر و المسرحي العالمي ابن الحصاحيصا عفيف اسماعيل الذي هاجر مع اسرته الصغيرة الي بلاد الكنجر في استراليا بعد ان ضيق عليه الخناق ، و هاهي ابنته رفيف تتقدم بخطي ثابتة مرشحة لمجلس الشيوخ الاسترالي دون سن 22 عن حزب الخضر وكلنا نتطلع الي فوز رفيف في الانتخابات التي ستجري في الثاني من شهر يونيو . هل تصدقوا أن كل هم (الدجاج الاليكتروني) ان رفيف ما (رابطة راسا) زي اخوات نسيبة الدخلن برلمان النوام بدون بوكسنج .
@ أمثال سودانية كرت كرتونة !
() حلاة البورة في الدكتورة!
()الوناس ما عراس !
() البتنزل خصلتا ما عاجباها جبهتا !
() الاغاني الهابطة بتنزل البطارية !ّ
() الكرم ما موية وشاي ، الكرم شاحن و واي فاي !

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *