عماد العالم : رسالة إلى مدير “القروب”!

عزيزي مدير القروب:

تحية طيبة وبعد..

أكتب لكم بعد أن قرأت رسالتكم الأخيرة في “القروب” وشعرت بعدها بمعنى أن تكون عربياً نصب نفسه مديرا على مجموعة من العرب أمثاله من ذكر وأنثى، ظنّ بما فعل أنه بخلق هذا الكيان الافتراضي (الواتسبي) قد أتاح فرصة للثقافة والمعلومة، وتبادل الرأي والنقاش البناء، الذي طالما حُرم منه الجميع، إما بسبب المخاوف الأمنية، وإما بسبب سطوة العادات والتقاليد والآراء التي ترى في كل تواصل بين جنسي البشر- حتى لو كان في فضاء الكلمات ودون مشاهدة- اختلاطاً محرما، وإن كان ظاهره التفقه في أمور دنياهم، بعيدا عن الدردشة المحضة والتعارف، أو لنقل العلاقات الخاصة، التي لا أود التطرق لها ولا الخوض فيها، فهي شأن أكره الحديث عنه، بل ربما أخاف وأخشى عقابه.
المهم يا سيدي، أحسست أنك بعد إقامتك لهذا الكيان المسمى “مجموعة خاصة” على أحد برامج التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) قد صُدمت بما ظننته لقاء النخبة العمالقة ببعضهم بعضا، فهم حتى لو كانوا مثقفي المجتمع وخيرته، فإنهم في النهاية بشر، يحملون كالعامة تلك الجينات العربية الأصيلة التي مهما تطورت وتهذبت، فإنها تحن لأصلها، ولديها تلك الرغبة المستترة خلف رونق الكلمات والقلم، المتمثلة بحب السلطة، أو ووفقاً لواقعنا “حب الإدارة”، وبتعريف بسيط من الممكن أن نصفها بأنها غريزة التحكم، النابعة في الأساس من ذاك المارد الصغير المتخفي في عقلنا واسمه المدير، الذي يبحث دوماً عن فرصة يفرض فيها عضلاته على الآخرين، ويشعرهم بأنه المتحكم والمتصرف.
في “قروبك” حديث الإنشاء، لا بد أنك قد استشعرت أخيرا أن أغلب من فيه هم مدراء ومديرات، ممن يحاولون عند التعريف بأنفسهم بعد ديباجة الألقاب “المرعبة”؛ أن يسيطروا على الساحة بإظهار مواهبهم ورؤاهم، ومحاولة فرضها بالقوة ووفقا لقانون السرعة في الكتابة والكثافة فيها، وعدم إتاحة المجال للرأي الآخر، حيث المكان حلبة مصارعة، البقاء فيها لثقيل الطينة وعديم الإحساس!
مع كل التقدير للزملاء الكرام، أتضامن معك، وأكتب لك بعد أن استشعرت حجم إحباطك، الذي بدا لي سعيدا بإقامته لكيان ثقافي نخبوي عربي، تحول بسبب نخبته المختارة لتحزيب وإقصاء، بدلا من فكر وبناء، مما استوجب قرارات حاسمة منك، أبرزت على إثرها كرتك الأحمر وبدأت بطرد المخالفين، حتى كاد المكان يصبح خاوياً إلا منك ومني نحن الاثنين.
لذا، وحرصاً مني على إعادة إحياء كيانك المعرفي، أود تذكيرك بأن القوانين وضعت لتُكسر أحياناً أو كما يُقال بالإنجليزية Laws are made to be broken!
قبل شهرين أو أكثر خرجت من جميع قروبات “الواتس” بلا استثناء عدا اثنين، أحدهما من صنع مديري، وخفت أن أخرج منه فيغضب، والآخر قروب الست الوالدة (وقد ارتأيت أن من العقوق الخروج منه)، خروجي من الواتسب كان بسبب ما تفضلتم وأشرتم إليه، بأن أغلبها قد تحول إلى ساحات للدردشة وأحياناً للتميلح “عذرا”، مع أن تلك القروبات كانت مسمياتها رنانة كقروب الإعلاميين والكتاب والمثقفين والأحرار و.. و.
هذا القروب القاحل من أعضائه بسبب سياستك المتشددة- هو بكل صدق إن أحسنت إدارته- لبنة ثقافية أتمنى أن تشكل فارقاً في ثقافة النميمة والسوالف التي نعاني منها، وسيسعدني استمراره حتى مع كسر البعض لقواعد اللياقة فيه!

أخيراً، دمتم ودامت جهودكم البناءة.

ملاحظة: رغم فتوى أحدهم بتحريم كلمة “دمتم”، فإنني أذيّل كلامي بها، فأنا لا أرى فيها حراما، فالنوايا هي المقياس لا ما يُمكن أن يُفسره الآخرون وفق هواهم وتنطعهم وتشددهم.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *