عثمان ميرغني : البرمجة الذكية..!!

عثمان ميرغني : البرمجة الذكية..!!

شركة الكهرباء تحتكر هذه الأيام بطولة مواقع التواصل الاجتماعي الأثيرية والحقيقية.. فكلمات (الكهرباء جات- والكهرباء قطعت) حققت الرقم القياسي على ألسنة السودانيين.
عندي فكرة سهلة وبسيطة تحل مشكلة قطوعات الكهرباء.. وطبعاً حكاية مولدات تعمل بالطاقة النووية أمر في كنف المستقبل البعيد.. وانتظار النيل ليرتفع أو ينخفض أمر في رحم الغيب.. فلماذا لا نبتكر فكرة ذكية لهزيمة العجز في الطاقة الكهربائية المتوفرة..
فكرتي سهلة.. يساعد في تنفيذها الطفرة التكنلوجية الهائلة في قطاع الكهرباء التي توفر القدرة على التحكم في توزيع الكهرباء على أدنى وأقل مساحة جغرافية.
بدلاً من (برمجة) القطع لعدة أحياء في العاصمة.. لماذا لا تمنح شركة الكهرباء حق الاختيار للمواطنين أنفسهم بين أن يرشِّدوا طوعاً واختياراً استهلاكهم للكهرباء أو يواجهوا (حرارة) القطع..
الفكرة؛ تعلن شركة الكهرباء لجميع المشتركين.. أن فترة القطع تتناسب طردياً مع استهلاك أهل الحي.. كلما رشَّد أهل الحي استهلاكهم إنخفض زمن قطع التيار الكهربائي عنهم.
مثلاً: حي في العاصمة يستهلك 2 ميقا وات كهرباء.. برمجة القطع العادي 8 ساعات (من الثامنة صباحاً حتى الرابعة عصراً).. إذا تمكن أهل الحي من التخلص من نصف استهلاكهم وصار 1 ميقا وات فإن شركة الكهرباء تخفض ساعات القطع إلى 4 ساعات فقط.. فإذا زاد أهل الحي ترشيدهم للكهرباء تناقص زمن القطع.
بحساب بسيط سيجد أهل كل حي أنه بإمكانهم التحكم في قطوعات الكهرباء بترشيد استهلاكهم.
وطبعاً الأمر يتوقف على (الفعل الجماعي).. قدرة أهل كل حي على التعاون لتحقيق القدر المطلوب من تخفيض الاستهلاك.. وهنا تأتي الفائدة الأكبر من مثل هذه السياسات.. تعليم وتدريب المجتمع على (الفعل الجماعي) المنتج.. فواحدة من أهم خصائص المجتمعات المتطورة أنها قادرة على تنظيم نفسها لتحقيق أكبر قدر من المصالح المشتركة.. وفي المقابل واحدة من أهم خصائص المجتمعات الفقيرة.. الأنانية وحب الذات والافتقار لروح العمل الجماعي المنتج.. خلافاً للفطرة التي تظهر حتى في الحيوانات والحشرات (النحل مثلاً) التي تضرب الأنموذج في العمل الجماعي المثمر..
ويساعد في تنفيذ هذه الفكرة توفر مولدات الكهرباء الخاصة لدى البعض.. فاستخدامها يوفر الطاقة العامة فيستحقون عليه تخفيض ساعات قطع الكهرباء..
بالطبع هناك ما هو أسهل من هذه الفكرة.. أن نمارس السخط فنلعن الظلام والحر ونشتكي لطوب الأرض بينما نمسح العرق المتصبب على جبيننا.. حيلة العاجز عن الفعل الإيجابي.. فما أسهل التذمر والتضجر..
فكرتي هذه لحين تركيب مفاعلنا النووي لتوليد الطاقة الكهربائية.. تصوروا هذا!! بلد مثل السودان يتمتع بأكبر نعم الدنيا.. شمس زاهية ساطعة طوال العام.. وبدلاً من التعويل على مصادر الطاقة (الشمسية) الرخيصة النظيفة الصديقة للبيئة.. نبحث عن الطاقة النووية بكل ما تجلبه معها من مصائب التلوث الإشعاعي ولأجيال قادمة..
فلنبدأ بتجريب هذه الفكرة في الأحياء (المستنيرة) التي اشتهر سكانها بالتناصر من أجل المصلحة العامة.. وسنرى كيف تنتشر التجربة بسرعة عندما يرى الآخرون ثمارها النضرة..

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *