اسحق احمد فضل الله : قالوا

< والمولود(المخطط) يولد. < و(السماية) الآن هي. < إصطياد الغزالة. < الهياج الأعمى. < بو عزيزة. < ومعاني الأسماء هي. < حديث المخطط في الجلسات الخاصة والكتابات السرية كان يمتد لإصطياد السعودية والسودان. < وحديث الكتابات الشيعية بعضه يقول أن :دولة شيعية في اليمن لا بد لها من < منع أنصار السنة والأخوان المسلمين ..والمسلمين السنة عامة من إقامة دولة سنية في إرتريا ،قالوا (إن ذهب أفورقي الآن فلا خلافة له إلا أنصار السنة وأمثالهم.) قالوا:وحكم الإسلام السني هناك يكسر القوس الشيعي. < والقوس هو: إيران/ قطر / أبوظبي/ البحرين/ شرق السعودية/ شرق السودان/ إرتريا/ اليمن ومصر. (وكلها أقطار يتمتع الشيعة فيها (بوجود)قليل او كثير.. و(نفوذ) يتعاون مع إيران < والقوس هذا هو مشروع دقيق يجدد الآن.. وإسم الملف هو (باب الغزالة). < والقوس هذا سوف يلتقي مع قوس آخر (بإنحراف ليس مخلاً). والقوس الآخر الذي يتعامل مع إيران هو لبنان/ مصر/سوريا.. من هنا .. ثم العراق وإيران ومن خلفهم وكلهم يصبح مركز إمداد.. للتقدم. < والملف (باب الغزالة) يكتسب قوله من قول الشيعة : الغزالة لا تطاردها.. بل أجعل حولها قوساً.. ثم مخرجاً واحداً تنصب الشرك عنده. < وعن شرق السودان قالوا : طرق صوفية.. قياداتها في مصوع.. وعند القيادات هذه تنصب الشباك.. وكلمة من الشيخ للمريد أفضل من ألف حديث. < قالوا : طرد منظمة الجهاد الإسلامي من شرق السودان كان عملاً جيداً. قالوا: المؤتمر ساوم المؤتمر .. وكنا نعلم أن طرد الجهاد الإسلامي يجعله يخضع لإثيوبيا. < وإن نزاع سد النهضة وعوامل أخرى تطلق النزاع حتماً بين إثيوبيا والسودان. < ثم جاء السيسي!! < ثم إطلاق النزاع الآن بين الأورمو والحكومة الأثيوبية.. والفشقة..و..و.. < وعوامل تتراكم. < شرقاً .. قالوا هذا. وغرباً قالوا وقالوا. < والوسط..وسط السودان ملفه إسمه الهياج . :قالوا : إسلوب إنتفاضة عام 1995م الآن هو.. هياج أعمى (الناس الذين يتظاهرون ويحطمون لا أحد منهم يعلم ماذا بعد) قالوا والجبهة الإسلامية كانت تنتظر في زاوية الطريق. < الجزولي دفع الله من الأخوان. < وسوار الدهب من الأخوان. < و..و.. < الجبهة أخططفت الثورة. ونحن نفعل مثلها. < قالوا : وأسلوب بن عزيزة.. يستخدم < وكتابات كثيرة عن الربيع العربي تقول إن بن عزيزة (بائع الخضروات الذي أحرق نفسه ثم تبعته الجماهير) كان يحرق نفسه تحت نوع من المخدر. < والشرطية التي صفعته تفعل ما تفعل تحت نوع من المخدر. < والمجموعات الأولى المتظاهرة كانت تهتاج تحت نوع من المخدر. < والمعامل الآن تقول نعم. < وأُسلوب بن عزيزة يقترح المخطط في السودان.. إستخدامه. < وسيول الأسلحة. < وهياج الحصار. < و..و.. وركام ما تحمله الصحف الآن. < كلها أشياء تلتقي الآن لأنها تسابق حدوث شيء. < ونحكي. < والأسلوب الآن.. أسلوب المخطط هو < لا تمنع عدوك من إطلاق خيوله.. كل ما عليك هو ان تركب أنت هذه الخيول. *** بريد مولانا عبدالله أحمد عبدالله رئيس المحكمة الدستورية.. لا نعلم من زارك من الكبار.. ومن (إنشغل) لكننا نسأل الله ان تزورهم.. لا أن يزوروك. مولانا عبدالله/ أحد أفذاذ العلم والتقوى/ مريض منذ شهر وهذه أيام الدعاء. < ولعل القارئ يدعو له الآن.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *